عائشة الشنا أم مغربية وهبت حياتها لتعيش المرأة العازبة وطفلها بأمان

الناشطة الاجتماعية عائشة الشنا تعتبر خازنة أسرار البنات، ومنقذ الأمهات العازبات، تتفهم احتياجاتهن وتستجيب لما تستطيعه من رغباتهن البسيطة.
الخميس 2018/08/23
عائشة الشنا أما آن لهذه المجتمعات أن ترعى ضعفاءها

ليس غريبا أن ترى امرأة تهتم ببني جنسها، تحرس أنوثتهن وتثور في وجه من يقتحم عنوة خصوصيتهن. لكن هذه المرأة وهبت نفسها لمن أطلقت عليها تعبير “المرأة العازبة”، تلك التي قادتها ظروفها للوقوع في عوالم لم تحمها، فكانت النتيجة مولودا نفر منه المجتمع باعتباره ابنا غير شرعي. وقبل ذلك كان في أحشائها كائنا ضعيفا سيأتي لا محالة دون أب يعترف به.

نحن في المغرب لم نعد نفاجأ باسم عائشة الشنا كمنقذة الفتيات المغرر بهنّ أو اللواتي تعرضن للاغتصاب، فتيات لم يحتسبن جيدا لمرحلة ما بعد اللقاء الأول بمحض إرادتهن. الشنا امرأة استطاعت أن تجمع التعاطف كما الازدراء في مجتمع لا يزال ينظر إلى المرأة التي ولدت خارج إطار نظام الزوجية باعتبارها زانية لا تستحق الوقوف بجانبها ومولودها.

يبدو أن هذه السيدة، خازنة أسرار البنات، تتفهم احتياجاتهن وتستجيب لما تستطيعه من رغباتهن البسيطة أحيانا والساذجة في أحيان أخرى. فقد بدأت القصة عندما دلفت فتاة مكتب مساعدة اجتماعية في وزارة الصحة وهي تحمل وليدها بين يديها عاقدة العزم على التخلي عنه لوزارة الصحة مقابل أن تحصل على المساعدة الاجتماعية، كان هذا في العام 1981، عندها قررت الشنا بعدما عاينت تلك الحالة أن تكون المنقذ للأمهات العازبات، فأسست بعد أربع سنوات من الحادثة “جمعيّة التضامن النسوي”.

يتيمة تشعر بيتم الأخريات

ولدت الشنا بمدينة مراكش في العام 1941، وعاشت تجربة اليتم بعد ولادتها بأربع سنوات، ولم تتعرّف إلى شقيقتها التي لحقت بوالدها فأصبحت وحيدة والدتها التي بالكاد قفلت العشرين عاما من عمرها.

ونظرا لتقاليد الأسرة المحافظة التي لا تسمح بأن تبقى الأرملة حبيسة المنزل فقد تم تزويجها من رجل ميسور من نفس المدينة فعاشت الطفلة في كنفه، ونظرا للظروف السياسية والاجتماعية كانت تعيشها المدينة آنذاك فقد ضاقت الدنيا بالفتاة والأم التي كانت تريد لابنتها أن تتعلم تعليما عصريا، فأرسلتها سرا إلى الدار البيضاء عند خالتها لإتمام دراستها وهي في الـ12 من عمرها.

بعدما حصلت على شهادة في التمريض، لم تتوان في ظروف اجتماعية قاهرة عن الالتحاق بجمعية فرنسية تهتم بالمصابين بمرض الجذام المعدي، ثم جاء عملها بين عامي 1962 و1980، في منصب منشطة التربية الصحية الاجتماعية وكمتطوعة بالعصبة المغربية لحماية الطفولة والتربية الصحية تلقي دروسا حول الصحة والطفل، وكذا عملها بالجمعية المغربية للتخطيط العائلي جعلها تحتك عن قرب بالعمل الخيري والتضامني والاهتمام بالأمهات العازبات فسيطرت عليها فكرة مشروع جمعية للتضامن مع الأم والطفل، وهو ما حققته لاحقا.

لقب الشنا الذي لازمها إلى يومنا هذا استعارته من زوجها محمد رفيقها وداعمها ومعينها رغم قساوة الأوضاع وإحراج اللحظات. تبنّت الاسم لسهولة تداوله بدل “لحمامدية” الاسم العائلي لزوج أمها الذي كفلها، وعن زوجها قالت عائشة إنه رافقها مرارا نحو مناطق بعيدة، بحثا عن أم عازبة أو في زيارة لأسرة طردت ابنتها بمجرد أن علمت بزواجها خارج إطار العائلة. تضيف الشنا “ذات يوم اشتكى لي زوجي من متاعب المهنة التي اخترتها ووهبت حياتي لها، كان منزعجا من تحركاتي وصراعي اليومي لإقناع الآباء بالاعتراف بأبناء من صلبهم، خاصة حين تهنا وسط طرق غير معبدة في منطقة بضواحي الفقيه بن صالح”.

الأطفال المتخلى عنهم تعتبرهم الشنا ضحايا المجتمع، وترفض أن يوصفوا بـ“اللقطاء” أو “أولاد الزنا” أو “أطفال الشوارع
الأطفال المتخلى عنهم تعتبرهم الشنا ضحايا المجتمع، وترفض أن يوصفوا بـ"اللقطاء" أو "أولاد الزنا" أو "أطفال الشوارع"

تقول “إن طاقة البشر لها حدود لا يمكن تجاوزها دون تداعيات نفسية وصحية، ولهذا شعرت بحجم الغضب الذي سيطر على زوجها عندما قال لها، لقد أصبحت أعرف جميع الفتيات اللواتي يجبن شوارع الدار البيضاء ليلا. ورغم ذلك فالزوجان آثرا الاستمرار في طريقهما كونهما معا يملكان خاصية التضامن والتعاطف مع الضعفاء والذين سحقتهم الظروف الاجتماعية والاقتصادية، واهتمامها بالأمهات العازبات يدفعها إلى النهوض عن مائدة الطعام لاستقبال حالة أو البحث عن أخرى”.

حقيقة واضحة في حياة هذه المرأة المكافحة تتمثل في إيمانها برسالتها وبأهمية ما تقوم به. سبعة وسبعون عاما من عمرها تحكي لك حجم المعاناة التي كابدتها في المجال الجمعوي لتصل إلى قناعة بأن هذا العمل يحتاج إلى طاقات بشرية جبارة للاستمرار فيه ماديا ومعنويا، هذه المرأة التي لامست هموم المحتاجات والأطفال المتخلى عنهم صعّدوها إلى مرتبة “ماما عائشة”.

رعاية العرش

منذ ولوج الأم العازبة وابنها الجمعية التي تديرها عائشة الشنا يتكلفان معا مبلغ أربعة آلاف درهم شهريا لمدة ثلاث سنوات، ولا تغادر الأم العازبة المركز إلا بعد تهيئتها نفسيا للاندماج من جديد داخل المجتمع ومصالحتها مع عائلتها وتسجيل ابنها في دفتر الحالة المدنية، أما الأطفال المتخلى عنهم في الشارع والذين يتم إيواؤهم في الخيريات، فيكلفون هذه الأخيرة ما بين ثلاثة آلاف وأربعة آلاف درهم شهريا لمدة 20 سنة.

بشعر قصير ووجه دائري يوحي بالتعاطف والحنو وعينين صغيرتين تجمعان الحزم والإصرار والتحدي استطاعت الشنا التغلب على العمل المضني، وتمكنت من أن تقنع المتبرعين بضخ مساعدات في حساب الجمعية بعدما كان رأسمالها يقارب 1500 درهم، وفعلا استطاعت الشنا مع فريقها أن يتكفلوا بحاجيات المئات من الأطفال المهملين والنساء وساهمت في تأمين مستقبل للعديد من هؤلاء الأطفال في الدراسة والعمل.

وفي هذا السياق تحكي الشنا أنه في صيف 2004، رن الهاتف ليسألها المتحدث هل هذا بيت الشنا؟ فتجيب “نعم”، تحكي قائلة “طلب مني أولا عدم الخروج من البيت. ومرة أخرى رن الهاتف فإذا بالمتحدث سيدي محمد السادس، اضطربت وارتبكت، وحينها خرجت جملة من أعماق فؤادي إذ قلت له، ‘الله يرحم البطن اللي ولداتك آسيدي’، ضحك وقال لي ‘اليوم فالعشية غادا توصلك شي حاجة’. وكانت الشنا قد طلبت مبلغ 34 مليون سنتيم، لدعم الجمعية فأرسل لها العاهل المغربي شيكا بمبلغ 100 مليون سنتيم (100 ألف دولار)”.

هجوم المثقفين

حديثها عن الأم التي مرت بتجربة صعبة يتحسّس منها المجتمع، جعلها في فوهة بركان التيار المحافظ الذي وصمها بالمدافعة عن الرذيلة. احترام اختلاف وجهات النظر لم يشفع لها أمام المتطرفين كما أسمتهم صدمتها وخوفها من أن يتعرض أفراد عائلتها لمكروه جعلها تقرر اعتزال العمل الجمعوي، كان هذا قبل ثمانية عشر عاما، لتعدل عن رأيها بعد اتصالات من جهات متعددة كان آخرها من مستشارة الملك محمد السادس آنذاك زليخة نصري، التي حثتها على مواصلة عملها ونحن معك.

الأم العازبة وابنها يدخلان إلى الجمعية التي تديرها الشنا، فيتكلفان معا مبلغ أربعة آلاف درهم شهريا لمدة ثلاث سنوات، ولا تغادر الأم العازبة المركز إلا بعد تهيئتها نفسيا للاندماج من جديد داخل المجتمع ومصالحتها مع عائلتها وتسجيل ابنها في دفتر الحالة المدنية، أما الأطفال المتخلى عنهم في الشارع والذين يتم إيواؤهم في الخيريات، فيكلفون الأخيرة ما بين ثلاثة آلاف وأربعة آلاف درهم شهريا لمدة 20 سنة

تناقش الآخرين بالمنطق والحجة وتجادلهم بالتي هي أحسن، تقول “كيف أشجع الدعارة والفتاة تأتيني بطفلها بين ذراعيها؟، إذن هل أخذ الطفل وأضعه في المحرقة أم أحاول حل المشكلة بالتي هي أحسن بما أن ما لا يجب أن يحدث قد وقع والتشدد سيزيد من استفحال المشكلة؟ منطق لا يحتاج إلى تعقيب خصوصا إذا كان هؤلاء هم الذين هاجموها.

تقول الشنا “ربيت أطفالهم إذ جاءتني نساء من تيارات إسلامية تزوجن بالفاتحة و’إني زوجتك نفسي’ ليتملص الزوج من مسؤوليته بعد أن تحمل المرأة”. “إذا كان بيتك من زجاج فلا تقذف جارك بالحجر”، قاعدة ندرجها في هذا المقام خصوصا وأن بعض المتشددين الذين هاجموها يسمح لهم بهجر زوجاتهم لأنهم يجرون زواجا شفهيا دون إبرام عقد مكتوب، لحظة طيش أو طمع في حياة أفضل تكون في الفيصل بين ما قبل وما ستصبح عليه الفتاة الضحية، باللغة الدارجة تقول الشنا “الفتاة مسكينة كيجي واحد كيقوليها نتزوجو بالفاتحة حيث هو مسلم ملي كتحمل كيقوليها ديري الإجهاض مكيبقاش مسلم ديك الساعة”، قبل أن تقول مستدركة “كيخليها فالمشكل وكيمشي يزردح فالشوارع”.

المشكلة أن الهجوم على الشنا لم يكن فقط من فئة تنتمي إلى التيار الإسلامي التي أظهرت لها العداء بشكل مباشر، بل حتى بعض المثقفين المغاربة من أطباء ومهندسين ورجال قانون، وهي التي أكدت بلسانها أنها تتكفل بتربية أبناء سياسيين وحتى برلمانيين متخلى عنهم، وتتمنى أن تحافظ على حكمتها وألا تفضح هؤلاء الذين يجلسون بتفاخر بينما هي تربي أولادهم. فقد صرّحت الشنا، في هذا السياق، بأنها تملك أسرار شخصيات سياسية ذات وزن ومن حسن حظها أنها قررت أنها ستحملها معها إلى قبرها، ورجت هؤلاء أن يتواضعوا ويحاولوا إصلاح الأخطاء التي لا تعرفها إلا هي وهم فقط.

إنها شيزوفرينيا تعيشها النخبة المثقفة والسياسيين، ناهيك عمن يخلط عشوائيا الدين بالسياسة، تقول “أجزم هل سيلتزم هؤلاء السياسيون والبرلمانيون بنصيحتي أم سيضربونها عرض الحائط ما دامت أسرارهم في أيد أمينة. إن عليهم العهد والأمان إلى يوم القيامة، سأحمل أسرارهم في صدري إلى قبري، لكن يجب أن نظل نتحدث حتى يسمع صوتنا من طرف السياسيين، فالأطفال المتخلى عنهم هم رجال الغد”.

حضور دولي

الشنا توجت بعدة جوائز داخليا وخارجيا اعترافا بالمجهودات الجبارة التي قامت بها في سبيل رعاية ومساعدة الأمهات العازبات والاهتمام بالأطفال المتخلى عنهم والمساعدة في اندماجهم داخل المجتمع. تعتبر الشنا هؤلاء بأنهم ضحايا المجتمع وترفض أن يوصفوا بـ”اللقطاء” أو “أولاد الزنا” أو “أطفال الشوارع”، مشيرة إلى ضرورة احترام كافة الفعاليات المجتمعية حقوق الأمهات العازبات وأطفالهن، الذين لا ذنب لهم سوى أنهم أبناء رجال لم يتحملوا مسؤوليتهم.

الهجوم على الشنا لا يتوقف على أولئك المنتمين إلى التيار الإسلامي الذين أظهروا لها العداء بشكل مباشر، بل يشارك فيه بعض المثقفين المغاربة أيضا
الهجوم على الشنا لا يتوقف على أولئك المنتمين إلى التيار الإسلامي الذين أظهروا لها العداء بشكل مباشر، بل يشارك فيه بعض المثقفين المغاربة أيضا

مسؤوليتها أمام المجتمع والدولة ومن وضع ثقته فيها جعلت النادي العالمي للنساء سنة 2005 يقوم بتكريمها بفرانكفورت وتسليمها جائزة “إليزابيت نور كال”، وقبلها تم تتويجها بجائزة حقوق الإنسان في باريس، كما حصلت عائشة الشنا على جائزة وسام الشرف التي منحها إياها الملك محمد السادس عام 2000، ووسام جوقة الشرف من درجة فارس من قبل الجمهورية الفرنسية، وجائزة أوبيس للأعمال الإنسانية الأكثر تميزا سنة 2009 بمينيابوليس (الولايات المتحدة)، كما فازت بجائزة البنك الدولي كأفضل رائدة في مجال العمل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لكن جائزة محمد السادس للتضامن في نظرها هي أقرب الجوائز إلى قلبها.

عكس ما تم الترويج له بأنها تشجع على الرذيلة، تدعو الشنا جميع الشباب والشابات إلى الزواج لتفادي الوقوع في العلاقات غير الشرعية. وقالت للفتيات في إحدى المحاضرات داخل الجامعة “إذا كان لكن عشاق شباب فاتركوهم يعبّرون عن حبهم لكن شرط ألا يلمسوكن وأن يطرقوا أبواب منازلكن”، مشددة أن على العائلات المغربية مطالبة بتربية أبنائها تربية جيدة ووقائية لحماية المجتمع من أطفال ناتجين عن علاقات غير شرعية، وهذا منكر لا يمكن أن تلتزم الصمت عنه.

تظهر الشنا بشكل واضح أنها ضد الحرية الجنسية ولا تحبذ إقامة علاقات جنسية خارج إطار الزواج الشرعي، محذرة من خطورة انتشار هذه الظاهرة لما لها من مردود سلبي على المجتمع، فالمجتمع المغربي مجتمع مسلم وعلى الشباب والشابات الالتزام بالقيم الدينية والأخلاقية من خلال بالترابط الأسري وهدفها الحفاظ على الأنساب دون اختلاطها والحؤول دون السقوط في الخطيئة.

ومن مسؤوليات جمعية “التضامن النسوي” ومقرها في حي النخيل بالدار البيضاء، تقديم المساعدة النفسية والقانونية والاقتصادية للكثير من الأمهات العازبات، وإشعار النساء بخطورة العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج وبضرورة ترشيدهن، كما تعمل على تشغيل بعض النسوة لضمان استقلاليتهن المادية وتربية أبنائهن.

ما يهم “ماما عائشة” في النهاية هو نجاحها في تغيير بعض الآباء لآرائهم وإقرارهم ببنوة أبنائهم، وسيزاد فرحها عندما يقرر هؤلاء الذهاب بعيدا بإقرار عقد زواج رسمي بأمهات أولادهم، وقد اعترف 68 أبا بأطفالهم بالفعل منهم 17 حالة فضلوا الاعتراف مع الزواج بينما أقر 51 منهم بالبنوة فقط .

12