طيران الاتحاد أول مستثمر أجنبي في "منجم" الطيران الهندي

السبت 2013/10/05
حصة جيت أيرويز ستفتح لطيران الاتحاد آفاقا واسعة في قطاع الطيران الهندي

نيودلهي- أخيرا صادقت الحكومة الهندية على صفقة شراء طيران الاتحاد الإماراتية لحصة كبيرة في شركة جيت أيرويز، التي يقول المحللون إنها ستفتح لها آفاقا واسعة في قطاع الطيران الهندي الواعد، والذي كان مغلقا على الشركات الأجنبية حتى الآن.

قال مسؤولون أمس إن الحكومة الهندية أعطت موافقتها لشركة "جيت أيروايز" الهندية للطيران على بيع حصة نسبتها 24 بالمئة إلى شركة "الاتحاد" للطيران الإماراتية الناقل الجوي الرسمي لدولة الإمارات. وقال عدي موري المتحدث باسم وزارة الطيران الهندية إن "لجنة مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية وافقت أخيرا على الصفقة".

وتفتح الصفقة قطاع الطيران الهندي الواعد لأول مرة أمام الشركات الأجنبية، بعد جدل داخلي طويل. وستشتري الاتحاد للطيران نحو 27.26 مليون سهم بشركة "جيت أيروايز" في صفقة تبلغ قيمتها نحو 380 مليون دولار.

وتتضمن الصفقة أيضا استثمار نحو 320 مليون دولار في برنامج المسافر الدائم لجيت أيرويز، إضافة إلى شراء حقوق لهبوط طائرات الشركة في مطار هيثرو من خلال اتفاق للشراء وإعادة التأجير.

وكان قد تم الإعلان عن الصفقة في أبريل الماضي غير أنها خضعت لعمليات تدقيق بعدما عبر نواب عن قلقهم بشأن الجهة التي ستسيطر على شركة الطيران الهندية بعد البيع. وفي يوليو، أعطى مجلس تشجيع الاستثمار الأجنبي موافقته المشروطة على الصفقة، التي تعد أول استثمار أجنبي كبير في شركة طيران هندية بعدما عدلت الحكومة اللوائح في سبتمبر عام 2012 من أجل السماح لشركات الطيران الأجنبية بامتلاك حصص لا تتجاوز 49 بالمئة في الشركات المحلية.

وقد تأخرت الصفقة بسبب الجهات التنظيمية ومخاوف بعض السياسيين من أن اتفاقية ثنائية للخدمات الجوية وقعتها الهند مع الإمارات العربية المتحدة في أبريل، قد تضر بشركات الطيران الهندية.

وأبدى سياسيون من المعارضة الهندية اعتراضات على الصفقة قائلين إن الاتفاقية الثنائية بين الهند والامارات تزيد عدد المقاعد على الرحلات الأسبوعية لصالح الاتحاد بدرجة أكبر من شركات الطيران الهندية. وقد أكدت الاتحاد من خلال رئيسها التنفيذي جيمس هوغن أنها ستعمل مع الحكومة الهندية والسلطات التنظيمية لضمان الوفاء بجميع متطلبات قانون الاستثمار الأجنبي المباشر الجديد.

وستكون الصفقة أول استحواذ تقوم به شركة طيران أجنبية لناقلة هندية منذ تخفيف القيود على قواعد الملكية وإفساح المجال أمام أكبر شركة طيران في الهند للاستفادة من دخول شريك عالمي غني والحصول على السيولة اللازمة لسداد ديونها. وفي الأشهر القليلة الماضية، أعلنت شركة الخطوط الجوية السنغافورية "سنغابور أيرلاينز" وشركة "أير آشيا" الماليزية للطيران منخفض التكلفة عن خطط لدخول سوق الطيران الهندية.

وتقيم كلتا الشركتين مشروعات مشتركة مع شركة "تاتا صنز" الهندية العملاقة. ويكافح قطاع الطيران الهندي في ظل ارتفاع أسعار الوقود، وارتفاع تكاليف الاقتراض في الهند بسبب ارتفاع أسعار الفائدة.

11