عبد الناصر غارم ضابط سعودي بدرجة تشكيلي مغامر

الجمعة 2013/10/18
الآثار الفنية للتشكيلي عبد الناصر غارم مزيج من الفيديو والتركيب والرسم والكولاج بروح عسكري ينتصر للحياة

لندن ـ المقدم عبد الناصر غارم من القوات المسلحة السعودية فنان من نوع مختلف فأعماله هي الأكثر مبيعا لفنان خليجي. غارم فنان مفاهيمي يقول إنه في مهمة سلام وإن عمله في الجيش له تأثير إيجابي على عمله الإبداعي.

قال غارم لتلفزيون رويترز خلال افتتاح أول معرض منفرد لأعماله في لندن يوم الثلاثاء (8 أكتوبر): «استغرقت نحو 18 عاما لأعثر على نوع من التوافق بين كوني فنانا وكوني ضابطا في الجيش. لكن عملي في الجيش خصوصا في هذا الوقت ميزة، لأنه ساعدني ودعمني في عملي الفني، وفي القضية التي أسعى للتعبير عنها من خلال عملي الفني».


جدارية الصراط


يستخدم غارم مزيجا من الفيديو والتركيب والرسم والكولاج ويقول إن أعماله محاولة للحوار في وقت يموج فيه الشرق الأوسط بالاضطراب.

وذكر عبد الناصر غارم أن الفرق ليس كبيرا بين عمله في الجيش وعمله كفنان، وقال: «أعتقد أن عملي كضابط في الجيش هو حماية الناس. وأنا أحاول أن أضطلع بمهمة الحماية قدر الإمكان بتوجيه رسائل من خلال أعمالي الفنية لتشجيع الناس على أن يكونوا أكثر تعقلا وأكثر واقعية».

وأضاف: «العمل الفني في آخر المطاف يصبح منبرا للحوار والنقاش، وهو ما أعتقد أننا بحاجة إليه في الوقت الراهن».

عرضت أعمال عبد الناصر غارم مع أعمال فنانين آخرين في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن وفي متحف الفن بمقاطعة لوس أنجلس بالولايات المتحدة. ومن أعمال غارم الفنية لوحة جدارية لكلمة «الصراط» على جسر منهار في قطاع تهامة.

ويستخدم الفنان في بعض أعماله الكتل الخرسانية التي توضع في الأرض أمام المباني الحكومية. وقال غارم: «أعتقد أنني أحاول توليد شرارة.. لتشجيع الناس على أن يتفاوضوا في شؤونهم».

أعمال غارم الفنية لوحة جدارية لكلمة "الصراط"

وأضاف: «هذه اللغة المرئية لا تحتاج إلى مترجم.. لا تحتاج إلى من يشرح معناها، بل هي تفسر نفسها.

هذا هو ما أحاول أن أفعله من خلال هذا النوع من الأعمال الفنية».

وذاعت شهرة غارم عام 2011 عندما بيع أحد أعماله في مزاد لقاعة «سوذبي» في دبي مقابل 842500 دولار.

وخصص الفنان ذلك المبلغ لإنشاء مؤسسة يديرها فنانون تشكيليون في العاصمة السعودية الرياض.


قصة إنسانية


ذكر ستيفن ستيبلتون الذي شارك غارم في تأسيس قاعة (إيدج أوف أرابيا) للمعارض الفنية في لندن، أن أعمال الفنان السعودي «قصة إنسانية مهمة» نحو منظور مختلف للشرق الأوسط، وتساهم في التواصل عبر الحدود الثقافية. وقال ستيبلتون: «كونه جنديا سعوديا من جنوب المملكة العربية السعودية وبدأ عمله في نحو 11 سبتمبر 2001، هو قصة إنسانية بالغة الأهمية.. نافذة بالغة الأهمية نطل منها على ذلك الجزء من العالم».

وأضاف: «أتمنى أن تولي المؤسسات والإعلام اهتماما بمثل هذه الأصوات لأن الصوت الآخر هو المهيمن دائما.. العنف والتطرف. لدينا هنا جندي سعودي إنسان ومبدع قادر على التواصل عبر تلك الحدود التي تقودنا في الغالب إلى الصراع». ويرى ستيبلتون أن ثمة تعطشا للأعمال الفنية التي يبدعها فنانون من الشرق الأوسط، لكن أولئك الفنانين لا تتاح لهم الفرصة لتقديم أعمالهم على المستوى الدولي. وقال: «أعتقد أن فناني الشرق الأوسط ما زالوا على الحافة.. ما زالوا في النطاق الخارجي.. ليسوا جزءا من الساحة الفنية الرئيسية. هذا ما نحاول في «إيدج أوف أرابيا» أن نفعله.. تقديم فنانين نعتقد أنهم الأهم في جيلهم إلى العالم في واحدة من أعظم مدن الفن في العالم». ويحظى غارم بإعجاب كثير من السعوديين، وله عدد كبير من المعجبين على صفحات مواقع التوصل الاجتماعي والمواقع الثقافية على الإنترنت. فالسعوديون فخورون جدا به وبوجهات نظره ورؤيته. ويقام معرض أعمال عبد الناصر غارم بالاشتراك مع قاعة (أيام) للمعارض الفنية ويستمر حتى 8 من نوفمبر.

16