عبد العزيز الطريفي.. حركي إسلامي يكمل ثالوث العودة والعريفي

الأحد 2013/11/10
الطريفي.. رمى به السروريون إلى الواجهة فتحمس خطأ

اشتهر رجل الدين السعودي عبد العزيز الطريفي بآراء غريبة في التوجه رغم الجدل الإسلامي حولها، كان أبرزها، تحريمه دخول المرأة مجلس الشورى السعودي وكل ما يتعلّق بحقوق المرأة عموما. وهو من أبرز الداعين إلى الجهاد في سوريا ومن أكثر الساعين إلى وأد الحياة في السعودية.

الكتابة عن بعض الشخصيات تجعلهم كبارا، وتجعلهم فخورين بما يكتب عنهم ولو كان نقدا؛ وهذا ما ينطبق على حال رجل الدين السعودي السروري، عبدالعزيز الطريفي.

يتواجد الطريفي في مواقع التواصل الاجتماعية مشكّلا هيلمانا من كلمات أبرزته قبله قناة "الرسالة" التي تحاول تطهير عناصرها من إخوانيتها المستقرة في الجذور، مستغلا كل منبر إعلامي للوصول إلى الناس وسط تصفيق كبرى الأسماء الدينية في الحكومة السعودية الذين يخشون على مناصبهم ويدعمون أفكار وتوجهات الطريفي لأنها تمثلهم.

لا يحلم عبدالعزيز الطريفي المولود في عام النكسة العربية 1976 سوى بالوصول إلى مناصب كبرى في أجهزة الدولة، خاصة في هيئة كبار العلماء وهو ديدن بعض من رجالات الدولة الدينيين يقفون في مسيرة من حياتهم على شفا المعارضة والإصلاح الحكومي ثم ينقلبون "سمعا وطاعة" ظاهريا.


حركي إسلامي


عبدالعزيز الطريفي خريج جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الحضن الكبير لمخرجات التشدّد السعودي وكذلك التغيير في المناهج السعودية التي لا تزال حتى اليوم تئن جراء جمودها وتحليقها في أفق بعيد عن الأجرام العلمية الكبرى.

ينطلق في مسار الرفض المجتمعي، يقحم نفسه في موضوع يتشدق فيه بعض رجال الدين السعوديين، لحماية ما يعتبرونه "الفضيلة" ومواجهة ما يسمونه "تغريب المجتمع" وحركي إسلامي يجيّش الكثيرين في أزمات دول عربية عديدة، ويقف مع المعارضة في مصر مساندا لحكم "الإخوان" وهو ديدن سروري عتيق نشأ في السعودية مقاربا لسلفيتها محتفظا بأبجديات التنظيم العالمي للإخوان المسلمين.

صديق مقرب من معلمه الكبير سلمان العودة، وموازي المسير في طريق سنده محمد العريفي، كلهم كشفتهم أزمات الدول العربية في العامين الماضيين للوقوف في تنظيمات ظلامية بأدوات الدولة ذاتها، لا يرى عدوا للمجتمع سوى الليبرالية التي أصبحت تعرفها خطوات منابر الجمعة في المملكة أكثر من ترديد شهادة الإسلام.

يقيم معسكراته الدعوية تحت الأنظار، وهي تأتي بعيدة عن الوقوف مع الإصلاح أو التحرك في مسار التطور الذي يتغزل به مع زعيمه العراب السياسي أردوغان، وهو من يصفق لظهور فتاة مسلمة بحجابها في الدول الغربية والعربية، وينتقد ويحرم "شرعيا" من تظهر بذات المظهر في بلده.

يسعى لتأليف كتب تهتم بالجدل المجتمعي، لأغراض عديدة منها الشهرة كما ينطقها له العريفي، لكنه لم يستفد من جمود معلمه سلمان العودة وحضوره المؤثر، ويحاول اقتحام سور السياسة بسيف الدين، للصعود على الأكتاف وتغيير وجهة البوصلة إليه.

يقول إن الأفكار لا يتضح صحيحها من فاسدها وقويها من ضعيفها إلا بضربها ببعضها، فبالاقتران تتمايز المعاني والأجسام، ومن عجيب السنن الكونية أن الشيء إذا ضرب بشيء مماثل له على السواء، انكسر الإثنان كالزجاجتين أو الصخرتين. وإن اختلفتا قوة أو هيئة انكسر الأضعف، وظهر الأقوى، وهكذا العقائد والأفكار.

ضربت اليوم الأفكار الدينية وظهرت على السطح المجتمعي السعودي عقلانية كبرى في صفوف عديدة، أظهر الخطاب الديني رجعيته وهو ما يردده الطريفي وجيشه وقادته، وهم المستفيدون الكبار لصراعات المجتمع في المسائل الدينية ومنها يقتاتون.


معسكرات دعوية


برز عبدالعزيز الطريفي في مسيرة المعارضة للفعاليات الثقافية السعودية، خاصة معرض الكتاب الدولي الذي يقام سنويا في العاصمة الرياض، وبدأ ينادي في معسكراته الإعلامية والظلامية بوجوب "الاحتساب" والتظاهر ضد إقامتها لأنها تحمل جوانب خفية لم يتحدث بها غيره ومن هم على شاكلته، رغم أن كتبه تباع في المعارض ذاتها.

يقيم معسكراته الدعوية تحت الأنظار، وهي تأتي بعيدة عن الوقوف مع الإصلاح أو التحرك في مسار التطور الذي يتغزل به مع زعيمه العراب السياسي أردوغان، وهو من يصفق لظهور فتاة مسلمة بحجابها في الدول الغربية والعربية، وينتقد ويحرم "شرعيا" من تظهر بذات المظهر في بلده، معتبرا أن ذلك "رجس من عمل الشيطان".

تجييشه الدائم ينطلق من منابر "الإفتاء" التي فتحها له الأمير الوليد بن طلال من خلال برنامج إفتائي خاص في قناة الرسالة التابعة لمجموعة الوليد الإعلامية، وهو أمر يخالف به توجهات حكامه بحصر الفتاوى على أعضاء هيئة كبار العلماء دون غيرهم، لكن الوليد يجهّز البث بلسان الطريفي المعارض بلباس ديني.

لا ينطق في المواجهة والحضور إلا من خلال ملفات العلمانية والليبرالية والإخوان، واقفا مع الأخيرة ورافضا للسابقتين، وله آراء غريبة في التوجه رغم الجدل الإسلامي حولها، ومن أبرز ذلك، تحريمه دخول المرأة مجلس الشورى السعودي، على خلفية قرار حكومي رفيع من العاهل السعودي الملك عبدالله، معتبرا أن المسلمين يعيشون اليوم في زمن متناقض، طالبا الحد من مشاركة المرأة في القرارات.


أفق غريب


يعتبر الطريفي في رأيه التطرفي عن التوجه والفهم الكبير الذي يعيشه الناس، أن الاختلاط، وولاية المرأة وبرزوها في المحافل الداخلية والخارجية، وسترها وحجابها، أمور فيها قصور، محملا بخجل أحيانا وقوة في فواصل قليلة القرار السياسي مسؤولية ذلك. ويذهب عبدالعزيز الطريفي إلى رأي بعيد، وأفق غريب في التعاطي مع مجريات الأحداث فيرى أن الغرب حينما يطلب منا إنصاف المرأة، لديه مفهوم مغاير لما يُصوَّره للناس!

يطالب من حين لآخر بتعطيل جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، وهي الجامعة السعودية التي تتيح للجنسين التعليم فيها، وأطلق بيانا كبيرا للوقوف ضد الجامعة ومسيرتها الكبيرة الحالمة، وهو ذات الرأي الذي أطاح بشيخ سلفي سابق له من كرسي هيئة كبار العلماء.

يبدع الطريفي كثيرا في نقل الكلام، ويمارس دور التقيّة مع أصحابه، فله رأي في كل شاردة خاصة فيما يختص بالمرأة، ليس خوفا عليها كما يدعي مع حاملي عرشه بل خوفا من خروجها الثابت للإبداع والتضحية وجعلت لغيرها البكاء على أطراف حجابها وفكرها.

يسعى إلى تأليف كتب تهتم بالجدل المجتمعي، لأغراض عديدة منها الشهرة كما ينطقها له العريفي، لكنه لم يستفد من جمود معلمه سلمان العودة وحضوره المؤثر، ويحاول اقتحام سور السياسة بسيف الدين، للصعود على الأكتاف وتغيير وجهة البوصلة إليه.

ويرى عبدالعزيز الطريفي أن الإعلام الذي يقف مع المرأة في ريادتها وطموحها ورغبة السواد الأعظم منهن كـ"كفار قريش" معتبرا أنه (أي الإعلام) ابتلي بسرد الأمثلة لإقناع النفس بالخطأ، ويقف على ذات الخندق ضد إحداثيات عديدة في مسيرة العمل السعودي الذي يهتم بفتح منافذ العمل للمرأة. له رأي تحريضي مع أعوانه في مسألة الابتعاث، ويتقمص في تويتر عبر حسابات متعددة شخصيات رجال دين غير معلومين بغية الوصول إلى التجييش ضد برنامج الملك عبدالله للابتعاث الخارجي، وأنه من أبواب انحلال المجتمع، وفساد أخلاق المبتعثين والمبتعثات على وجه الخصوص.

ويسعى الطريفي إلى التواجد في خريطة الحدث المصري، ليس تأييدا بل عرف عنه المعارضة وكأن المجتمع حركة تناقضات، وهو من كفّر الدستور المصري قبل صعود الإخوان، وصمت حين وصولهم، وبدأ في العودة إلى خطه القديم بعد سقوطهم.

هجومه مستمر، على عدد من قيادات الحكومة وفريق الملك عبدالله، منهم وزير العدل السعودي الحالي الدكتور محمد العيسى، حيث اتهمه بعدم الاطلاع على خلفية مقالات كتبها العيسى حول الاختلاط، وهو أسلوب يستجيب فيه الطريفي لأسياده الذين يزرعون الشوك في طريق أي تقدم حين تغلق أمامهم صفحات إعلامية عديدة.


دعوة الجهاد


اليوم في سوريا وتداعيات أحداثها، يدعو إلى الجهاد تحت إمرة جيوش عديدة ولا يتشرط فيها توحيد ما يسميه "رايات الجهاد" مقاربا حديثه للالتحاق بجبهة النصرة التي تحارب تحت مظلة الشعارات السوداء لتنظيم القاعدة، ويبث كل تلك الرسائل الدعوية من جبهات أردنية يرعاها إخوان الأردن.

ليس الطريفي وحده من يسعى لوأد الحياة في السعودية، ووأد المستقبل الذي ترسمه المرأة لحياتها، بل هو فرد في حزمة لكنه الأكثر بروزا ليكون لقمة السقوط المستقبلي والظهور الحالي، وهو من يرسم لأهدافه للوصول إلى مبتغى سار عليه ركب سابق عارضوا ثم عارضوا ومنحوا مقاعد عليا ليكون الإسكات أسلوبا حكوميا رفيعا، ويبدأون في تجنيد الصغار ليقودوا أفكارهم التي لا تنفك عنهم مهما تغير الزمن وتقاسمته كراسي المكان.

7