عاشق الدراجات الهوائية حمامة أوباما لحل مشاكل العالم

تسير السياسة الأميركية وفق استراتيجية يعلمها الجميع وهي الحفاظ على مصالح الولايات المتحدة مهما تغيّرت الأسماء، وتصر إدارة أوباما هذه المرة على إتمام وزير خارجيتها مهامه الدبلوماسية على الرغم من الإصابة التي تعرض لها.
الخميس 2015/06/04
كيري يستأنف عمله متسلحا بلياقته البدنية رغم تقدمه في السن

واشنطن - يظهر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي أصيب، الأحد الماضي، بكسر في عظمة الفخذ جراء حادث دراجة هوائية، عزما على تحقيق الهدف الأول لدى الدبلوماسية الأميركية والمتمثل في بلوغ اتفاق تاريخي حول النووي الإيراني نهاية هذا الشهر.

وغرّد كيري على حسابه في “تويتر” بالفرنسية فيما كانت طائرته تغادر بعد الظهر مطار جنيف نحو بلاده “أنا ممتن جدا للشرطة وللفرق الطبيّة المميّزة في جنيف وسيونزييه، إنهم محترفون حقيقيون”، مؤكدا على أنه يتطلع إلى التعافي و”العودة إلى الخارجية وحتى ذلك الوقت فإن العمل يتواصل”.

وقبل أن تحط الطائرة العسكرية التي أعادت كيري من جنيف في بوسطن شمال شرق الولايات المتحدة، سعت الخارجية الأميركية على لسان المتحدثة ماري هارف إلى تهدئة كل التكهنات بقولها إن كيري ملتزم “بإتباع جدول تعاف صارم”.

وقضى الوزير الذي خدم خلال حرب الفيتنام بين عامي 1966 و1970، شطرا كبيرا من الأيام التي تلت إصابته متحدثا عبر الهاتف مع زملائه ومنهم الرئيس باراك أوباما ونظرائه الفرنسي لوران فابيوس والأسباني خوسيه مانويل غارسيا مارجايو والإيراني محمد جواد ظريف.

وشارك كيري، أمس الأول، عبر الأقمار الاصطناعية في الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس بعدما كان سيحضره شخصيا والذي ترأسه فابيوس وحضره نظيره البريطاني فيليب هاموند إضافة إلى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.

وسيكون كيري الذي تسلم حقيبة الخارجية في فبراير 2013 خلفا لهيلاري كلينتون المرشحة البارزة للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها العام القادم، مضطرا إلى الاستراحة من جولاته الخارجية التي لا تهدأ والتي زار خلالها 63 بلدا على مدار 356 يوما.

وأكد مسؤولون في البيت الأبيض أن كيري خضع لجراحة على ساقه اليمنى التي كسرت في حادث دراجة هوائية عندما اصطدمت برصيف في طريق مخصص لسباق الدراجات “تور دي فرانس”، جنوب شرق المدينة السويسرية، وتكللت بالنجاح.

وكان كيري يتلقى العلاج في مركز “إتش يو جى” الطبي الرئيسي في العاصمة السويسرية جنيف، ثم نقل إلى مستشفى “ماساشيوستس” العام عقب عودته إلى بوسطن.

كيري معروف لدى المقربين منه بأنه رياضي يعشق على وجه التحديد ركوب الدراجات الهوائية

وتابعت عدسات المصورين والفضوليين لحظة سقوط كيري على حافة رصيف في مدينة سيونزييه الفرنسية غير البعيدة من جنيف، حيث كان يحيط به حراسه الشخصيون وعناصر من الدرك الفرنسي.

وقال شهود عيان إنه سقط على وجهه في بداية الرحلة، بينما أوضح شاهد آخر أن كيري سقط عرضا كما يسقط أي راكب دراجة أخرى ولم يكن حادثا مروريا بالمعنى المعروف.

وإذا كان وزير الخارجية الأميركي ونظيره الإيراني يظهران تعاونا منذ أشهر في أهم الملفات السياسية على الساحة الدولية، فإنهما لم ينجحا حتى الآن في ردم الهوة بين السداسية وإيران لإنهاء هذا الملف العالق منذ سنوات طويلة.

ورغم أن الكثير من المتابعين لا يعرفون الشيء الوفير عن وزير الخارجية الأميركي البالغ من العمر 71 عاما، إلا أنه معروف لدى البعض وخصوصا المقربين منه أنه رياضي معروف بحيويته ويعشق على وجه التحديد ركوب الدراجات الهوائية.

أما عن حياته الخاصة، فإن المعلومات تبدو شحيحة لكن “العرب” حاولت النبش فيها وحصلت على البعض منها، إذ تشير المعلومات إلى أن كيري تزوج مرتين من امرأتين غنيتين، أما زوجته الأولى فهي جوليا ثورن من فلاديلفيا والتي كانت تعاني من اكتئاب وله منها ولدان وثلاثة أحفاد، وبعد انفصالهما عانى كيري من الفقر لسنوات.

وفي العام 1995 تزوج مرة أخرى من تيريزا هاينز الأرملة التي توفي زوجها عضو مجلس الشيوخ جون هاينز في تحطم طائرة، وترك لها إمبراطورية الأغذية الشهيرة.

ويعتقد البعض أن كيري بات حمامة أوباما لحل مشاكل العالم الكثيرة، حيث كوّن صداقات مع نظرائه من بلدان كانت تعد العدو الأول لبلاده ولعل أبرز مثال إيران وكوبا، وعلى الرغم من ذلك فإن هناك من يعتبره عدوا كغيره من الساسة الأميركيين بسبب أسلوب واشنطن في التعاطي مع الملفات الساخنة.

12