عالم الأمومة أسهل بإتباع ارشادات المختصين

الخميس 2015/04/23
الأم بعد الولادة مباشرة مطالبة باسترجاع شهيتها التي فقدتها أثناء الحمل

القاهرة - تعد الأمومة حلم كل فتاة، لكن هذا الحلم ليس سهلا وبسيطا على الإطلاق، فبعد الإفاقة من عملية الولادة وتبادل التهاني، تبدأ رحلة الزوجة إلى عالم الأمومة ومعرفة ما تحتاجه للقيام بهذه المهمة الشاقة.

وتوضح الدكتورة هدى شمس أستاذة أمراض النساء والولادة بجامعة بنها، أن الرضاعة الطبيعية مفيدة للمولود، لاحتوائها على أجسام حيوية مضادة تكسب المولود مناعة قوية خلال الستة أشهر الأولى، كما أنها تحتوي على بروتينات وألياف تسهلّ عملية الهضم وتتناسب مع أمعاء الطفل وتمنع إصابته بأوجاع البطن، بالإضافة إلى أن الرضاعة الطبيعية تهدئ الطفل وتعطيه الإحساس بالأمان والدفء، بينما الرضاعة الصناعية تزيد من التقلصات عنده وتجعله يعاني من أوجاع بالبطن لسوء الهضم.

ومن جانبها تقول الدكتورة مي أيمن استشارية طب الأطفال وحديثي الولادة، أن الأم عليها أن تدرك أن رفض الطفل للرضاعة من ثديها يرجع إلى أن معدل إدرار اللبن منخفض، بالإضافة إلى أن الغدد اللبنية ليست نشطة بشكل جيد لإفراز هرمون البرولاكتين المناسب لغذاء الطفل، وتابعت: الطفل هو الذي يشعر بذلك وينعكس عليه بالقلق والبكاء.

وشددت على أهمية تغذية الأم بعد الولادة مباشرة لاسترجاع شهيتها التي فقدتها أثناء الحمل وتناول الكثير من السوائل، مثل شراب الحلبة بالعسل وشرب الماء بكثافة، بالإضافة إلى تناول البيض والبقوليات والفواكه والخضروات الطازجة.

وفي سياق متصل يشير الدكتور عصام السيد أخصائي أمراض النساء والتوليد والعقم، إلى أن نفسية الأم تؤثر بالسلب على الطفل الذي ما أن يشعر بذلك حتى يجهش بالبكاء، ويؤكد أن التغيرات الفسيولوجية تجعل الأم تصاب بالقلق والملل، نظرا لإفراز الجسم هرومونات جديدة، وهو ما يتطلب تناولها أطعمة تحسنّ حالتها النفسية والمزاجية، وتمنحها إحساسا بالسعادة، مثل الأسماك والموز والكرز والعسل.

21