عباس يؤكد رفضه خطف المستوطنين

الاثنين 2014/06/23
عباس يلتزم بالحث على المستوطنين المختطفين

رام الله ـ أجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس الأحد، اتصالا هاتفيا برئيسة حزب ميرتس زهافا غالؤون الإسرائيلي اليساري للتأكيد على رفضه “خطف” المستوطنين الثلاثة الأسبوع الماضي، بحسب صحيفة إسرائيلية.

وأوضحت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن عباس قال في الاتصال: “ما زلنا ملتزمين بالحث على إعادة المستوطنين المختطفين الثلاثة، لكن ما أريد تأكيده هو أن شعبي ليس له علاقة بهذه الحادثة”. وتابع، “إننا ملتزمون بالتنسيق الأمني والتعاون في إيجاد المستوطنين المختطفين".

وأشار عباس إلى أن “استمرار العملية بالشكل الحالي في الضفة الغربية وقتل الفلسطينيين بدم بارد، في إشارة إلى قتل فلسطينيين فجر اليوم في رام الله وشمال الضفة الغربية، من شأنه أن يشعل المنطقة ويخرج الأوضاع عن السيطرة".

وكانت القيادة الفلسطينية قد بدأت أمس الأحد بإجراء اتصالات مكثفة لعقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي، قصد وضع حدّ للعدوان الإسرائيلي المستمر، والتوجه إلى الجهات والمنظمات الدولية من أجل توفير الحماية للشعب الفلسطيني.

ويقوم الجيش الإسرائيلي بعملية واسعة في الضفة الغربية بحجة البحث عن ثلاثة مستوطنين إسرائيليين اختفوا، يوم 12 يونيو الجاري، من مستوطنة “غوش عتصيون”، شمالي الخليل، وحمّلت إسرائيل السلطة الفلسطينية المسؤولية عن سلامتهم.

ومنذ اختفائهم، يشنّ الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات في صفوف الفلسطينيين في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية، طالت أكثر من 300 فلسطيني غالبيتهم قيادات ونشطاء في حركة حماس.

ولم تعلن أية جهة فلسطينية، مسؤوليتها عن اختطاف المستوطنين، لكن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو حمّل حركة حماس المسؤولية عن اختطافهم، وهو ما رفضته الحركة.

وكانت القيادة الفلسطينية بدأت بإجراء اتصالات مكثفة لعقد جلسة عاجلة لمجلس الأمن الدولي، لوضع حدّ للعدوان الإسرائيلي المستمر، والتوجه إلى الجهات والمنظمات الدولية من أجل توفير الحماية للشعب الفلسطيني.

4