عباس حريص على توسيع دائرة الخصوم وتضييق حلقة الأصدقاء

الثلاثاء 2016/04/12
قراراتي سيف على رقاب الجميع

رام الله - أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إيقاف صرف مخصصاتها المالية المستحقة من منظمة التحرير الفلسطينية، بطلب من الرئيس محمود عباس.

وقال جميل مزهر، عضو المكتب السياسي في الجبهة، إنه تم إبلاغهم رسميا من خلال مدير الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري، بإيقاف وتجميد المخصصات المالية حتى إشعار آخر.

وأضاف مزهر “تم إبلاغ الجبهة بالقرار دون الكشف عن الأسباب التي دفعت الرئيس عباس إلى اتخاذه”.

وتابع القيادي في الجبهة “لكن نحن في الجبهة الشعبية نعلم أن هذا القرار صدر من أجل ابتزازنا والقبول بكافة قرارات السلطة”.

وتعتبر الجبهة الشعبية ثاني أكبر فصيل في منظمة التحرير الفلسطينية وتتلقى مخصصات مالية كحال باقي فصائل المنظمة من الصندوق القومي الفلسطيني.

وأثارت خطوة عباس بإيقاف مخصصات الجبهة انتقادات واسعة من طرف عدد من الفصائل الفلسطينية، التي اتهمت الرئيس بالاستفراد بالمنظمة واتخاذ قرارات انفرادية لتركيع منتقديه.

وقالت الفصائل المنضوية تحت لواء تجمع “القوى الوطنية”، في بيان أصدرته الاثنين، إن “القرار لا ينسجم مع تقاليد العمل الفلسطيني ولا يعكس الشراكة الوطنية”.

وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد وجهت خلال الفترة الأخيرة انتقادات لاذعة لمحمود عباس، بسبب خلافات سياسية بينهما، سواء في ما يتعلق بالملفات الداخلية وبخاصة ملف منظمة التحرير أو ما يخص العلاقة مع الاحتلال خاصة على مستوى التنسيق الأمني معه.

وطالبت الجبهة منظمة التحرير بمحاسبة ومساءلة الرئيس عباس، على خلفية تصريحاته الأخيرة لوسائل الإعلام الإسرائيلية، حول ملاحقة الأطفال في مدارسهم وتجريدهم من السكاكين، وهو ما وصفته الجبهة بالسلوك المشرعن لهياكل الاحتلال، كما اعتبرته تجاوزا للخطوط الحمراء وتقاليد الشعب الفلسطيني.

ويرى البعض أن سياسة لي الذراع التي ما فتئ يعتمدها الرئيس أبومازن، من شأنها أن تؤثر سلبا على عمل منظمة التحرير الفلسطينية، ويحذرون من أن مثل هذه السلوكات ربما قد تفجرها.

يذكر أن أبا مازن كان قد اتخذ على مر سنوات الأخيرة قرارات مثيرة للجدل لعل أبرزها فصل القيادي محمد دحلان عن منظمة التحرير الفلسطينية، وإقالة ياسر عبدربه من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وتعيين صائب عريقات، الذي يعد من المقربين منه، مكانه.

وفي مقابل موجة الانتقادات ضد وقف عباس للمخصصات المالية للجبهة، اعتبرت شخصيات فتحاوية أن القرار له مبرراته.

ودعا حازم أبوشنب، عضو المجلس الثوري لحركة فتح في تصريحات لـ“العرب” الجبهة الشعبية إلى مراجعة فرعها في قطاع غزة بسبب بعض المواقف “المشبوهة” من قياداتها هناك، ملمحا إلى عدم الرضاء عن علاقتها بحركة حماس.

2