عائلة الملا عمر ترفض مبايعة منصور لزعامة طالبان

الأحد 2015/08/02
انقسام داخل طالبان بشأن زعيمها الجديد

بيشاور- رفضت عائلة مؤسس حركة طالبان الراحل الملا عمر مبايعة الزعيم الجديد الملا أختر منصور، حسبما أفاد تقرير إخباري الأحد .

وذكرت قناة "جيو" التليفزيونية الباكستانية أن الملا عبدالله منان، الشقيق الأصغر للزعيم الراحل، طلب الدعوة إلى عقد اجتماع للأئمة المواليين لطالبان وقادة الجماعة للمناقشة والتوصل لحل للتحدي الذي يواجه ما تصفه طالبان بـ"الإمارة الإسلامية" .

وفي رسالة صوتية سجلت بلغة البشتو، قال منان إن عائلته لم تبايع أي زعيم ولا تعتزم أن تفعل. وأشار إلى أن رغبة الملا عمر كانت تتمثل في بقاء طالبان متحدة، وأن عائلته مستعدة الآن لضمان تنفيذ رغبته.

وذكرت "جيو" أن منان، وهو عضو بارز في مجلس قيادة طالبان، قد حث الزعماء الدينيين الموالين لطالبان على التركيز على حل الانقسامات الآخذة في التعمق داخل الحركة أكثر من التركيز على تأييد ومبايعة زعيم واحد.

وبعد مرور أيام فقط من تعيين الملا منصور خلفا للملا عمر، أثار منافسون أقوياء على الزعامة التساؤلات حول عملية اختيار منصور، متهمين عملية الاختيار بأنها متسرعة ومتحيزة.

ومن ناحيته، دعا الملا منصور أمس السبت إلى الوحدة في طالبان، وذلك في رسالته الصوتية الأولى بعد تزعم الحركة.

وقد اعترفت حركة طالبان الخميس بأن الملا محمد عمر، زعيم الحركة قد توفي منذ أكثر من عامين. وجاء اعتراف الحركة بعد أقل من 24 ساعة على إعلان الحكومة الأفغانية بأن الملا عمر قد توفي في باكستان منذ أكثر من عامين.

والملا منصور هو الرئيس السابق للمجلس الذي يعرف أيضا باسم "شورى كويتا"، والذي يضم قدماء القادة في حركة طالبان، ويدير عمليات الحركة من إقليم بلوشستان الباكستاني طبقا لمؤسسة جيمستون العالمية للبحوث.

ومنصور هو وزير الطيران خلال فترة حكم طالبان التي سبقت الغزو الأميركي، ويعتبر شخصا براغماتيا، بحسب ما كتبت عنه المؤسسة في تقرير لها العام الماضي.

وكان المتحدث باسم الحركة ظبي الله مجاهد اعترف بوفاة الملا عمر الخميس، في بيان جاء ليؤكد ما أعلنته حكومة كابول بشأن وفاته، وأعقب هذا الإعلان ارتباك في المفاوضات المقررة بين الحكومة والحركة، حيث أعلنت الخارجية الباكستانية عن تأجيل المفاوضات التي كانت مقررة الجمعة إلى وقت لاحق.

1