عائلات بريطانية ترسل أبناءها إلى المدارس بحفاظاتهم

الثلاثاء 2014/04/29
الكثير من الأطفال في بريطانيا يستخدمون الحفاظات

لندن- كشفت دراسة جديدة، أمس الإثنين، أن أعدادا متزايدة من العائلات البريطانية ترسل أبناءها إلى مدارسهم الابتدائية وهم يرتدون حفاظاتهم، بدلا من تدريبهم على استخدام دورات المياه بسبب انشغالها.

وقالت الدراسة، التي نشرتها صحيفة “ديلي ميرور”، إن واحدا من كل 10 من مديري المدارس الابتدائية البريطانية كان على علم أن تلميذا دون السابعة من العمر ارتدى حفاظة بمدرسته في العام الماضي.

وأضافت أن ما يقرب من 4 بالمئة من معلمي المدارس الابتدائية في بريطانيا على علم أيضا أن أطفالا في سن الـ 11 وصلوا إلى المدرسة بحفاظاتهم، فيما عزا خبراء أسباب ذلك إلى أن انشغال الآباء والأمهات بوظائفهم أو حياتهم لمعالجة هذه المشكلة.

وأشارت الدراسة إلى أن الكثير من الأطفال يعمدون إلى إراحة أنفسهم في الصفوف عند الشعور بامتلاء مثاناتهم، مما جعل المعلمين يشتكون من أنهم يقضون المزيد من الوقت في التعامل مع الأطفال الذين يواجهون مثل هذه الحالات.

ويجد معظم الأطفال صعوبة في استخدام دورات المياه، وهو ما يجعلهم يفقدون 25 بالمئة من زمن تعليمهم بسبب إخراجهم من الصفوف الدراسية لتبديل حفاظاتهم.
24