عثرات الشرطة الدينية السعودية تقوي موقف المطالبين بحلها

الأربعاء 2014/11/05
كلام آل الشيخ عكس الجدل المتصاعد حول الهيئة التي يرأسها

الرياض - أعلنت السلطات الأمنية في منطقة جازان بجنوب غرب المملكة العربية السعودية إلقاء القبض على رئيس مركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المعروفة إعلاميا بـ”الشرطة الدينية”، على خلفية تورّطه في قضية ابتزاز لإحدى الفتيات.

ورغم أنّ الحادثة فردية، فإنّها تضاف إلى حوادث متفرّقة أخرى تعتبر من “عثرات” الهيئة التي لا يمكن إلاّ أن تحسب عليها نظرا للصبغة الدينية الشرعية للجهاز المشتغل في حقل حماية الأخلاق العامة، ما يجعل أخطاء أفراده غير مقبولة حيث يتوقّع أن يمثّلوا القدوة بسلوكهم.

والأهم من ذلك، بحسب مراقبين، أن مثل تلك “العثرات” تقوي موقف المطالبين بحلّ الجهاز وإحالة مهمة حماية الأخلاق العامة إلى اختصاصات وزارة الداخلية.

وجاء الإعلان عن قضية الابتزاز يوما بعد تقليل الرئيس العام للهيئة عبداللطيف آل الشيخ، في تصريح صحفي، من شأن الدعوات المطالبة بحل الجهاز، مقدّما إمكانية إصلاحه على إلغائه. غير أن هذا التصريح أثبت مجدّدا سخونة الجدل بشأن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والذي يصنفه مراقبون كأحد تجليات التنافس بين الإصلاحيين والمحافظين في المملكة. وبشأن قضيّة الابتزاز، قال الناطق الإعلامي بشرطة جازان في بيان له أمس إنّ “الفتاة المعنية كانت لها قضية خلوة غير شرعية لدى رئيس المركز الذي حفظ القضية في مكتبه”، مشيرا إلى أن الرجل، الذي لم يكشف عن اسمه، “بدأ في ابتزاز الفتاة ووعدها بإنهاء قضيّتها بشرط تلبية طلباته في الخروج معه وتمكينه من نفسها”.

وأضاف أن عملية الابتزاز استمرت ثلاثة أشهر وأن الفتاة كانت “ترضخ لمطالبه خوفا من فضحها”، مشيرا إلى أنّه “عندما تقدم لها أحد الشباب طالبا يدها طلبت من رئيس المركز الابتعاد عنها وسترها لأنها مقبلة على الزواج”، إلاّ أنّه” رفض توسّلاتها في البعد عنها وسترها، فما كان منها إلا أن أبلغت إدارة الهيئة والشرطة، وتم عمل كمين لرئيس المركز المبتز والقبض عليه والفتاة بجواره بالجرم المشهود”.

وأكد الناطق الإعلامي بشرطة المنطقة التي قبض فيها على المبتز أنه سيتم اتخاذ “الإجراءات النظامية بحقه بعد القبض عليه برفقة الفتاة”، مشيرا إلى “إحالة القضية إلى هيئة التحقيق والادعاء العام”.

وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هيئة رسمية سعودية يبلغ تعداد أفرادها حوالي 5000 رجل.

3