عبدالله المحيسني "مسيلمة" عصره

الخميس 2016/10/27
المحيسني يعتبر من القادة المقربين من جبهة "فتح الشام"

دمشق- أثار رجل الدين السعودي عبدالله المحيسني جدلا واسعا على تويتر بعد تأليفه آية قرآنية اتهم فيها أهل سوريا بـ”سب الله ورسوله”. وفي تغريدات له عبر صفحته على تويتر كتب المحيسني “رأيت في المنام أنّي جالس مع البعض من الأحبة وفي يديّ مصحف أقرأ عليهم بتلاوة وترتيل، وأثناء قراءتي نزلت آية جديدة مكتوبة في آخر الصفحة، ‘ولو ترى إذا قصفناهم ولم يكن لهم من دون الله من ولي ولا نصير ذلك بأنهم سبوا الله ورسوله”.

وتابع قائلا “صرنا نبكي من هذه الآية، وأخرجت القلم ووضعت تحتها خطا، وإذا بجانبي رجل يفسر الآية ويقول عاقب الله أهل الشام بالطيران لأنهم سبوا الله ورسوله، فقلت له كيف؟ قال تكاد السماوات تتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال، هذا أن دعوا للرحمن ولدا، ثم فتحت المصحف فوجدت تلك الآية مسحت”. ورغم أنه سحب تغريداته بسرعة، إلا أن الجدل لم يتوقف عبر تويتر، فاتّهم البعض المحيسني بأنه “يدعي النبوة كمسيلمة الكذاب”.

وتهكم مغرد “الوحي ينزل على عبدالله_المحيسني، أبشروا، هناك ‘نبي’ جديد في الشمال السوري!”. فيما قال آخرون إن المحيسني يريد إكراه الناس على الإيمان من منظوره الشخصي مكررين الآية القرآنية “ولو شاء ربك لآمن من في الأرض جميعا أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين”، فيما وجه آخرون انتقادات للمحيسني والتيار السلفي الجهادي في المجمل، على معاملتهم للسوريين كأنهم أصل للكفر.

وقال معلق “حسب منطق المحيسني هذا، لا يعدو الطيران الروسي وطيران النظام سوى أداة لتحقيق المشيئة الإلهية”. ويشغل المحيسني منصب القاضي الشرعي في “جيش الفتح”، وبرز اسمه بشكل كبير في المعارك التي شهدها ويشهدها الشمال السوري، لا سيما في ريف حلب الجنوبي ومعارك إدلب، ويعتبر من القادة المقربين من جبهة “فتح الشام”.

وأعاد مغردون تداول أقوال المحيسني الأخيرة، مع بدء معركة فك الحصار عن حلب، قد ألقى كلمة يعِد فيها المقاتلين بحوريات بصفات كافية لتحلية البحر. وقال مغرد “هذه هي نظرته حتى إلى أولئك المقاتلين من أجل هدف فهو يرى فيهم مجرد صغار طامعين في عالم من الجنس مع الحوريات”. وكان مقطع فيديو انتشر بداية العام للمحيسني يعارض فيه الديمقراطية، أثار جدلا في سوريا. واعتبر ناشطون أن المحيسني متطرف ولا علاقة له بالثورة السورية.

19