عباس: من خطف الفتيان الثلاثة يريد أن يدمّرنا وسنحاسبه

الأربعاء 2014/06/18
الجيش الاسرائيلي ينشر تعزيزات عسكرية للعثور على المخطوفين

جدة - اتهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في جدة الاربعاء الجهة التي خطفت الاسرائيليين الثلاثة بانها تريد ان "تدمرنا" وتوعدها بالمحاسبة.

وقال عباس امام وزراء خارجية دول منظمة التعاون الاسلامي ان "من خطف الفتيان الثلاثة يريد ان يدمرنا وسنحاسبه".

وفقد الشبان الثلاثة مساء الخميس قرب غوش عتصيون حيث كانوا يستوقفون السيارات المارة لتوصيلهم مجانا الى القدس. وتقع كتلة غوش عتصيون الاستيطانية بين مدينتي بيت لحم والخليل في جنوب الضفة الغربية.

وفي اطار البحث عنهم نشر الجيش الاسرائيلي تعزيزات عسكرية في الضفة الغربية تعد الاكبر منذ نهاية الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

واضاف عباس "لا نستطيع مواجهة اسرائيل عسكريا انما سياسيا". ودافع عباس عن التنسيق الامني مع اسرائيل مؤكدا عدم اللجوء الى السلاح وان لن تكون هناك انتفاضة اخرى.

وقال في هذا الشأن "من مصلحتنا ان يكون هناك تنسيق امني مع اسرائيل لحمايتنا اقول بكل صراحة لن نعود الى انتفاضة اخرى تدمرنا كما حدث في الانتفاضة الثانية". واعتبر ان "التنسيق الامني مع اسرائيل ليس معيبا".

واكد رئيس السلطة الفلسطينية "لن نستعمل السلاح لا نريد ذلك انما سنواجه اسرائيل بالكلمة وفي المنابر الدولية لأن ذلك انجح وافضل".

الى ذلك، دعا عباس الدول الاسلامية الى التفكير بكيفية مساعدة المقدسيين على البقاء في المدينة التي اتهم اسرائيل بالعمل على "تهويدها". واكد ان وضع "القدس صعب للغاية وانها في خطر".

واشاد بزيارة البابا "الرائعة جدا" الى الاراضي الفلسطينية مشيرا الى ان "اعظم موقف" للحبر الاعظم هو "الصلاة امام جدار الفصل العنصري".

ووصف بطريرك انطاكية وسائر المشرق للموارنة بشارة الراعي الذي رافق البابا في زيارته بانه "بطل".

كما تطرق الى اللقاء بين البطريرك المسكوني للارثوذكس برتلماوس الاول والبابا في القدس وهو الاول من نوعه منذ العام 1965.

1