طيران الإمارات تؤكد طلبية شراء 150 طائرة بوينغ 777

الخميس 2014/07/10
شركات الطيران الخليجية من أسرع شركات الطيران العالمية نموا

دبي – وضعت طيران الإمارات أمس اللمسات الأخيرة على طلبية قيمتها 56 مليار دولار لشراء 150 طائرة بوينغ 777 اكس، لتؤكد التزامها الذي أعلنته العام الماضي وذلك بعد أسابيع من إلغاء طلبية مع شركة صناعة الطائرات المنافسة ايرباص.

قالت شركة بوينغ أمسطيران الامارات أكدت صفقة شراء 150 طائرة وأنها تتضمن حقوق شراء 50 طائرة إضافية، الأمر الذي يمكن أن يرفع القيمة الإجمالية إلى 75 مليار دولار.

وقال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات “بهذه الطلبية سيصبح لدى طيران الإمارات 208 طائرات بوينغ 777 قيد التسليم.”

ويأتي الاتفاق قبل أيام من معرض فارنبوره الجوي الذي يتخلله عادة الإعلان عن طلبيات جديدة بمليارات الدولارات وفي أعقاب الإلغاء المفاجئ في يونيو لطلبية قيمتها 16 مليار دولار من طيران الإمارات لشراء 70 طائرة ايرباص أيه 350 في انتكاسة لأحدث طائرات الشركة الأوروبية وهو ما نال من سعر سهمها.

وختمت ايرباص النصف الأول من العام متأخرة عن منافستها الأميركية في الطلبيات والتسليمات لكن من المتوقع على نطاق واسع أن تكشف عن مئات الطلبيات الجديدة خلال معرض فارنبوره الأسبوع القادم.

وتزامنت طلبية طيران الإمارات مع إطلاق الطراز 777 اكس خلال معرض دبي للطيران في نوفمبر الماضي وذلك في واحدة من أضخم المناسبات من نوعها في تاريخ الطيران التجاري. وإلى جانب طيران الإمارات أعلنت الاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية عن صفقات لشراء الطائرة قيمتها الإجمالية 100 مليار دولار بالأسعار المعلنة.

وكانت رويترز نشرت الأسبوع الماضي أن طيران الإمارات وهي أكبر مشغل في العالم للطائرة 777 تقترب من وضع اللمسات الأخيرة على الطلبية.

والطراز 777 اكس هو أحدث نسخة من الطائرة عريضة البدن الأفضل مبيعا من بوينغ ويصل سعرها المعلن إلى 320 مليون دولار.

وبحسب بوينغ فإن النسخ الحالية تتسع لما يصل إلى 550 راكبا على أساس درجة طيران واحدة. وفي حالة توزيع المقاعد بالشكل الأكثر شيوعا على ثلاث درجات يمكن أن تسع الطائرة لعدد يصل إلى 386 مسافرا ويبلغ مداها نحو 9395 ميلا بحريا.

تيم كلارك: بهذه الطلبية سيصبح لطيران الإمارات 208 طائرات بوينغ 777 قيد التسليم

كشفت طيران الاتحاد عن قفزة كبيرة في ايراداتها خلال النصف الأول من العام الحالي، وقالت إن لديها خطط توسع طموحة مع قرب استحواذها على نحو نصف أسهم شركة أليطاليا ودخول طائرة ايرباص العملاقة أيه 380 وبوينغ 787 الى الخدمة

وتفاوضت طيران الإمارات والخطوط القطرية، التي طلبت 50 طائرة 777 اكس أيضا، بشكل مشترك على الصفقة خلال معرض دبي للطيران. لكن لم يتضح إن كانت الشركة القطرية قد أكدت طلبيتها بعد. ولم يتسن الاتصال بالخطوط القطرية للحصول على تعليق.

وشيدت الشركات الخليجية الثلاث طيران الإمارات والخطوط القطرية والاتحاد المملوكة لحكومة أبوظبي أساطيل ضخمة من الطائرات عريضة البدن لدعم نمو مراكز عمليات جديدة.

وتسجل شركات الطيران الخليجية وخاصة في الإمارات أسرع نمو بين شركات الطيران العالمية وقد تمكنت من جعل الإمارات نقطة تقاطع رحلات الطيران بين دول شرق وجنوب آسيا واستراليا والبلدان الأوروبية والأفريقية.

وكانت الاتحاد للطيران قد تسلمت 40 بالمئة من صفقة طائرات بوينغ 787 دريملاينر وطائرات ايرباص أيه 380، من مجموع 220 طائرة تم التعاقد عليها.

وأعلنت مطلع الأسبوع أن إيراداتها في النصف الأول من العام الحالي قفزت بنسبة 28 بالمئة بمقارنة سنوية بفضل نمو اعداد الركاب وأحجام الشحن.

وذكرت الاتحاد أن الايرادات بلغت 3.2 مليار دولار في ستة أشهر حتى نهاية يونيو 2014 مقارنة مع 2.5 مليار في الفترة المقابلة من العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي جيمس هوغن إن الشركة “تتبنى خططا طموحة كي تستمر قوة الدفع في النصف الثاني من العام الحالي مع اضافة خمس وجهات اخرى لشبكتنا العالمية ودخول طائرة ايرباص العملاقة أيه 380 وبوينغ 787 الخدمة، مما يعزز مكانتنا القيادية في السوق العالمية.”

10