عباس يكلف الحمدالله بتشكيل حكومة الوفاق

الخميس 2014/05/29
من المنتظر أن تؤدي حكومة الحمدالله اليمين أمام الرئيس الفلسطيني

رام الله- كلف الرئيس الفلسـطيني محمود عباس، الخميس، الدكتور رامي الحمد الله، بتشـكيل حكومة الوفاق الوطني الجديدة.

وقال عباس في تصريح مقتضب نقلته وكالة الأنباء الرسمية "وفا"، إنه "تم تكليف الدكتور رامي الحمد الله من أجل تشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة، واتمنى له النجاح والتوفيق في هذه المهمة الصعبة".

ومن جهة ثانية، قال مصدر مطلع، إن حركتي "حماس" و"فتح"، تجاوزتا الخلاف الأخير حول تشكيلة الحكومة، بعد الإتفاق على بقاء رياض المالكي في منصبه كوزير للخارجية.

ومن المتوقع أن يجري الإعلان عن الحكومة المشكلة من 15 وزيراً من التكنوقراط خلال ساعات من رام الله، حيث تؤدي اليمين أمام الرئيس الفلسطيني، فيما من المرتقب أن تعرض على المجلس التشريعي بعد شهر من تشكيلها.

وكان قد أعلن أمين مقبول، أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح"، في وقت سابق من نفس اليوم الذي أعلن فيه عن حكومة الوفاق الوطني إن الإعلان عن حكومة التوافق الوطني الفلسطينية، تأجل للأسبوع المقبل، لاستكمال المزيد من المشاورات بين حركتي"فتح" و"حماس".

وقال مقبول إنّ إعلان الرئيس محمود عباس عن حكومة التوافق الوطني تأجل للأسبوع المقبل، لاستكمال المشاورات والمباحثات بين حركتي "حماس" و"فتح".

ولم ينف مقبول أو يؤكد، وجود خلافات حول منصب الخارجية، وقال:" لا عراقيل تؤخر الإعلان عن تشكيل حكومة التوافق، والمشاورات حول الأسماء التي ستتولى الحقائب الوزارية وكافة القضايا تسير بشكل إيجابي".

وتابع:" هناك فقط بعض الحقائب الوزارية، التي تحتاج لمزيد من المشاورات والاتفاق لكي يتم الإعلان عنها بشكل رسمي".

كما أكد مصدر مطلع الخميس أنه تأجل اعلان حكومة التوافق الوطني إلى الأسبوع المقبل بعد أن كام مقررا اليوم الخميس، وفق ما أفادت به وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا).

ونقلت وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) عن مصدر وصفته بأنه "مطلع" الخميس القول إنه تأجل إعلان حكومة التوافق الوطني إلى الأسبوع المقبل ، بعد أن كان مقررا اليوم.

ونفى المصدر وجود خلافات بين حركتي "حماس" و"فتح" حول أسماء أي من الوزراء المقرر إسناد حقائب وزارية لهم ضمن الحكومة الجديدة ، لكنه لم يكشف عن أسباب التأجيل.

وبحلول مساء اليوم تنتهي المدة القانونية الأولى لتشكيل حكومة التوافق الوطني البالغة خمسة أسابيع، وتمدد المدة بحسب القانون الفلسطيني أسبوعين آخرين لاكتمال مشاورات تشكيل الحكومة وإعلانها.

ومن المقرر، بحسب رئيس وفد حركة فتح للمصالحة عزام الأحمد، إعلان الرئيس محمود عباس حكومة التوافق من مقر المقاطعة برام الله حين استكمال المشاورات واختيار أسماء الوزراء.

وذكرت "صفا" أن اتصالا هاتفيا جرى مساء أمس بين الرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة في غزة إسماعيل هنية لوضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة حكومة الوفاق المرتقبة.

وقالت المصادر إن وفدي حماس وفتح شاركا في جلسة الحوار والاتصال بين عباس وهنية.

وكانت قد أعلنت حركتا "حماس" و"فتح"، الثلاثاء الماضي، انتهاء مشاورات تشكيل حكومة التوافق الوطني، وتخويل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بإعطاء قراره النهائي بشأنها مع إعلانها من رام الله الذي كان مقررا اليوم الخميس.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، ومسؤول ملف المصالحة فيها عزام الأحمد، في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس وفد "حماس" للمصالحة، موسى أبو مرزوق، في غزة أنذاك، "توصلنا لتشكيلة نهائية بأسماء وزراء حكومة التوافق الوطني على أن ترفع للرئيس محمود عباس للموافقة عليها وإعلانها".

وأشار الأحمد إلى أنه من المرتقب أن يعلن الرئيس عباس عن الحكومة من مقر الرئاسة في رام الله، بعد أن يكون أتم المشاورات مع بقية القوى والفصائل والفعاليات الفلسطينية.

وأضاف أنه جرى التوافق على رامي الحمد لله رئيساً للحكومة، وأن بقية أسماء الوزراء سيجري الإعلان عنها من قبل الرئيس.

وأشار إلى أن الجانب المصري أبدى استعداده لفتح معبر رفح بشكل كامل فور تشكيل حكومة التوافق الجديدة.

وبدوره، قال أبو مرزوق إن المساعي مستمرة للمضي قدماً في إنهاء الإنقسام، وقال إن "هذه اللحظة هي انطلاقة حميدة من اجل إنهاء الإنقسام وإتمام المصالحة".

1