عاملة تركية مقابل.. سائق تركي

السبت 2013/11/16
مغردون:الخادمة التركية راتبها لا يكون أقل من 2000 دولار

الرياض- اشتعل نقاش حامي الوطيس على مواقع التواصل الاجتماعي بعد إعلان اعتزام وزارة العمل السعودية السماح باستقدام عاملات منازل من تركيا للعمل في السعودية، ويأتي هذا التوجه بعدما أوقفت المملكة استقدام عاملات المنازل من إندونيسيا وإثيوبيا والهند وعدد من الدول التي تسببت بعض عاملاتها في مشكلات مع العائلات السعودية في المملكة.

وفور انتشار الخبر، انطلقت آلاف التغريدات الساخرة، والمرفقة بالصور المضحكة للرجل السعودي وشكله عندما تأتي الخادمة التركية.

وتحولت هاشتاغات أبرزها هاشتاغ #استقدام العاملات المنزليات من تركيا إلى "ترند" عالمي أُطلقت فيه آلاف التغريدات الساخرة.

ومن بين هذه التغريدات "ما هذه الصدمة الحضارية الشنيعة أليس لديكم تدرج"…" أكثر هاشتاغ ضحكني البنات غاضبات والشباب مبسوطون، مصائب قوم عند قوم فوائد".

وقارن البعض بين شكل الأثيوبية والتركية متوقعين مجيء خادمة بجمال بطلات المسلسلات التركية. وعلق أحدهم "يتوقع الناس أن لميس هي التي ستأتي للخدمة في السعودية".

وسخر آخر "حصلت حالات طلاق كثيرة أيام عرض مسلسل مهند ولميس ولكن بعد تطبيق هذا القرار ستحدث حالات قتل". وعارض بعضهم استقدام العاملات التركيات.

وقال أحدهم "قبل أن تتشجع وتطلب خادمة تركية افهم، أولا أن التركي عنيد جدا ويعتز بنفسه إلى أقصى الحدود، ومن الصعب جدا أن ترضى امرأة تركية بالعمل عند من هم أقل منها (للأسف الأتراك ينظرون إلى العرب بدونية وعنصرية).

وأكد آخرون أن "الخادمة التركية راتبها لا يكون أقل من 2000 دولار".

وأشار بعضهم إلى أن من تقبل من التركيات الاشتغال هن من الاسكندرون وجنوب تركيا، هذا بالإضافة إلى "الثقافة العلمانية لديهم، فالأسرة السعودية المحافظة تكون قد أدخلت جهنم في عقر دارها"، وفق تعبير بعضهم.

وقال آخر "شغالات الريف التركي دمهن حام وأدمغتهن أنشف من أدمغة الصعيديين.. من المفروض أن تشتغل السيدة السعودية لحرق شحوم جسمها".

وقال آخرون "شاع الخبر وأصبح على كل لسان"، مؤكدين "هذه الشائعة انطلقت من جهات لها مصلحة لخلق بلبلة بين صفوف الشعب السعودي وتركيا لأن الدولة التركية ترفض رفضا باتا تصدير النساء للعمل في المنازل لأنها تصدر الكوادر الطبية والهندسية والعلمية".

وعلق مغرد "من يكون الأتراك حتى لا يشتغلون عندنا نحن العرب أفضل منهم هل نسيتم أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عربي وليس تركيا".

فأجابه أحدهم "ما نسينا أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عربي ولكننا نمنا بعده، نريد من الناس أن يخدموننا ولا نريد أن نكون إلا وزراء أو مدراء ونربي كروشنا.. الأتراك شعب مجتهد حتى الأغنياء منهم ليس لديهم شغالات".

وقابلت المغردات هذه السخرية بسخرية مماثلة، وطالبن باستقدام سائقين أتراك مقابل الخادمة التركية.

"وبوجه هاشتاغ "استقدام العاملات المنزليات من تركيا طيب طالبت السعودية في هاشتاغ آخر باستقدام السائقين من تركيا حتى يتسنى لمن يتركها زوجها السعودي الاقتران بسائقها التركي"…"نريد سائقين اتراكا لا نريد الهنود والفلبنيين"، قالت بعضهن.

وشجعت أخريات استقدام عاملات تركيات بشرط "استقدام سائق مع كل شغالة وتسهيل إجراءات الطلاق"...

إلا أن البعض أخذ على محمل الجد ما يكتبه المغردون السعوديون من تلميحات جنسية وسخرية: "وعلق أحدهم" مع أن الخبر إشاعة إلا أن بعضهم شوهوا سمعة الرجل السعودي بهذه النظرة الشهوانية للخادمة…

وقال آخر "من الهاشتاغ يبدو أن ما يتردد عن موضوع تحرش رب الأسرة السعودي بالخادمة صحيح"….

19