عبقرية البشر على المحك: منافسة تاريخية بين إنسان وآلة

يتابع العالم اليوم منافسة تاريخية في لعبة غو القديمة بين بشري، يصنف من بين أفضل ثلاثة لاعبين على قيد الحياة، و"آلة" طورتها شركة غوغل تعتمد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تقول إنها قد تتغلب على البشر في هذه اللعبة.
الأربعاء 2016/03/09
كاسباروف.. أول صدمة للذكاء البشري

سيول - يدافع مساء الأربعاء في العاصمة الكورية الجنوبية سيول لي سي دول، (33 عاما)، وهو بطل لعبة “غو” GO الآسيوية القديمة عن عبقرية الإنسان.

وسيجلس على الجانب الآخر من الطاولة الخصم “Alphago – ألفاغو”، وهو نظام البرمجة الذي أعدته شركة “ديب مايند – DeepMind” التابعة لشركة غوغل.

ويعتمد مشروع الشركة على تكنولوجيا تعرف بـ”التعليم العميق”، وأصبح النظام في أكتوبر الماضي أول آلة تهزم “هوي” اللاعب المحترف البشري للعبة غو، وبطل أوروبا، حيث أثبتت تلك المباراة أن ألفاغو بإمكانه أن ينافس الأفضل، وهذا سوف يُظهر ما إذا كان “الأفضل” مضطرا للتخلي عن ذلك اللقب. حسب ما جاء في صحيفة الغارديان البريطانية الاثنين.

وقال البطل العالمي “أعلم أن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي طورها موقع غوغل قوية وفي تطور مستمر، لكني واثق من الفوز، على الأقل هذه المرة”.

لي، الذي يُصنف من بين أفضل 3 لاعبين على قيد الحياة، كان قد أصبح بطل لعبة "غو" في سن الثانية عشرة، وعلى الرغم من ذلك فقد فاز ألفاغو بتلك المباراة، الأولى من نوعها، في أقل من 21 أسبوعا، فالكمبيوتر بالفعل قد لعب من مباريات غو أكثر ما يأمل لي أن يلعب إن ظل على قيد الحياة حتى بلوغ سن المئة.

في المؤتمر الصحافي حول تفاصيل المباراة، الاثنين، أبدى لي ثقته قائلا لحشود المتواجدين مع ابتسامة خجولة "لا أعتقد بأنها ستكون مباراة متقاربة جدا، أعتقد أن النتيجة ستكون لصالحي 5-0، أو ربما 4-1".

ديب مايند تعتقد خلاف ذلك، فالشركة التي تأسست على يد ديميس هاسابيس، وهو بريطاني (39 عاما) أسس شركة أبحاث الذكاء الاصطناعي (AI) بعد نيل شهادة الدكتوراه في علم الأعصاب، وتطوير ألعاب الفيديو الرائجة، والحصول على درجة الماجستير في الشطرنج، يقول بشأن فرص الفـوز في مباراة الأربعاء إنها ستكون متساوية.

والواضح أن أحدهم على خطأ. فإما لي أساء تقدير فرصته ضد سلالة جديدة من الذكاء الاصطناعي، أو أن ديميس والشركة مازالا لا يفهمان تماما قوة اللاعب الذي يقفان ضده؛ ولكن الجواب عن هذا سيتضح على مدار 5 مباريات خلال أسبوع، وستكون له انعكاسات تصل إلى ما هو أبعد من لعبة غو.

لي سي دول: تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي طورها موقع غوغل قوية، لكني واثق من الفوز

يذكر أن لعبة غو وصفت بأنها واحدة من أكثر الألعاب المعقدة في العالم، وقد نشأت في الصين قبل 2500 عام وتشتمل على إثنين من اللاعبين وهي من أصعب الألعاب على الكمبيوتر نسبة للعدد غير المحدد للاحتمالات.

وتمكن هذه التكنولوجيا البرامج المعلوماتية والمواقع والأدوات الرقمية المختلفة من التعرف على الصور والأصوات وفهم اللغات الطبيعية وفهم المعاني واستباق الأفكار.

ومن خلال مجموعة هائلة من حركات أمهر اللاعبين -حيث يضع لاعبان بالتناوب الحجارة السوداء والبيضاء على التقاطعات الشاغرة، تصل إلى 30 مليون حركة درّب المطورون اللاعب الافتراضي على أن يلعب غو بنفسه، وضد نفسه ما سمح بإنتاج مجموعة جديدة من الحركات يمكن تخزينها في ما بعد في ذاكرة البرنامج المعلوماتي اللاعب الافتراضي “ألفاغو” ليضاهي أبطال اللعبة.

وبنظرة سطحية تبدو لعبة غو بسيطة مقارنة بلعبة الشطرنج التي يمكن لتطبيقها على الكمبيوتر أن يعتمد على نسخة مُعدّلة من نفس التكتيك. فتلك الأجهزة، والتي تشمل ديب بلو Deep Blue – الكمبيوتر الذي أُعِد من قِبل IBM، وهزم بطل الشطرنج غاري كاسباروف عام 1997 – مُبشرا بحلول عصر هيمنة أجهزة الكمبيوتر في لعبة الشطرنج – يعتمد على الحساب ثم الحكم على قيمة الأعداد الكبيرة من التحركات المحتملة.

وديب بلو، على سبيل المثال، بإمكانه تقييم 200 مليون من التحركات المحتملة في الثانية، فتلك الآلات تلعب بالنظر إلى المُستقبل، لتختار مواضع الحركات التي من شأنها أن تضع اللاعبين في موقع أقوى، ثم يلعبونها خطوة بخطوة.

يذكر أن المباراة ستبث على الهواء مباشرة عبر قناة ديب مايند على يوتيوب كما يتم بثها عبر آسيا من خلال تلفزيون “بادوك” لكوريا الجنوبية.

ومن المتوقع أن يتابع العالم هذه المسابقة لأنه إذا تمكنت الآلة من التغلب على البشر سيكون هذا بمثابة قفزة كبيرة أخرى لتقنيات الذكاء الاصطناعي.

وسيحصل لي على مليون دولار في حال فوزه في المواجهة، بينما سيتم التبرع بالمكافأة المالية إلى منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) والمؤسسات الخيرية الخاصة بالتعليم ولعبة غو في حال انتصار “ألفاغو”.

وقال مراقبون إن برنامج ألفاغو تعلم نحو مليون من تسجيلات اللعبة في أقل من شهر، والتي يستغرق الشخص العادي 1000 عام لتعلمها.

فيما يقول كيونغ جاي سونغ، أستاذ هندسة الدماغ في معهد كوريا المتقدم للعلوم والتكنولوجيا (KAIST) “في حين أن ألفاغو ممتاز في صنع استراتيجيات على المدى القصير يفتقر إلى المهارات في اتخاذ القرارات بشأن الخطوات المقبلة”، مرجحا حظوظ لي في الفوز.

ومع ذلك قال بعض الخبراء إنه حتى في حال فوز لي فإن تفوق الجنس البشري لن يستمر لفترة طويلة.

19