عادل تاعرابت المشاكس الجديد للميلان

الأحد 2014/02/09
"بالوتيلي المغربي" يبدأ عهدا جديدا بين أسوار "الروسنيري"

ميلانو- بعد سباق محتدم تمكن نادي ميلان الإيطالي، من التوصل إلى اتفاق مع نادي فولهام الإنكليزي ينضم بموجبه الدولي المغربي عادل تاعرابت لصفوف الفريق على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم، مع استثناء كريستيان زاكاردو من الصفقة بعد أن رفض الانتقال إلى فولهام في صفقة تبادلية بين الناديين. ووصل صاحب الـ24 عاما الى ميلانو وخضع للفحوصات الطبية، ووقع على عقد مع النادي لمدة ستة أشهر مع خيار الشراء في نهاية الموسم مقابل 7 مليون يورو.

وقّع لاعب الوسط المغربي عادل تاعرابت لمصلحة فريق الميلان حتى نهاية الموسم الحالي مع إمكانية وضع خيار الشراء. وكان نادي ميلان يطمح في الدخول في صفقة تبادلية مع فولهام لجلب تاعرابت مقابل زاكاردو إلا أن مطالب الأخير المالية كانت مرتفعة جدا.

وقال جالياني عقب توقيع لاعب كوينز بارك رينجرز للروسنيري: ” لقد تابعت اللاعب منذ فترة طويلة حتى عندما كان يلعب في الدوري الإنكليزي الدرجة الثانية، لديه مهارات رائعة ويمكنه تجاوز الخصم بقدراته الفنية المميزة، أنا أحب مثل هذه النوعية من اللاعبين”.

من جانبه قال وكيل اللاعب المغربي الدولي: ” إنها لحظات رائعة بالنسبة إلينا، لقد أخبرت اللاعب أن الفرصة تأتي في العمر مرة واحدة، إنه لاعب موهوب ولديه قدرات كبيرة ودائما ما نال حب الجماهير في إنكلترا”. وتابع وكيل اللاعب قوله: ” الآن الفرصة متاحة لتاعرابت للتعبير عن قدراته مع فريق كبير بحجم الميلان”.

من ناحيته أعرب المغربي عادل تاعرابت عن سعادته بالانضمام للفريق الإيطالي قادما من صفوف فولهام الإنكليزي على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم واللعب تحت قيادة المدرب الهولندي كلارنس سيدورف. وقال الدولي المغربي: “أنا سعيد للغاية للعب في أفضل ناد في العالم وتحت قيادة المدرب سيدورف، أحب اللعب كمهاجم أو بجانب المهاجمين وأتمني أن أوفق مع ميلان”. وأضاف: “لا أعرف بالوتيلي شخصيا ولكنني أعرفه كلاعب ويسرني أن أكون قادرا على اللعب بجواره”.

في المشهد الأخير للانتقالات يبحث اللاعبون المغاربة عن مساحة جديدة للتألق ضمن أندية أوروبية لا تمنح الفرصة ولا تفتح الأبواب إلا للمميزين.

ووصف مهاجم ميلان الإيطالي لكرة القدم الجديد نفسه بـ”بالوتيلي المغربي” لدى تقديمه إلى وسائل الإعلام. وقال تاعرابت: “عندما أبدى ميلان اهتمامه بخدماتي، فكرت – لديهم بالوتيلي الإيطالي، والآن سيصبح لديهم بالوتيلي المغربي-، موضحا أن قدوته في شبابه هو صانع الألعاب الدولي الفرنسي السابق زين الدين زيدان”.

وأضاف تاعرابت الذي نشأ في مرسيليا وانتقل إلى فولهام الصيف الماضي على سبيل الإعارة من كوينز بارك رينجرز الإنكليزي: “لا زلت شابا ويقولون إن لديّ موهبة. منذ فترة طويلة وهم يقولون إنه يتعين عليّ اللعب في صفوف فريق كبير. الآن حققت ذلك وأريد أن أظهر قيمتي الحقيقية”.


الحلم أصبح حقيقة


أكد الدولي المغربي قائلا: “التوقيع مع ميلان حلم أصبح حقيقة، سيكون ذلك تحولا كبيرا بالنسبة إليّ وأنا أتلهف لبداية مشواري مع النادي”. من جهته، أكد مدير ميلان أدريانو غالياني أنه شاهد مباريات كثيرة لكوينز بارك رينجرز بفضل صديقه فلافيو برياتوري المالك السابق للنادي، وقال: “كنت دائما أسأل عنه وكان دائما لاعبا يعجبني. لم أفهم لماذا لم يظهر موهبته حتى الآن على الرغم من أنه يقترب من بلوغ سن الخامسة والعشرين، ولكنني متأكد من أنه سيظهر لنا موهبته الحقيقية”.

ويأتي التعاقد مع تاعرابت في ظل الزخم الهجومي للنادي اللومباردي حيث يضم فضلا عن بالوتيلي، البرازيليين روبينيو وكاكا والياباني كيسوكي هوندا.

وعلى الرغم من المنافسة التي تنتظر تاعرابت لفرض نفسه أساسيا في التشكيلة، أكد المغربي “المشاكس″ أنه يأمل في إقناع المدرب الجديد الدولي الهولندي السابق كلارنس سيدورف أنه يملك “الشيء الكثير ليقدمه للنادي”. وأضاف “أتمنى أن يكون ميلان الفريق الذي سأظهر فيه قدراتي وكفاءتي وأن أقدم له كل شيء”.

وتابع تاعرابت قائلا: “ميلان يعقد آمالا كبيرة عليّ ويظهر ذلك من خلال إدراج اسمي على لائحة مسابقة دوري أبطال أوروبا وبالتالي أتمنى أن أكون عند حسن ظنه، لا أقوى على الانتظار لبدء مشواري في الدوري ومواجهة أتلتيكو مدريد الأسباني في ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا”.

ويعاني ميلان الأمرّين في الدوري حيث يحتل المركز العاشر بفارق 30 نقطة عن يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في العامين الأخيرين، وقد أقال مدربه ماسيميليانو أليغري في منتصف يناير الماضي وعين نجمه السابق سيدورف مكانه.

مسيرة كروية ناجحة

بدأ تاعرابت مسيرته الكروية مع لنس الفرنسي قبل أن ينتقل إلى توتنهام الإنكليزي ومنه إلى كوينز بارك رينجرز ثم فولهام دون أن يفرض نفسه أساسيا في صفوف هذه الفرق باستثناء موسم واحد مع كوينز بارك رينجرز عندما ساهم في صعوده إلى الدوري الممتاز قبل موسمين.

وأكد الدولي المغربي عادل تاعرابت، في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد انتقاله لميلان الإيطالي، أنه حقق حلما راوده منذ فترة طويلة، وأضاف أن سعادته كانت كبيرة بعد أن تلقى عرضا من الفريق الإيطالي، مضيفا أنه متحمس ليحمل ألوانه في المباريات القادمة.

وقال عن ذلك: ” منذ فترة والناس يتحدثون أني لاعب موهوب وأستحق اللعب لفريق أوروبي عملاق، لم يُكتب لي الانتقال لباريس سان جيرمان الفرنسي عندما كنت أحمل ألوان كوينز بارك رينجرز الإنكليزي، أنا الآن مع فريق كبير وجدّ متحمس لأقدم ما تختزله إمكانياتي وأتطلع لإبراز مواهبي”. وأضاف تاعرابت: ” أتمنى أن تسمح لي فرصة اللعب لميلان بتقديم مستواي الحقيقي، لقد اخترت حمل الرقم 23 لرغبة أحد أصدقائي الذي يعشق الميلان ونصحني بحمل هذا الرقم”.

قارن الخبير الإيطالي جياني دي مارزيو بين نجم نادي ريال مدريد الأسباني والدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو واللاعب المغربي عادل تاعرابت المنضم حديثا لنادي ميلان الإيطالي

وقارن الخبير الإيطالي جياني دي مارزيو بين نجم نادي ريال مدريد الأسباني والدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو واللاعب المغربي عادل تاعرابت المنضم حديثا لنادي ميلان الإيطالي.

وتوقع دي مارزيو مستقبلا كبيرا للشاب المغربي وأنه سيصبح واحدا من أفضل اللاعبين على مستوى العالم، وأكد دي مارزيو المديح للشاب المغربي حيث توقع له أن يصبح أحد أكبر اللاعبين في عالم كرة القدم، مشددا أن نجم ميلان الجديد يشبه إلى حدّ كبير البرتغالي رونالدو.

لم يكن الحدث متواترا عن غياب انتقال أي لاعب من الدوري المغربي إلى أوروبا في ميركاتو الشتاء، لأن الفتى المشاكس عادل تاعرابت صنع الحدث في آخر أنفاس الانتقالات الشتوية، حيث أضحى أول مغربي ينتقل إلى واحد من أعرق الأندية الأوروبية.. حيث جاءته فرصة العمر ليصبح نجما متألقا رفقة النجوم الكبار. ويعيد ملحمة صنعها لاعبون مغاربة تألقوا في سماء الكرة الأوروبية، وإضافة إلى نجوم آخرين لازالوا يتألقون في الدوريات الأوروبية كبنعطية وعوبادي والزهر والسعيدي.

وفي الوقت الذي أضحى فيه الدوري المغربي غير قادر على تقديم لاعبين كبار يلفتون أنظار أوروبا كما كان الشأن قبل سنوات كالزاكي وبودربالة والحداوي والتيمومي وبصير.. يبرز جيل عادل تاعرابت ونور الدين أمرابط وزكرياء الأبيض.. ليعلن عن نفسه كأسماء وعناوين الميركاتو الشتوي في أوروبا لتنضاف أسماؤهم إلى لائحة اللاعبين المغاربة والعرب الذين يصنعون فصول التألق في الملاعب الأوربية.. وستكون أندية “أي سي ميلان الايطالي”، و”مالقا الأسباني”، و”فيتيس أرنهايم الهولندي”، و”باليرمو الإيطالي” محطات سيحاول الوافدون الجدد إليها تمثيل كرة القدم المغربية لإعادة الدفء والأمل للجماهير التي لازلت تبحث عن هوية منتخبها الأول.

وفي المشهد الأخير للانتقالات يبحث اللاعبون المغاربة عن مساحة جديدة للتألق ضمن أندية أوروبية لا تمنح الفرصة ولا تفتح الأبواب إلا للمميزين.

22