عبوة إسقاط الطائرة الروسية.. إعادة لتفجيرات القوقاز

الجمعة 2015/11/20
قنبلة بدائية اسقطت الطائرة الروسية

القاهرة - ذكرت تقارير صحفية روسية أن الصورة التي نشرها تنظيم داعش وقال إنها للعبوة التي انفجرت على متن الطائرة الروسية فوق سيناء تظهر جهازا يشبه عبوات استخدمها إرهابيون لتفجير مبان سكنية بموسكو منذ 15 عاما.

ونقلت صحيفة كوميرسانت عن خبير متفجرات روسي أن الصورة التي نشرها التنظيم تظهر جميع العناصر الضرورية لتجميع عبوة ناسفة.

ونقلت الصحيفة عن خبراء قريبين من التحقيق أن “أحد المتعاطفين مع الإرهابيين من العاملين في مطار شرم الشيخ نقل العبوة إلى صالون الطائرة قبل إقلاعها” وانفجرت في أثناء التحليق تحت أحد كراسي الركاب في الجزء الأيمن من آخر صف الكراسي.

وأضافت أنه “في هذا المكان بالضبط كشف الخبراء الروس الذين درسوا حطام الطائرة عن ثغرة يبلغ عرضها قرابة المتر في الألواح المعدنية على سطح الطائرة”.

وذكرت كوميرسانت أن عبوات شبيهة مصنوعة من عبوات شراب محشوة بالمتفجرات استخدمت مرات عديدة من قبل الإرهابيين شمال القوقاز.

من جانبها، نقلت وكالة إنترفاك عن مصدر قريب من التحقيق أن الخبراء أجروا أكثر من 60 اختبارا وتحليلا أكدت أن سبب تفكك الطائرة يعود إلى تفجير عبوة ناسفة.

وكانت الطائرة الروسية آير باص 321 سقطت، نهاية أكتوبر الماضي، قرب مدينة العريش، في شبه جزيرة سيناء، على متنها 217 راكبا معظمهم من الروس، إضافة إلى 7 يشكلون طاقمها الفني، لقوا مصرعهم جميعا.

وتبنت جماعة مبايعة لتنظيم داعش تنشط في محافظة شمال سيناء المسؤولية عن إسقاط الطائرة. وأعلن رئيس جهاز الأمن الاتحادي الروسي، الثلاثاء الماضي، أن سقوط الطائرة، نجم عن انفجار قنبلة زُرعت فيها.

ونشرت مجلة دابق الإلكترونية التابعة لتنظيم داعش، صورة قالت إنها “لقنبلة بدائية الصنع أسقطت الطائرة الروسية، وأنها وضعت داخل علبة مشروبات غازية، .

ويحاول قطاع السياحة الحيوي في مصر استعادة نشاطه بعد الضربة القوية التي تكبدها بسقوط الطائرة الروسية.

وتبذل القاهرة جهودا حثيثة من أجل إقناع الغربيين بضرورة تعليق إجراءات السفر إلى مصر.

وبحث وزير الخارجية المصري سامح شكري الخميس مع نائب مستشار الأمن القومي البريطاني جوان جانكيز التنسيق والتعاون المصري البريطاني لتدارك تداعيات أزمة الطائرة الروسية، بالإضافة إلى تنسيق الجهود الدولية والإقليمية في مجال مكافحة الإرهاب على خلفية العمليات الإرهابية الأخيرة التي اقترفها تنظيم داعش.

2