عبير نعمة تنطلق برحلة روحية في أبوظبي

الجمعة 2016/01/22
تغني بأكثر من 25 لغة مختلفة

أبوظبي - تنطلق سلسلة عروض “أمسيات” التي تحتفي بالتراث الأصيل يوم الأحد 24 يناير الجاري بأمسية موسيقيّة مميزة تحييها الباحثة الموسيقية والمغنية اللبنانية عبير نعمة بعنوان “أغنيات لرحلة روحية”.

وتقام سلسلة عروض “أمسيات” في حديقة المشرف المركزية إلى غاية شهر مارس القادم بالتوازي مع “موسم موسيقى أبـوظبـي الكلاسيكيـة 2015/2016” وحفلات “بيت العود”، وهي تجسد موضوع البرنامج الموسيقي الذي تقدمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة هذا الموسم تحت شعار “الموسيقى والشعر”.

وتهدف سلسلة عروض “أمسيات” إلى تقديم أنماط موسيقية مختلفة ترجمة للحوار الشعري الذي يعكس بمضمونه فهما مشتركا للموسيقى ويتماشى مع التعريف العربي لمفهوم العالمية.

وتضــم “أمسيــات” عـــروضا موسيقية وشعرية متنوعة من: الإمارات العربية المتحدة، أذربيجان، لبنان، باكستان وتركيا يقدمها عدد من أشهر الفنانين والعازفين المبدعين في عــــالم الموسيقى الروحية والتقليدية بمن فيهم المنشد الباكستاني فايز علي فــايز، والمغنــي والموسيقي الأذربيجاني عليم قاسيموف، وعازف الناي التركي قدسي أرغونر.

وتعدّ عبير نعمة فنانة مبدعة متعددة المواهب، حيث أنها تتقن الغناء والتلحين والعزف، وهي تحظى بشهرة واسعة بفضل مواهبها الفذة والفريدة في تأدية الأنماط الموسيقية المختلفة بأسلوب سلس ومتقن، بما يشمل الطرب العربي الأصيل وفلكلور منطقة الشرق الأوسط، والطرب الأندلسي، إضافة إلى الترانيم السريانية والآرامية والبيزنطية والمارونية القديمة، والموسيقى الأوبرالية والموسيقى الغربية.

وتعتبر نعمة أيضا من المغنيات العالميات القلائل، والأولى على مستوى العالم العربي، التي تغني بأكثر من 25 لغة مختلفة، ما يجعلها بحق سفيرة للحوار الثقافي والموسيقي في المنطقة.

وتقدم سلسلة عروض “أمسيات” هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، والتي من مهامها حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية، وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار. وتتولى الهيئة أيضا قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج له دوليا كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين. وترتكز سياسات عمل الهيئة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية، وكذلك تطوير قطاع المتاحف وفي مقدمتها إنشاء متحف زايـــد الوطني، ومتحــف جوجنهايم أبوظبي، ومتحف اللوفر أبوظبي.

17