عاصفة الحزم أنقذت اليمن من "شيطنة" إيرانية

الأربعاء 2016/03/02
عبدربه منصور هادي يشيد بدور "عاصفة الحزم"

الرياض- قال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي إنه لولا قيام العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بعملية عاصفة الحزم "لسقط اليمن وأصبح إيرانيا"، داعيا الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله أن يكون "عربيا" قبل "أن يكون إيرانيا".

وحذر الرئيس اليمني الأربعاء من أن "إيران تهدف لابتلاع الجزيرة العربية كلها". وقال هادي إن إيران "لديها استراتيجية، وتريد أن تدخل اليمن في حرب أهلية للوصول إلى باب المندب، والسيطرة على المنافذ البحرية".

وقال "إننا طالبانا الإيرانيين بوقف قنوات (المسيرة والعالم والمنار والميادين) التابعة لحزب الله الإيراني وطهران والتي تبث ليلا ونهارا وتتدخل في الشأن اليمني".

ومن ناحية أخرى، قال هادي إن علاقة سلفه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بالسعودية كانت "علاقة ابتزاز سياسي بنسبة 100 % وسلم المدن للقاعدة".

واتهم هادي الرئيس المخلوع بأنه "جنى من غسل الأموال ثروة بالمليارات"، كما اتهمه بمحاولة اغتياله أثناء توليه منصب نائب الرئيس.

ووصف هادي سلفه بأنه "اللاعب الأساسي في سقوط صنعاء والتحالف مع الحوثيين في مقابل منح الحوثي المرجعية الدينية في اليمن، ومنح المرجعية السياسية لنجل المخلوع أحمد علي عبدالله صالح، ومحاولة اغتيال هادي لتغييب المبادرة الخليجية، واعتماد التجربة الإيرانية لحكم اليمن، في مقابل قيام إيران بدعم الاقتصاد اليمني". وقال هادي إن (زعيم الحوثيين) عبدالملك الحوثي حي".

ووصف الرئيس هادي علاقته مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بأنها "أرقى علاقة"، وبأنها "قوية جدا منذ نصبت رئيسا". وأكد أنه على "تواصل ممتاز" مع ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وتمارس الحكومة اليمنية عملها من عدن وتكافح لبناء جيش وطني ودفع رواتب أفراده ومن بينهم مقاتلون حاربوا معها، فيما استغل مقاتلو تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة الحرب المستمرة منذ عشرة شهور لتوسيع نطاق وجودهم بالمدينة.

ويشن مسلحون منذ أشهر هجمات في المدينة التي يحاول الرئيس عبدربه وحكومته أن يديرا منها حملة لإخراج قوات الحوثي المتحالفة مع إيران من الجزء الشمالي من البلاد الذي سيطروا عليه في عام 2014.

1