طيران الإمارات تترك الباب مفتوحا أمام بوينغ

الشركة الأميركية تحاول إستعادة بريقها بعد هروب منافستها إيرباص بعيدا وتعزيزها لصدارتها في صفقاتها خلال معرض دبي للطيران.
الأربعاء 2019/11/20
طيران الإمارات تواصل تعزيز مكانتها العالمية

دبي - تركت طيران الإمارات المملوكة لحكومة دبي في اليوم الثالث من معرض دبي للطيران الباب مفتوحا أمام شركة بوينغ الأميركية لعقد صفقة جديدة، ولكن بشروط.

وقال تيم كلارك رئيس طيران الإمارات، أمس، إن ”الشركة ما زالت تنوي الحصول على 150 طائرة بوينغ 777 إكس التي طلبت شراءها، لكن هذا قد يتغير بناء على الجدول الزمني لعملية التسليم”.

وأوضح خلال معرض دبي للطيران أن ‘أي طلب لشراء طائرات بوينغ 787 دريملاينر قد يتم بالإضافة إلى طائرات 777 إكس التي طلبت الشركة شراءها بالفعل أو يحل محل بعضا منها”.

تيم كلارك: الحصول على 150 طائرة بوينغ 777 إكس يتوقف على التسليم
تيم كلارك: الحصول على 150 طائرة بوينغ 777 إكس يتوقف على التسليم

ويتوقف مصير طلب الشراء على مفاوضات بشأن الطائرة الأكبر بوينغ 777 إكس التي تعد طيران الإمارات أكبر زبائنها.

وسبق وعبرت طيران الإمارات عن رغبتها في طلب إعادة هيكلة الطلب بعد تأخرها. وتقول مصادر إنها قد تستخدم صفقة الطائرات المعلقة كورقة ضغط.

وتحاول بوينغ استعادة بريقها بعد هروب منافستها إيرباص بعيدا وتعزيزها لصدارتها في صفقاتها خلال المعرض فيما لا يزال موعد استلام أولى طائرات بوينغ 777 إكس غير معلوم.

وكانت الشركة الإماراتية قد أبرمت، الاثنين، أكبر صفقة في المعرض حتى الآن مع شركة إيرباص الأوروبية لشراء 170 طائرة بقيمة 16 مليار دولار.

وتسعى بوينغ إلى استعادة الثقة في طائرة ماكس 737 الممنوعة من التحليق على مستوى العالم واستقطاب شركاء وفاعلين علّها تعوضها خسائر تراجع مبيعاتها خلال العام الحالي.

ومن المتوقع أن تعلن بوينغ عن الطلبيات التي قد تكون قيمتها بين خمسة وستة مليارات دولار بعد يوم من تلقيها أول طلبية شراء مؤكدة للطائرة بقيمة 1.1 مليار دولار من صن إكسبريس التركية منذ وقف تحليقها.

وتضررت مبيعات الشركة الأميركية ووقع حظر رحلاتها حول العالم من قبل جهات تنظيمية بعد حادثين مأسويين أوديا بحياة العشرات.

وتحاول الشركة في الوقت الحالي تعديل برمجيات الطائرة وتدريب الطيارين عليها قبل الحصول على الموافقات التنظيمية.

ورغم مساعيها الحثيثة لتدارك تراجع مبيعاتها والالتحاق بالقفزة العالية لمنافستها الأوروبية ترتطم بوينغ بكثافة الإقبال على إيرباص.

وقالت إيرباص إنها تلقت طلبية شراء نحو 12 طائرة طراز أي 320 نيو من الشركة البريطانية الخاصة إيزيجت للطيران التي تعمل وفق نظام منخفض التكلفة.

وكشفت مصادر مطلعة أن إيرباص تعتزم الإعلان قريبا عن تلقيها لطلبية شراء نحو 8 من طائراتها صغيرة الحجم أي 220 من الخطوط الجوية السنغالية.

ومن المتوقع أن تعلن شركة التأجير العملاقة جي.أي.سي.أي.أس عن طلب شراء نحو 25 طائرة من إيرباص تشمل حوالي 12 طائرة أيه 330 نيو التي تعمل بمحركات من إنتاج رولز رويس.

وللعودة للسباق بمبيعات تحقق لها أريحية تتطلع الشركة الأميركية إلى إتمام صفقة بيع نحو 40 طائرة طراز بوينغ 787 إلى شركة طيران الإمارات.

ولكنها لا تزال معقدة في ظل تشابك الصفقات والتغييرات المحدثة في أسطول أكبر شركة طيران دولية في العالم.

11