عجلة الدوري المصري تعود إلى الدوران

الخميس 2015/02/26
الفرق المصرية تستعد لمرحلة جديدة في سباق الدوري

القاهرة- عبر مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة جمال علام عن ارتياحه الكبير بعد موافقة مجلس الوزراء على عودة الدوري المصري يوم 20 مارس عقب نهاية فترة الحداد 40 يوما على حادث ملعب الدفاع الجوي.

أصدرت السلطات المصرية قرارا يقضي باستئناف مباريات كرة القدم بعد انتهاء فترة الحداد لمدة أربعين يوما على المشجعين الـ22 الذين ذهبوا ضحية أعمال الشغب التي شهدتها مباراة الزمالك وإنبي في الثامن من الشهر الحالي.

ولم يذكر البيان الرسمي الصادر عن السلطات موعدا محددا لانطلاق مباريات الدوري المصري، علما أن مجلس الوزراء المصري برئاسة إبراهيم محلب قرر الأربعاء الماضي تأجيل مناقشة ملف عودة الدوري المصري إلى الأسبوع الحالي.

وأكد حينها وزير الشباب والرياضة خالد عبدالعزيز أنه سيبذل قصارى جهده من أجل استئناف المسابقة التي توقفت بقرار من الحكومة بعد الأحداث الدامية التي شهدتها مباراة الزمالك وإنبي والتي سقط ضحيتها 22 مشجعا وعشرات الجرحى. في المقابل قال ثروت سويلم، المدير التنفيذي لاتحاد الكرة، “إن لجنة المسابقات برئاسة عامر حسين تعكف على وضع مواعيد جديدة لمباريات الدوري”.

موضحا أن الداخلية قادرة على الخروج بالمسابقة إلى بر الأمان. وعلما أن الدوري سينتهي منتصف شهر أغسطس المقبل بعد قرار عودته يوم 20 مارس المقبل، وسيشمل الجدول الجديد فترات راحة للمنتخب الأولمبي بينما يواجه المنتخب الأول بعض المشاكل لعدم وجود فراغات لإقامة مباريات ودية دولية.

مجلس إدارة الاتحاد المصري يعقد اجتماعا هاما وذلك لمناقشة ترتيب عودة الدوري والمدرب الجديد إلى لمنتخب

وكان وزير الشباب والرياضة قد تقدم بعده باقتراحات بضوابط جديدة وشروط صارمة من أجل عودة المسابقة وفقا لما أعده اتحاد الكرة وهي عودة الدوري في 26 فبراير الجاري عقب انتهاء فترة الحداد التي تعيشها البلاد على ضحايا مصر في ليبيا أيضا، عدم السماح بحضور الجماهير خلال الفترة المقبلة، تعيين منسق أمني من قبل اتحاد الكرة للتواصل مع وزارة الداخلية، تحديد عدد أعضاء مجلس إدارة كل ناد في المقصورة، دخول الصحفيين والإعلاميين على مسؤولية اتحاد الكرة واعتبار وزارة الداخلية الجهة الوحيدة المنوط لها تأمين المباراة.

كما اعتمد مجلس الوزراء قراره السابق بصرف 100 ألف جنيه مصري (نحو 13 ألف دولار أميركي) لكل أسرة من أسر ضحايا مباراة الزمالك وإنبي. وسبق لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” السويسري جوزف بلاتر أن أرسل خطابا رسميا إلى رئيس الاتحاد المصري جمال علام يؤكد فيه مساندته لاستئناف نشاط كرة القدم في ظل هذه الظروف، معتبرا أن عودته ستكون لمصلحة الشعب المصري وليس لأسرة كرة القدم فقط.

وأوضح بلاتر أن كرة القدم تمارس بشكل طبيعي في مناطق مضطربة في أنحاء العالم، لأنها عامل مهم جدا لجلب الأمل إلى المواطنين وأيضا لبناء الجسور والمساعدة في رأب الانقسامات.

وأكد رئيس “فيفا” أن الطلب الذي تقدم به عضو مكتبه التنفيذي المصري هاني أبوريدة من أجل تقديم منحة إلى عائلات ضحايا كارثة ملعب الدفاع الجوي قد تم اعتماده وإرساله إلى اللجنة المالية لـ”فيفا” لإقراره في اجتماعها المقبل. وفي 2012 قتل 47 مشجعا في بور سعيد عندما اتيحت الفرصة لمشجعي الناديين المتنافسين بأن يتواجها.

وفي ديسمبر ألغي المنع الشامل لحضور المشجعين الذي فرض بعد مأساة بور سعيد على معظم مباريات دوري الدرجة الأولى وأعيد فتح أبواب الملاعب، لكن حدد بـ10 آلاف مشجع عدد الذين يسمح لهم بحضور بعض المباريات. وقد استمر هذا المنع أثناء اللقاءات الحاصلة بين الفرق الست الأولى في البطولة. وتحدث عدد من لاعبي الزمالك والجهاز الفني عن عودة الدوري من جديد بعد فترة من التوقف.

وزير الشباب والرياضة تقدم باقتراحات بضوابط جديدة وشروط صارمة من أجل عودة المسابقة وفقا لما أعده اتحاد الكرة

ومن جانبه قال إسماعيل يوسف مدير الكرة بالنادي إن قرار عودة الدوري أمر جيد، مضيفا أن ذلك لا يعني نسيان حقوق الضحايا، مبديا ثقة كبيرة في القضاء المصري. فيما أكد قمر، مهاجم الفريق، على أن الفريق سيبذل قصارى جهده من أجل الفوز بلقب الدوري حتى يقدموه لأرواح الضحايا الذين لم يقصروا في دعم وتشجيع الأبيض طوال سنوات مضت.

وأضاف نجم الزمالك أن اللاعبين تعاهدوا على الفوز باللقب. فيما أكد حمادة طلبة مدافع الفريق أن قرار عودة الدوري صائب، مضيفا أنه في حال إلغاء البطولة فإنه سيكون هناك متضررون كثر، مختتما حديثه بأن إلغاء البطولة سيكون بمثابة الكارثة.

ويعقد مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم اجتماعا هاما اليوم الخميس وذلك لمناقشة عدد من الملفات أبرزها ترتيب عودة الدوري والمدرب الجديد للمنتخب الوطني. وظهر اسم حسن شحاتة المدير الفني السابق للفراعنة كأحد أهم العناصر المرشحة لقيادة المنتخب خلال الفترة المقبلة.

22