عاصفة الحزم تقصف الحوثيين بشبوة ومأرب

الاثنين 2015/04/13
غارات تركز غاراتها على مواقع عسكرية وأمنية تحت سيطرة الحوثيين

صنعاء- أفادت مصادر محلية يمنية بأن قوات تحالف "عاصفة الحزم" شنت عدة غارات على مواقع عسكرية وأمنية يسيطر عليها مسلحو جماعة أنصارالله الحوثية في محافظتي شبوة ومأرب النفطيتين شرقي اليمن.

ففي محافظة شنت قوات التحالف غارات على معسكر "اللواء 21 ميكا" التابع للجيش، الذي يسيطر عليه الحوثيون في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة.

كما شن الطيران أيضا غارات على قيادة محور عتق العسكري في المدينة ذاتها، إضافة إلى غارات على مقر قوات الأمن الخاصة في المدينة التابع لوزارة الداخلية، الذي تسيطر عليه جماعة الحوثي. وقد شوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من هذه المقار جراء القصف.

وفي محافظة مأرب قالت مصادر قبلية إن "طائرات عاصفة الحزم، شنت عدة غارات استهدفت معسكر ماس التابع للجيش، والموالي لجماعة الحوثي في مديرية مجزر بمحافظة مأرب".

وأوضحت المصادر ذاتها أن هذا المعسكر يتواجد فيه مسلحون حوثيون وكميات من الأسلحة وهو ما جعله هدفا لقوات "عاصفة الحزم". وأشارت إلى أنه شوهد اشتعال النيران وتصاعد أعمدة الدخان من المعسكر في الوقت الذي سمع دوي الانفجارات فيه لمسافات بعيدة.

وفي المحافظة نفسها، قال مصدر قبلي إن "اشتباكات تدور هذه الأثناء (06:40 تغ) بين مسلحين قبليين وآخرين تابعين لجماعة الحوثي في منطقة مدغل شمالي مأرب، وإن الحوثيين استخدموا الدبابات التي نهبوها من معسكرات الجيش في قصف تمركزات القبائل".

وأوضح المصدر أن "القبائل تضيق الخناق على مسلحي الحوثي من ثلاث جهات، وأنهم يحاصرون نقطة لهم على خط صنعاء مأرب"، دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.

ومحافظة مأرب، هي المحافظة الوحيدة في ما كان يعرف بـ"الشمال اليمني" قبل وحدة الشطرين في 1990، التي لم يستطع الحوثيون السيطرة عليها، نتيجة ممانعة كبيرة تبديها القبائل ضد تمددهم.

وتكمن أهميتها في أنها تحتضن حقول النفط والغاز، ويمتد منها الأنبوب الرئيسي لضخ النفط من حقول "صافر" بالمحافظة، إلى ميناء رأس عيسى على البحر الأحمر، غربي البلاد، كما يوجد بها أنبوب لنقل الغاز المسال إلى ميناء بلحاف بمحافظة شبوة جنوب اليمن، إضافة إلى وجود محطة مأرب الغازية (الكهربائية) التي تمد العاصمة صنعاء وعدة مدن يمنية بالطاقة الكهربائية.

وفي صعدة شمالي اليمن، قصفت طائرات "عاصفة الحزم"، الإثنين مواقع للحوثيين في المحافظة التي تعد معقل الجماعة المحسوبة على المذهب الشيعي، حسب شهود عيان.

وأوضح الشهود أن القصف طال مواقع للحوثيين في عدة مناطق بمديرية رازح بصعدة، وخاصة مواقع جبلية يتحصن فيها مسلحون حوثيون. ومنذ 26 مارس الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لمسلحي جماعة "الحوثي" ضمن عملية "عاصفة الحزم"، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب الرئيس عبدربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه" من عدوان الميلشيات الحوثية.

1