ظريف: اجتماع باريس لمكافحة الإرهاب هو اجتماع النادمين

الخميس 2014/09/18
ظريف: اجتماع باريس عزّز قوة داعش

طهران ـ وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاجتماع الذي استضافته فرنسا لمكافحة الإرهاب بأنه "اجتماع النادمين".

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عنه القول خلال زيارته لنيويورك :"أغلب المشاركين في هذا الاجتماع ساهموا بطريقة أو بأخرى في تعزيز قوة داعش، لذلك أعتبر اجتماع باريس اجتماع النادمين".

وقال ظريف إنه بلاده بوصفها "قوة إقليمية مسؤولة تتعامل بواقعية مع القضايا"، وشدد على أن إيران كانت أول دولة قدمت يد المساعدة للعراقيين ولم تترد ولو للحظة.

كما ندد بعدم دعوة ايران الى المؤتمر الدولي في باريس مشيرا الى ان بلاده بامكانها ان تلعب دورا رئيسيا في الحرب ضد الجهاديين.

وأكد أنه "لا يمكن القضاء على داعش عبر الضربات الجوية، ولابد من إيجاد آليات جديدة للتعامل مع الحقائق الجديدة"، مضيفا أنه لا يمكن دحر مجاهدي الدولة الاسلامية بالغارات الجوية.

وبعد ان اتهم الدول الاخرى بأنها خلقت "فرانكشتاين"، قال ظريف ان الجهاديين في هذه المنظمة لا يمكن احتواؤهم او "استئصالهم بالقصف الجوي"،

كما شدد على أن "داعش ليست بدولة ولا إسلامية وإنما هو تنظيم إرهابي معقد".

واعتبر ان اتهامات واشنطن ضد الرئيس السوري بشار الاسد تكشف عن "نظرية المؤامرة".

وتتهم واشنطن نظام دمشق بأنه غض الطرف عن الاعدامات التي قام بها تنظيم الدولة الاسلامية بهدف اضعاف المعارضة السورية المعتدلة.

وفيما يتعلق بالملف النووي لبلاده، قال: "تسوية الملف النووي الإيراني سهلة جدا إذا كان الهدف الاطمئنان لسلمية البرنامج النووي".

1