عاملات طلاء في اليمن يرسمن صورة مختلفة للمرأة في مجتمعهن

الخميس 2014/04/24
عمل النساء في اليمن يحطم الصورة النمطية للمرأة

صنعاء -يسعى برنامج يرعاه مشروع “تمكين الشباب اقتصاديا” في اليمن إلى مساعدة النساء صغيرات السن على صقل مهاراتهن الخاصة من خلال توظيفهن وتعليمهن كيف يتحدين الصورة النمطية للمرأة في مختلف الدول العربية المحافظة.

يأمل البرنامج الذي يديره مشروع “تمكين الشباب اقتصاديا” في تشجيع الشابات على تعلم مهارات جديدة تفتح أمامهن أبواب الالتحاق بوظائف كانت تقتصر تقليديا على الرجال في اليمن. وفي مدرسة “7 يوليو للبنات” بالعاصمة اليمنية صنعاء، تولت امرأتان من المشاركات في البرنامج عملية طلاء حيطان المدرسة.

وتضع المرأتان سمر المطري ونجاح علي خوذات لحماية الرأس وأقنعة على الوجه أثناء عملهن في طلاء حيطان ممرات المدرسة والتلميذات يذهبن ويجئن إلى جوارهن.

وبدأ المشروع في عام 2012 بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وحكومتي اليابان وكوريا في مسعى لعلاج بطالة الشباب المتفشية في اليمن. وقالت سمر المطري، إنها وجدت أن البرنامج أقل صعوبة مما كانت تتصور.

وأضافت، “نحن اشتركنا مع مؤسسة مدنية وبدأنا ندهن، وأعجبنا بهذا العمل كثيرا وأحسسنا أنه جيّد وتناغمنا معه، وهو عمل سهل وليس صعبا مثلما كانوا يقولون. فهو بسيط وممتع أيضا”.

ويقدم المشروع للمشاركات وظائف لفترة قصيرة وينصحهن بتوفير جزء من دخلهن لاستثماره في مشروع صغير دائم. ويمكن لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن يضاعف هذا المبلغ بنسبة تصل إلى 300 بالمئة.

باولو ليمبو: "المشروع يمثل تحديا لكنه سيسرع بالتعافي ويروج للمساواة"

وتقول نجاح علي، إنها بدأت بالفعل مشروعها الصغير وتواصل جمع المال بالعمل في مجال مهنة الطلاء. وأضافت، “ساعدني المال الذي حصلت عليه من العمل في الطلاء على بعث مشروعي، الآن اشتغل في البقالة (محل تجاري صغير) ومستمرة في مهنة الطلاء”.

ويقول “معلم طلاء” يدعى الخضر سالم تتجاوز خبرته في مجال الطلاء 35 عاما، إن عمل النساء بالطلاء في اليمن سيفيد الرجال أيضا.

وأضاف، “من لديه عائلة تتكون من النساء عوضا عن استخدام رجل يتركه في البيت ويضطر للخروج إلى العمل، يكلف امرأة بهذه المهمة، على الرغم من أنها لم تبلغ حرفية المهني الماهر في المهنة”.

وتشيد كوكب الذيباني، المختصة بمشروع تمكين الشباب (برنامج الأمم المتحدة الإنمائي)، بأهداف البرنامج إذ قالت، “بعد 2011 مثلما تعلموا أن من أهم المطالب التي نادى بها الشباب اليمني هي توفير فرص العمل للشباب العاطل عن العمل. المنهجية حاولت أنها تقوم بالاستجابة إلى هذه المطالب واستهدفنا 520 شابا منهم 110 شابة، بحيث نجعلهم ينخرطون في أعمال سريعة توفر لهم دخلا ويستطيعون أن ينفذوا مشاريعهم المستدامة وهي مشــاريع صغيرة”.

مشاركة النساء في سوق التوظيف في اليمن ساءت منذ انتفاضة عام 2011حيث تقول أربع نساء من كل خمس إن أوضاعهن زادت سوءا

وتقول هند عطشان، المدير التنفيذي بمؤسسة “لأجل الجميع للتنمية” وهي منظمة غير حكومية، إن المشروع حقق نجاحا حتى الآن. وأضافت، “كمشروع تجريبي أنا أرى أنه حقق نجاحا على كل المستويات على الرغم من أننا واجهنا تحديا في البداية، فيما يخص مهنة الطلاء. كيف يمكن إشراك الفتيات في هذا المجال؟. هل هناك قبول من المجتمع بأن تمارس الفتاة مهنة الطلاء أو أنها تكون كفكرة مشروع، بالنسبة لها كان تحديا”.

ويقول باولو ليمبو، منسق الأمم المتحدة المقيم في اليمن، إن المشروع يمثل تحديا لكنه سيسرع بالتعافي ويروج للمساواة. وأضاف، “أهداف المشروع تحاول مساعدة النساء على التعبير عن مدى مشاركتهن في السلام وأن يصبحن قائدات في التنمية الاقتصادية والمشاركة في بناء الدولة وإدارة مواردها وإظهار قدراتهن الاقتصادية”.

وأضاف، “سيكون تدريبا سهلا؟ لا مرهقا. هناك خرافات ثقافية وقوى اجتماعية رجعية لا تقبل بالدور الذي تستحقه النساء في إعادة بناء الدولة هنا.سيكون حلما؟ لا ليس حلما، إنه حقيقة وسيحدث”.

ويقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بأن مشاركة النساء في سوق التوظيف في اليمن، ساءت منذ انتفاضة عام 2011، حيث تقول أربع نساء من كل خمس، إن أوضاعهن زادت سوءا.

21