عباس: الحل بحوار فلسطيني إسرائيلي في القاهرة لإنهاء الأزمة

الأحد 2014/07/27
عباس: ما يهمنا هو وقف القتل والتدمير اللذين تشنهما إسرائيل على غزة

الرياض- ثمن الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعم المملكة السعودية للشعب الفلسطيني، منوها بتقديم الملك عبدالله بن عبدالعزيز 500 مليون دولار للفلسطينيين المتضررين في غزة.

وقال عباس إن دعم المملكة لم يقتصر على الجانب المادي فقط، بل تجاوزه إلى الدعم السياسي في كل المحافل الدولية، كاشفا عن دور المملكة في تفعيل عمل لجنة تقصي الحقائق التابعة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، مشيرا إلى أن اللجنة المكلفة بالتحقيق في جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وبعد اجتماع جنيف كادت أن تفشل لعدم وجود تمويل لها، إلا أن المملكة تعهدت بدفع تكاليف عمل هذه اللجنة، الأمر الذي أعاد لها الحياة.

وأكد الرئيس عباس أن المبادرة المصرية اشترطت منذ إطلاقها فتح المعابر ورفع الحصار عن غزة وأيضا الإفراج عن العديد من الأسرى الذين اعتقلتهم إسرائيل، بالإضافة إلى الأسرى الذين لم تطلق سراحهم، موضحا أن المبادرة المصرية تلبي كل المطالب الفلسطينية.

وأضاف أن الوضع تدهور وازداد سوءا منذ لحظة رفض بعض الأطراف المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، موضحا أن إسرائيل مارست القتل بطريقة همجية منتهكة كل الأعراف الدولية.

وحول عدم حضوره مؤتمر باريس، كشف عباس عن رفضه للحضور بسبب عدم دعوة القاهرة لهذا المؤتمر، مؤكدا أنه أصر على أن تكون مصر هي من توجه الدعوات للحضور، باعتبارها راعية مبادرة وقف إطلاق النار، مشددا على ضرورة الالتزام بالمبادرة المصرية ورفض قبول أي مبادرات أخرى.

وبشأن ما تمخض عن جولة وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال عباس إن الولايات المتحدة من جهتها، حاولت تقريب وجهات النظر ولم تنجح مساعيها، ومن المبادرات التي قام بها الاجتماع الذي عقد في القاهرة، بحضور بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة والامين العام للجامعة العربية نبيل العربي، "وتمت دعوتنا لحضور هذا الاجتماع ولم نذهب لأن الدعوة المفترض أن تأتي من مصر وليس من أي جهة أخرى، ولذلك امتنعنا عن الحضور ثم أيضا قرروا أن يذهبوا إلى باريس، وأيضا لم نذهب لا نحن ولا حماس ولا إسرائيل أيضا".

وأضاف "نحن متمسكون بالمبادرة المصرية، وأي شيء سيأتي من جانب مصر على أساس هذه المبادرة فنحن على أتم الاستعداد للمشاركة به، ولن نقبل بتلبية مبادرات من أطراف أخرى، خصوصا أن هذه المبادرات ستعمل على تشتيت العمل الفلسطيني".

وبشأن رؤيته للأوضاع قال عباس إنه في الوضع الراهن لا يوجد أي وضوح للرؤية، "وما يهمنا الآن هو وقف القتل والتدمير اللذين تشنهما إسرائيل على قطاع غزة حتى يستطيع الشعب الفلسطيني أن يلملم جراحه، ولم يتم شيء بعد، ولكن طرحت أفكارا بأن يذهب وفد فلسطيني وإسرائيلي إلى القاهرة للتحاور هناك، ونحن حتى اللحظة نتباحث هذا الأمر ولم يحسم هذا التوجه بعد".

وبشأن زيارته الحالية للسعودية قال عباس "سبب مجيئنا إلى المملكة لأننا ندرك ثقل المملكة إقليميا ودوليا والدور الهام الذي يقوده خادم الحرمين الشريفين في المنطقة، وحتى نشرح له بالتفصيل الأوضاع وكل ما يدور حول قضيتنا اليوم".

واضاف "ونحن نعلم تماما أن خادم الحرمين الشريفين لديه تصور كامل عن الأوضاع الراهنة وما يحصل في غزة، ولكن على أقل تقدير نريد أن نقدم وجهة نظرنا فيما حصل من البداية إلى الآن وهو السبب الأساسي لزيارتنا اليوم".

وفيما يتعلق بالصعوبات التي تواجهها حكومة الوفاق قال عباس "نحن نواجه مشكلة كبيرة جدا، وهذه المشكلة معروفة بالأساس، وهي أن رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو لا يريد الوحدة الوطنية ولا حكومة الوفاق الوطني ولا يريد أي حل سياسي".

واضاف أن هذه هي الأولويات والعناوين التي يضعها نتنياهو لنفسه، وهي الغطاء الحقيقي لكل ما يجري في قطاع غزة من عدوان.

وأكد عباس أن أهم شيء لديه حاليا السعي لوقف إطلاق النار والقتال والتدمير، لأن من لم ير ويشاهد ما جرى في غزة على أرض الواقع لن يصدق ما يحدث فيها، فكلما حصلت هدنة لساعة أو ساعتين فقط يكتشف خلال هذه المدة الزمنية القصيرة مئات الجثث تحت الأنقاض.

1