عائدات تنظيم داعش تراجعت 30 بالمئة في 9 أشهر

الثلاثاء 2016/04/19
إيرادات داعش تراجعت بنسبة 30 بالمئة خلال 9 أشهر

بغداد- أظهر تقرير يستند إلى تحليلات للبيانات المالية أن إيرادات تنظيم داعش، تراجعت بنسبة 30 بالمئة خلال 9 أشهر. كما أظهرت أن عدد السكان الخاضعين لسيطرة التنظيم هبط بنسبة مماثلة.

وقال التقرير الصادر عن معهد آي.أتش.أس للتحليلات، التي مقرها الولايات المتحدة، إن تراجع الدخل أصبح يهدد على المدى البعيد، حكم دولة الخلافة التي أعلنها التنظيم.

وأشار إلى أن عائدات تنظيم داعـش هبطـت إلى نحو 56 مليـون دولار شهـريـا في مـارس الماضي، بعـد أن كانـت تقـدر بنحـو 80 مليـون دولار شهريـا في منتصف العـام المـاضي.

وذكرت أن إنتاج النفط انخفض إلى 21 ألف برميل شهريا من 33 ألف برميل خلال نفس الفترة الزمنية بعد أن لحقت أضرار بمنشآت الإنتاج جراء الغارات الجوية التي يشنها بشكل أساسي تحالف تقوده الولايات المتحدة.

وقال لودوفيكو كارلينو كبير المحللين في معهد “آي.أتش.أس في التقرير إن “تنظيم داعش مازال قوة في المنطقة، ولكن هذا التراجع في العائدات سيكون له تأثير كبير، وسيزيد التحدي لهذه الجماعة على إدارة أراضيها على المدى البعيد”.

وتراجعت مساحة الأرض التي يسيطر عليها التنظيم بنسبة تصل إلى 22 في المئة منذ منتصف 2014 في حين تراجع عدد سكان هذه الأراضي من 9 ملايين إلى نحو 6 ملايين نسمة.

وقال كولومب ستراك المحلل في المعهد نفسه إن “أعداد الناس والأنشطة التجارية التي يتم فرض ضرائب عليها، تراجعت بشكل كبير وأن ذلك ينطبق أيضا على الممتلكات والأراضي التي كان النظيـم يقوم بمصادرتها”.

وأكد التقرير أن نحو 50 في المئة من عائدات تنظيم داعش يأتي من فرض الضرائب والمصادرة وأن ما يصل إلى 43 في المئة يأتي من بيع النفط، في حين يأتي الباقي من تهريب المخدرات وبيع الكهرباء والهبات. وأضاف أن التنظيم بدأ في السماح للناس الذين فُرضت عليهم عقوبات بدنية بدفع أموال نظير عدم تطبيق تلك العقوبات، وهو ما يشير إلى صعوبات مالية.

وأشار التقرير إلى أن تنظيم داعش فرض أيضا ضرائب جديدة على أنشطة مثل وضع أطباق لالتقاط إرسال الأقمار الصناعية أو الخروج من المدن. كما أنه يقوم بفرض غرامات على من يعطي إجابات خطأ على أسئلة تتعلق بالتعاليم الدينية.

11