عجلة الدوري الإماراتي تعود إلى الدوران

تنطلق المرحلة الأولى من الدوري الإماراتي في نسخته الثالثة والأربعين، الجمعة، والتي تكتسب أهمية استثنائية هذا الموسم كون بطلها سيشارك في مونديال الأندية الذي تستضيفه الإمارات في 2017.
الخميس 2016/09/15
مهارات خارقة

دبي - سيكون الأهلي والعين أبرز مرشحيْن فوق العادة للفوز بلقب الدوري الإماراتي لكرة القدم الذي تنطلق المرحلة الأولى من نسخته الثالثة والأربعين، الجمعة، والتي سيشارك بطلها في مونديال الأندية الذي تستضيفه الإمارات في 2017.

وتفتتح المرحلة الأولى بثلاث مباريات تجمع دبا الفجيرة مع اتحاد كلباء، وحتا مع الوحدة، والشباب مع الشارقة، وتستكمل الجمعة بلقائي الأهلي مع الإمارات والجزيرة مع الوصل، وتختتم الأحد فيلعب العين مع بني ياس والظفرة مع النصر.

وسيطر الأهلي والعين على اللقب في آخر خمس سنوات، ومن المتوقع أن يستمرا في هيمنتهما رغم أن البعض من الترشيحات يعطي حظوظا أيضا للنصر وبدرجة أقل للوحدة والجزيرة. وسبق للإمارات أن استضافت مونديال الأندية عامي 2009 و2010 وشارك الأهلي والوحدة في النسختين على التوالي.

ومع عودة التنظيم إلى الدولة الخليجية خلال عامي 2017 و2018، فإن الفوز بلقب الدوري الذي يؤهل بطله للعب في الحدث العالمي ستكون له نكهة خاصة، واللافت أنه رغم أهمية النسخة الحالية من البطولة، إلا أن الفرق الخمسة صاحبة الحظوظ الكبيرة في الترشيحات حافظت على استقرارها الفني فلم تجر أي تغييرات على تشكيلاتها، حيث حافظت فترة الانتقالات الصيفية التي تغلق أبوابها في 20 أكتوبر المقبل على هدوئها وغابت صفقات الملايين باستثناء واحدة كان نجمها الدولي الإماراتي عامر عبدالرحمن المنتقل من بني ياس إلى العين بمبلغ تجاوز 40 مليون درهم.

وكان الأهلي حامل اللقب أكثر الفرق تواضعا في “الميركاتو الصيفي” بإجراء صفقتين فقط بضم مدافع بني ياس محمد جابر والغاني أساموا جيان معارا من شنغهاي الصيني لمدة سنة، وفي المقابل فقد أعار السنغالي موسى سو لفنربخشة التركي وباع حارس مرماه أحمد محمود لبني ياس ولم يجدد عقد لاعب وسطه حميد عباس الذي انتقل إلى الوصل.

وتعد صفقة جيان الأكثر إثارة خلال فترة الانتقالات الصيفية كون الدولي الغاني لعب سابقا للعين المنافس التقليدي للأهلي في السنوات الأخيرة وتوج بلقب الهداف في ثلاثة مواسم وكان اللاعب الأكثر شعبية عند مشجعي الفريق المكنى بـ”الزعيم”.

وتعاقد العين الذي جدد الثقة في مدربه الكرواتي زلاتكو داليتش مع البرازيلي كايو فرنانديز وعامر عبدالرحمن من بني ياس وأبقى على الثلاثي الأجنبي البرازيلي داينفريس دوغلاس والكولومبي دانيلو إسبريا والكوري الجنوبي لي ميونغ.

وبدوره أبقى الجزيرة، بطل مسابقة الكأس في الموسم الماضي، على مدربه الهولندي تين كات وتعاقد مع المغربي مبارك بوصوفة وحميد أحمد من الفجيرة وسالم عبدالله (الوصل) والدولي محمد فوزي (العين)، كما أعاد تسجيل البيروفي جيفرسون فارفان بعدما غاب عن مباريات الموسم الماضي بسبب الإصابة.

رغم أهمية البطولة الحالية إلا أن الفرق الخمسة صاحبة الحظوظ الكبيرة في الترشيحات حافظت على استقرارها الفني

ورغم مشاركة لاعبيه الكوري الجنوبي بارك جونغ والبرازيلي تياغو نيفيز في مباراة كأس السوبر أمام الأهلي، إلا أن بقاءهما في صفوف الجزيرة غير مؤكد، لا سيما وأن الأخير يفاوض لاعب وسط مرسيليا الفرنسي لاسانا ديارا وجناح الهلال السعودي سلمان الفرج. أما الوحدة بطل كأس الرابطة وثالث الموسم الماضي فقد أبقى على مدربه المكسيكي خافيير أغويري وعزز صفوفه بضم الدولي المجري توتشاك بالازس بديلا للبرازيلي دينلسون.

وبعد فترة طويلة من الغياب يدخل النصر الذي سيقوده المدرب الصربي إيفان يوفانوفيتش للعام الرابع على التوالي ترشيحات المنافسة على اللقب. وضم النصر المغربي عبدالعزيز برادة قادما من مرسيليا وفواز عوانة من بني ياس، في حين سيكون وضع البرازيلي فاندرلي سانتوس القادم من الشارقة ضبابيا بعد إيقافه من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لمدة 60 يوما بسبب مشاركته في دوري أبطال آسيا بجواز سفر إندونيسي مزور.

وغيّر الشباب، الذي يحتل عادة مراكز متقدمة في الترتيب، جلده الفني من خلال التعاقد مع المدرب الهولندي فريد روتن بديلا للبرازيلي كايو جونيورز، كما ضم لاعبيْن أجنبيين هما الأرجنتيني توماس دي فينسنتي والهولندي رود بويمانز.

وإذا كانت الفرق المرشحة للمنافسة زاهدة في الصفقات، فإن الأمر اختلف كليا بالنسبة إلى الآخرين الساعين إما لاحتلال أحد مراكز الوسط وإما تجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية، وكان لافتا أن حتا الصاعد حديثا والوحيد الذي سيقوده مدرب إماراتي هو وليد عبيد قد تعاقد مع 15 لاعبا جديدا، ليكون صاحب الرقم القياسي في “الميركاتو الصيفي”.

وناهزت الصفقات المحلية والأجنبية لهذه الفرق نحو 70 تعاقدا، واحتل الوصل مكانا متقدما بعدما استعان بالمدرب السابق لبوكا جونيورز الأرجنتيني رودولفو أروابارينا بديلا لمواطنه غابريال كالديرون وضم 11 لاعبا منهم البرتغالي هيلدر باربوسا والبرازيلي رونالدو.

ويضاف إلى هذه الإحصاءات، أن دبا الفجيرة كان الأكثر خسارة للاعبين، حيث انتقل ستة من عناصره إلى أندية أخرى، كما فقد مدربه الألماني ثيو بوكير الذي فضل عرض نادي الإمارات. أما بني ياس فتعاقد مع مدرب جديد هو الأوروغوياني بابلو ريبيتو، واتجه نادي الشارقة إلى وجوه سبق لها التواجد في الدوري السعودي، فتعاقد مع المدرب اليوناني غورغيوس دونيس وضم البرازيلي ديغاو والفنزويلي ريفاس والبولندي أدريان.

22