طيران النظام السوري يحلق فوق الحسكة رغم التحذيرات الأميركية

السبت 2016/08/20
الطيران السوري يجدد قصف المواقع الكردية في الحسكة

بيروت - حلق طيران النظام السوري باكرا صباح السبت فوق مدينة الحسكة التي يسيطر الأكراد على القسم الأكبر منها بالرغم من تحذير واشنطن من شن اي غارات تعرض مستشاريها العسكريين على الأرض للخطر، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

ولم يتضح في الوقت الحاضر ما اذا كانت الطائرات التي استمرت طلعاتها طوال ليل الجمعة السبت نفذت اي غارات كما في يومي الخميس والجمعة، فيما ذكر المرصد وقوع اشتباكات عنيفة وتبادل قصف مدفعي بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والقوات الكردية من جهة اخرى في بعض احياء المدينة.

ويسيطر الأكراد على ثلثي مدينة الحسكة الواقعة في شمال شرق سوريا، فيما تسيطر قوات النظام السوري على الجزء المتبقي ولا سيما وسط المدينة.

ودارت الاربعاء اشتباكات عنيفة في الحسكة بين قوات الاسايش الكردية ومجموعات الدفاع الوطني الموالية لقوات النظام، على خلفية توتر في المدينة إثر اتهامات متبادلة بتنفيذ حملة اعتقالات خلال الأسبوعين الأخيرين.

ومع تصاعد حدة الاشتباكات شن الطيران السوري الخميس وللمرة الأولى منذ اندلاع النزاع غارات على مناطق تحت سيطرة المقاتلين الأكراد مستهدفا ستة منها على الاقل في مدينة الحسكة.

وتجددت الغارات الجمعة ايضا، ما حمل الولايات المتحدة على ارسال طائرات مقاتلة لحماية قواتها الخاصة التي تقدم المشورة العسكرية للمقاتلين الأكراد في سوريا، ما اعتبر التدخل الأميركي الأول ضد النظام السوري.

وحذر الكابتن جيف ديفيس المتحدث باسم البنتاغون بأن هذا الاجراء اتخذ "لحماية قوات التحالف" مضيفا "لقد كشفنا بشكل واضح ان الطائرات الأميركية ستدافع عن القوات الموجودة على الأرض في حال تعرضت للتهديد".

وأشار مدير المرصد رامي عبد الرحمن الى انه "ليس هناك قوات خاصة اميركية في المدينة" لافتا الى أنها "موجودة في القواعد الأميركية الواقعة على مسافة حوالي ستة كلم الى الشمال".

واوقعت المعارك الجارية منذ الاربعاء ما لا يقل عن 41 قتيلا بينهم 25 مدنيا من ضمنهم عشرة اطفال، بحسب المرصد. وافاد عبد الرحمن السبت بوقوع "معارك عنيفة استخدمت فيها المدفعية والقذائف خلال الليل والصباح".

ونفذت طائرات من طراز سو-28 غارات الخميس مستهدفة ستة مواقع لقوات كردية تتلقى تدريبات تحت اشراف مستشارين اميركيين خاصين، بحسب البنتاغون.

وانسحبت قوات النظام تدريجيا من المناطق ذات الغالبية الكردية منذ العام 2012 محتفظة بمقار حكومية وادارية وبعض القوات في المدن الكبرى، ولا سيما في الحسكة والقامشلي.

وفي مارس الماضي اعلن الأكراد (15 بالمئة من السكان) النظام الفدرالي في مناطق سيطرتهم في شمال سوريا.

1