عائلة ميدلتون تحتكر حفيد الأمير تشارلز

الخميس 2015/03/12
الأمير تشارلز يشكو من عدم قضاءه الوقت الكافي مع حفيده الأول

لندن - وصف أمير ويلز الأمير تشارلز شعوره بعد أن أصبح جدا للمرة الأولى، بأن مثل هذا الشعور يعد لحظة فريدة من نوعها في حياة أي إنسان، حسب ما نقله عنه موقع صحيفة “ميل أون لاين” البريطانية.

ولكنه في مقابل ذلك يشكو الوريث الأول في ترتيب العرش البريطاني من عدم تمكنه من قضاء وقت كاف بالقرب من أول أحفاده الأمير جورج، بعد نحو عامين من ولادته والذي بات يحظى بمتابعة كبرى من وسائل الإعلام في المملكة المتحدة.

ويؤكد الأمير تشارلز أن السبب الأساسي في ذلك يعود إلى ما أسماه بـ”احتكار الصغير” من قبل عائلة دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، حيث قضى الأمير جورج قبل فترة وجيزة، إجازة مع خاله مايكل وجدته كارول بعيدا عن القصر الملكي ولا يعرف بالتحديد متى كان ذلك.

وبحسب الصحيفة، اشتكى الأمير تشارلز لأصدقائه من ابنه ويليام وزوجته الحامل كيت والتي تقاطعه منذ فترة طويلة، حيث يقول إن كارول هي التي تحدد ما يأكله حفيده في كل الأوقات وتتصرف كأنها الملكة كارول، على حد تعبيره.

وقال المصدر “كارول تتحكم بشكل كبير في كل شيء، فهي التي تحدد موعد نوم جورج في الظهيرة ومتى وماذا يأكل وتتصرف بوجه عام وكأنها هي الملكة”، كما كشف المصدر أن كيت ميدلتون لا تحب زوجة تشارلز كاميلا.

وتعقيبا على ذلك، قال المتحدث الرسمي باسم القصر الملكي “نحن لا نرد على الشؤون الشخصية لأبناء الأسرة المالكة، فخامته (تشارلز) يتمتع بعلاقات جيدة مع حفيده”.

وعلقت الصحيفة أنه إذا لم يكن كذلك في الوقت الحاضر، سيكون بمقدور الأمير تشارلز أن يحاول مع الحفيدة القادمة.

وتقول الصحيفة إنه ليس واضحا من هو المسؤول عن تلك القطيعة، حيث يرى البعض أن السبب في ذلك هو ويليام الذي لا يريد أن تعاني أسرته الصغيرة من التعليم الملكي المتشدد، وهو على ما يبدو السبب في دعوة ويليام أسرة زوجته كيت لمأدبة عيد الميلاد وعدم قضاء اليوم مع جدته الملكة إليزابيث، بحسب تقاليد الأسرة الملكية.

فيما تؤكد مصادر أخرى أن سبب القطيعة بين تشارلز وابنه وزوجته يعود إلى حقيقة أن والدة كيت ميدلتون كارول تحاول إبعاد الطفل وأبيه عن عائلتهما.

وتجدر الإشارة أن كلا من دوق كامبريدج الأمير وليام وزوجته كيت يقضيان معظم وقتيهما في نورفولك، حيث يعمل الأمير على مراجعة تدريباته للحصول على رخصة قيادة طائرات النقل الجوي.

12