عبدالله كمال.. احترم نفسه واحترم المصريين

الأحد 2014/06/15

على طريق النهوض بالإعلام المصري، كان عبدالله كمال من بين أولئك الذين يمكن الاعتماد عليهم. كان صحافيا مصريا مختلفا. كان عبدالله كمال الذي غاب يوم الجمعة الماضي عن تسعة وأربعين عاما، بعد تعرّضه لأزمة قلبية حادة، بين الإعلاميين القلائل في مصر الذين جمعوا بين المهنية والصدق والاحتراف، فضلا عن الوفاء والذكاء والحسّ السياسي المرهف.

كان صحافيا بكلّ معنى الكلمة وكان في الوقت ذاته مخلصا لكلّ المبادئ التي آمن بها رافضا أيّ نوع من المساومات، حتّى في أصعب الظروف، حتّى عندما كان الخطر يتهدّده.

كان صحافيا وسياسيا في آن، فقد كان رئيسا للتحرير لـ”روز اليوسف” وعضوا في مجلس الشورى المصري. وهذا لم يمنعه من أن يكون له موقف من التعيينات الصحافية في السنوات الأخيرة من عهد حسني مبارك.

هذه التعيينات لم تكن موفقة في أي شكل ودون المستوى المطلوب. دفع ذلك عبدالله كمال إلى توجيه انتقادات شديدة إلى القيمين على الإعلام. وقد فعل ذلك علنا من دون خوف أو وجل، على الرغم من أن ذلك كان يمكن أن يكلّفه غاليا.

وعندما بدأت “ثورة الخامس والعشرين من يناير”، لم يتردد عبدالله كمال في الدفاع عن حسني مبارك. كان من بين الأصوات القليلة التي حافظت على الحد الأدنى من الأخلاق رافضة إدارة ظهرها لرجل مثل مبارك، كان عبدالله كمال يعتقد أن لديه حسنات كثيرة.

لم يفعل ما فعله الانتهازيون الآخرون… وما أكثرهم، بل بقي منصفا لمبارك وعائلته مع تركيز خاص وبالاسم على الدور السلبي الذي لعبه عدد من المحيطين به الذين كان يوجّه إليهم لوما مباشرا ويحمّلهم مسؤولية تدهور الوضع المصري في السنوات العشر الأخيرة من حكم الرئيس السابق.

كنت على اتصال دائم معه، ليس بسبب زمالتنا الطويلة في مؤسسة “الرأي” الكويتية فحسب، بل بسبب دعوته لي أيضا إلى الكتابة في “روز اليوسف” التي صارت تصدر صحيفة يومية أيضا. وسعى عبدالله كمال إلى إيجاد مكان للصحيفة في السوق المصرية.

نجح في ذلك إلى حدّ كبير إلى أن أزيح من موقعه بعد الثورة مطلع السنة 2011 وقد تعرّض في تلك المرحلة لكل أنواع الاتهامات التي بقيت اتّهامات، إذ ثبت أنّها كانت باطلة ولا أساس لها.

الأهمّ من ذلك أنّ عبدالله كمال كان من بين الذين كانوا يعترفون صراحة بأنّ مصر في حاجة إلى إعلام مختلف. كان يعتقد أن في استطاعتها بلوغ هذا الهدف بدل الاكتفاء بالتغني بالماضي تفاديا للقيام بأي جهد من أي نوع يصبّ في تطوير هذا القطاع الحيوي.

لم يكن يؤمن بصحيفة القارئ الواحد التي أسسها محمد حسنين هيكل أحد الذين نظّروا لهزيمة 1967. كان يؤمن بأن للصحيفة دورا في صنع الرأي العام الواعي بدل الاكتفاء بنيل رضا “الريّس″ صباح كلّ يوم عبر مانشيت عريضة بالخط الأحمر تشيد بمواقفه أو عبر التلاعب بصورة من أجل وضعه في واجهة الأحداث كما حصل في إحدى المرّات في “الأهرام”.

كانت الصورة تلك، التي جرى فيها تقديم مبارك على رؤساء آخرين في “الفوتوشوب”، فضيحة لمصر التي رفضت أن يكون عبدالله كمال من المشرفين الفعليين على الإعلام فيها.

كان يؤمن صراحة بأنّ للصحيفة وللإعلام عموما دورا في توعية المواطن إلى خطورة الآراء التي يبثها المتطرفون على شاكلة الإخوان المسلمين الذين كانت السلطة تحاربهم علنا وتسترضيهم في الخفاء عبر وضع بعض إعلامها في تصرّفهم.

خاض عبدالله كمال حربه على الإخوان. لم يهادنهم يوما ولم يداهن كما فعل غيره. كان الموقع الذي أسّسه قبل أشهر قليلة وهو” دوت مصر” نموذجا لما يمكن أن يكون عليه الإعلام المصري الحديث.

كان يتصوّر أن مصر تغيّرت وأن الإعلام يجب أن يرافق هذا التغيّر، بل أن يقوده عن طريق قول ما يجب قوله للحاكم من دون مواربة، ولكن من دون الرضوخ للإخوان المسلمين أو مهادنتهم في أيّ وقت من الأوقات وفي أي ظرف من الظروف.

في موقعه الجديد، استعان عبدالله كمال ببطاقات صحافية من بلدان مختلفة. كان يراهن على صحافيين من خارج مصر، من لبنان تحديدا، يعرفون مدى خطورة ميليشيا مذهبية مسلّحة مثل ميليشيا “حزب الله” على المجتمع العربي عموما والمجتمع اللبناني على نحو خاص.

لم تنطل شعارات “حزب الله” يوما على عبدالله كمال حتّى عندما صدّق بعض السذّج في مصر أن الحزب انتصر على إسرائيل في حرب صيف العام 2006، في حين أن انتصاره كان على لبنان واللبنانيين.

أعترف بأنّي من الذين سيفتقدون عبدالله كمال، وذلك ليس لأنّه كان صديقا حقيقيا فحسب، بل لأنّي كنت أستعين بخبرته ومعلوماته الدقيقة كلّما كتبت مقالا عن مصر.

كان خير معين لي في مهمّة إصلاح أي خطأ يمكن أن أقع فيه. كانت بوصلته المصرية لا تخطئ. كان بين الأوائل الذين راهنوا على مصر وعلى الشعب المصري وعلى أن هذا الشعب لا يمكنه في نهاية المطاف الرضوخ لحكم الإخوان المسلمين.

كان عبدالله كمال مصريا في العمق. كان يؤمن بالدولة المصرية العميقة ومؤسساتها القديمة. الأكيد أنّه لم يكن يتوقّع سقوط مبارك بالطريقة التي سقط بها. كنت شاهدا على ذلك عن قرب. لكنّ الأكيد أيضا أنّه لم يلتحق على الفور، كما فعل كثيرون بالذين لعبوا دورا في إسقاط الرجل وفي اختطاف “ثورة الخامس والعشرين من يناير” لاحقا.

حافظ عبدالله كمال على صدقيته. رفض المساومة. لم يشمت بمبارك. كان صادقا مع نفسه. احترم نفسه كصحافي وكمواطن مصري يعشق مصر أوّلا. احترم مصر. كان في الحقيقة صادقا مع مصر التي ساهم، بكلّ تواضع، في تحسين الآداء الإعلامي فيها.

لم يغب في أي وقت عن باله أن مصر تمتلك طاقات كثيرة وكبيرة وأن ليس في الإمكان قطع الأمل بمستقبل أفضل لمصر ما دام هناك بين العرب الشرفاء من يقف إلى جانبها.

يظلّ عبدالله كمال خسارة كبيرة. ليس فقط خسارة لعائلته وأصدقائه والذين عملوا معه ورافقوه في مسيرته أكان ذلك في القاهرة أو في الكويت.

إنّه خسارة لمصر وللإعلام المصري الذي كان عبدالله يراهن على تطويره وعلى إعادة وهجه على الصعيد العربي… بدل ترك الساحة للتخلّف والمتخلّفين الذين يقبلون بالرضوخ لإرهاب الأحزاب الدينية والمذهبية التي تتاجر بالإسلام وتستثمره في السياسة.

امتلك عبدالله كمال على الأقلّ ما يكفي من الشجاعة لتسمية الأشياء بأسمائها في عصر عربي عزّ فيه الرجال الذين يتجرّأون على مواجهة المتاجرين بالدين والشعارات الطنانة.

3