طيران التحالف يرد على تمرد الحوثيين بسلسلة من الغارات على مواقعهم

الأحد 2015/07/12
خرق للهدنة اليمنية بعد ساعات من بدء سريانها

صنعاء- شن طيران التحالف الذي تقوده السعودية فجر الاحد سلسلة من الغارات الجديدة ضد مواقع المتمردين الحوثيين بالرغم من الهدنة الانسانية التي اعلنتها الامم المتحدة في اليمن والتي سرعان ما انهارت.

واستهدفت غارات تجمعات للحوثيين في معقلهم في صعدة بشمال البلاد، اضافة الى مواقع لهم في جنوب صنعاء وفي منطقة الوهط الواقعة بمحافظة لحج الجنوبية بحسبما افاد شهود عيان وسكان.

وتاتي هذه الضربات الجوية بالرغم من اعلان الامم المتحدة هدنة انسانية للسماح بايصال المساعدات الضرورية لملايين السكان.

ودخلت الهدنة حيز التنفيذ ليل الجمعة السبت وكان يفترض ان تستمر حتى نهاية شهر رمضان، الا انها سرعان ما خرقت في عدة مناطق.

واستمرت في الاثناء المواجهات على الارض بين القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي من جهة والحوثيين وقوات الجيش الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح المتحالفة مع المتمردين من جهة اخرى. وكانت الامم المتحدة اكدت عند اعلان الهدنة انها حصلت على ضمانات كافية من جميع الاطراف.

ولكن منذ الساعات الأولى لسريان الهدنة، بادرت جماعة الحوثي إلى قصف قرى في منطقة الضباب وتحريك قوة عسكرية باتجاه موقع جبل جرة (تعز) وشنت هجمات على مواقع للمقاومة الشعبية في عدن ومأرب.

وقالت مصادر في محافظة البيضاء (وسط) إن جماعة الحوثي نشرت مسلّحيها بشكل غير مسبوق في مدينة رداع، التابعة واستحدثت نقاط تفتيش في العديد من الأحياء السكنية.

وكشفت كلمة عبدالملك الحوثي، زعيم الجماعة المتمردة، والتي ألقاها الجمعة، عن نوايا الجماعة في استثمار فشل الهدنة للمرور لاستراتيجية جديدة، وكانت هذه الكلمة بمثابة إشارة البدء في إجهاض الهدنة.

وتمسّك الحوثيين بالوصول إلى هدنة إنسانية هدفه إقناع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد بأنهم مع الحل السياسي للأزمة، لكنهم كانوا على الأرض يدفعون إلى توسيع دائرة المواجهة، والاستفادة من الهدنة لإخضاع مناطق جديدة لسيطرتهم.

وجاء هذا الانتشار عقب حملة اعتقالات طالت العديد من الشباب والناشطين المناوئين لهم في مدينة رداع، وذلك بعد ساعة من بدء سريان الهدنة الإنسانية في اليمن.

كما قتل ستة من مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية في وقت متأخر من مساء السبت في محافظة البيضاء بوسط اليمن.

حيث نُصب كمين لدورية عسكرية تابعة للحوثيين على الطريق الواصل بين مديريتي الصومعة ومسورة في محافظة البيضاء، أسفرت عن مقتل ستة منهم وتدمير العربة العسكرية.

من جانب آخر، قال تنظيم أنصار الشريعة، التابع لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، في بيان على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" صباح الأحد إن ستة حوثيين قتلوا وتم تدمير عربتهم بشكل كامل في كمين في ولاية البيضاء.

وتأتي هذه العملية بعد ساعات من اغتيال قيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأسه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، مساء السبت في مدينة البيضاء.

1