ظاهرة "الأشقاء" مألوفة في نهائيات المونديال

السبت 2014/06/21
صراع الأخوين "بواتنغ" يتواصل

ريو دي جانيرو- تعتبر ظاهرة الأخوة مألوفة ومعتادة في العرس العالمي، إذ شارك العديد من الأشقاء في نهائيات كأس العالم منذ النسخة الأولى في الأوروغواي عام 1930 وحتى النسخة الحالية، منهم من سطر اسمه بأحرف ذهبية كالأخوين الألمانيين فريتس وأوتمار فالتر اللذين رفعا الكأس الغالية عام 1954 في سويسرا، قبل أن يحذو حذوهما الشقيقان الإنكليزيان بوبي وجاك تشارلتون عام 1966 عندما استضافت بلادهما العرس الكروي.

أما أول أخوين شاركا في النهائيات، فكان الفرنسيان لوسيان وجان لوران عندما خاضا المباراة الافتتاحية في النسخة الأولى عام 1930 ضد المكسيك، ونال لوسيان شرف تسجيل الهدف الأول في تاريخ النهائيات على الإطلاق. وشارك في البطولة ذاتها الأخوان الأرجنتينيان خوان وماريو ايفاريستو وبلغا المباراة النهائية ضد الأوروغواي وخسراها 2-4. يعتبر فريتس وأوتمار فالتر أول أخوين في تاريخ الكرة يحرزان كأس العالم وحدث ذلك في نهائيات 1954 في سويسرا حيث تخطى المانشافت خسارته الثقيلة في الدور الأول أمام منتخب المجر العريق 3-8 بنجومه فيرينك بوشكاش وساندور كوتشيش وهيديكوتي، قبل أن يثأر من الفريق ذاته في النهائي 3-2 على الرغم من تخلفه 0-2 مبكرا.

ويعتبر فريتس فالتر أحد أبرز نجوم الكرة الألمانية وكان قائد فريقه في تلك البطولة ونال شرف أن يكون أول قائد ألماني يحمل كأس العالم. كما أنه أحد الهدافين التاريخيين في الدوري الألماني إذ سجل هذا اللاعب الأسطوري 380 هدفا في 411 لقاء خاضها مع نادي كايزرسلوترن و33 هدفا في 61 مباراة لمنتخب بلاده.

وفي كأس العالم 1966، حذا الشقيقان بوبي وجاك تشارلتون حذو الأخوين فالتر وقادا إنكلترا إلى اللقب العالمي بالفوز على الألماني بالذات 4-2 بعد التمديد على ملعب ويمبلي الشهير.

وكاد الأخوان ويلي ورينيه فان دي كيركهوف يصبحان ثالث شقيقين يتوجان باللقب العالمي بعد أن كانا عنصرين في صفوف منتخب هولندا الذي قدم إلى العالم طريقة الكرة الشاملة في نهائيات كأس العالم 1974، لكن فريقهما خسر النهائي أمام ألمانيا الغربية المضيفة 1-2. وسنحت الفرصة مجددا أمام الأخوين في النهائي في الأرجنتين أيضا عام 1978، لكن قدرهما أوقعهما أمام الدولة المضيفة مجددا، فخسرا النهائي 1-3 بعد التمديد. أخوان هولنديان آخران شاركا في مونديال 1990 هما أرفين ورنالد كومان.

واستمر التقليد الهولندي بعد أن شارك الأخوان فرانك ورونالد دي بور في صفوف منتخب هولندا عامي 1994 و1998، فبلغ في الأولى الدور ربع النهائي في الولايات المتحدة وسقط أمام البرازيل 2-3، وفي الثانية نصف النهائي وسقط مجددا أمام البرازيل بركلات الترجيح.

وشارك أيضا في مونديال 1998 الأخوان النروجيان توري أندري وجاستين فلو، والبلجيكيان إميل ومبو مبينزا مع بلجيكا، والسويديان باتريك ودانيال أندرسون في كأس العالم 2002، والكرواتيان نيكو وروبرت كوفاتش عامي 2002 و2006، والأخوان العاجيان يايا وكولو توريه أعوام 2006 و2010 وفي النسخة الحالية.

وشارك بعض الأخوة في موندياليين مختلفين، أبرزهم البرازيلي سقراطيس عامي 1982 و1986، وشقيقه راي عام 1994، وفرانكو باريزي عامي 1990 و1994، وشقيقه جوزيبي عام 1986. وشهدت نهائيات 2010 سابقة لا مثيل لها بعد استدعاء منتخب هندوراس للأشقاء ولسون وجوني وجيري بالاسيوس.

ولدى العرب، مثل العراق الشقيقان كريم محمد علاوي وخليل محمد علاوي في 1986، وفي النسخة عينها لعب المغربيان عبدالكريم ميري “كريمو” ومصطفى ميري. وفي إيطاليا 1990 لعب التوأمان المصري حسام وإبراهيم حسن، فيما مثل الإمارت الشقيقان إبراهيم وعيسى مير عبدالرحمن.

21