عبدالله بن زايد يبحث مع عدلي منصور تقدم جهود دعم مصر

الاثنين 2013/12/23
الإمارات حريصة على الوقوف إلى جانب إرادة المصريين

القاهرة - استقبل الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، أمس، وزير خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، حيث اطلعا على تقدّم المشروعات والبرامج التي تعهدت الإمارات بإنجازها في إطار مساعدة مصر على مواجهة متطلبات المرحلة الانتقالية بعد سقوط حكم الإخوان الصيف الماضي بثورة شعبية.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية، إن الوزير الشيخ عبدالله بن زايد أكد للرئيس المصري، «حرص دولة الإمارات على الوقوف إلى جانب إرادة الشعب المصري لتحقيق طموحاته وآماله في الوصول للأمن والاستقرار والتقدم».

كما نقلت عن الوزير قوله إن «دولة الامارات لن تدّخر أي جهد من أجل مساعدة جمهورية مصر العربية. ونحن مستمرون في تنفيذ تعهداتنا حتى نرى الاستقرار والأمن وعودة النشاط الاقتصادي إلى سابق عهده، ونرى مصر تتقدم إلى الأمام بجهود أبنائها المخلصين لأن استقرار مصر هو استقرار للعرب جميعا».

ومن جانبها قالت الرئاسة المصرية في بيان إن لقاء الشيخ عبدالله بن زايد مع الرئيس عدلي منصور، تطرق إلى الجهود التي تبذلها الإمارات على مستوى الدعم الاقتصادي والاجتماعي في مصر بوجه عام، في إشارة إلى الدعم المتنوع الذي قدمته الإمارات لمصر بعد ثورة 30 يونيو الشعبية التي أطاحت بحكم جماعة الإخوان المسلمين.

وكانت الإمارات قدمت لمصر مساعدة هامة بلغت قيمتها الجملية 4.9 مليار دولار، وتضمنت تنفيذ عدد من المشاريع التنموية في عديد القطاعات الحيوية تشمل بناء مدارس وإنشاء صوامع لتخزين الحبوب وتأسيس وحدة للرعاية الصحية الأساسية وخطين لإنتاج اللقاحات. كما تشمل أيضا إنشاء وحدات سكنية مع ما يتصل بها من خدمات.

وقالت الوكالة الإماراتية، إن اللقاء الذي حضره أيضا نبيل فهمي وزير الخارجية المصري، ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الإمارات لدى مصر، تناول العلاقات الثنائية بين البلدين ومدى ما وصلت إليه المشروعات والبرامج التي تعهدت دولة الإمارات بتنفيذها.

3