عجوز يتبرع برعاية القطط في المسجد الأقصى

رجل سبعيني يقطع رحلة تستغرق ساعة ونصف الساعة بالسيارة ذهابا وإيابا خمس مرات في الأسبوع لاطعام القطط.
السبت 2019/11/09
بحث عن الطعام

القدس – وجود الفلسطيني المتقاعد غسان يونس في الحرم القدسي بمدينة القدس القديمة ومن حوله الطيور والقطط أصبح مشهدا مألوفا للمصلين وزوار الموقع بشكل يومي.

وقال يونس (71 عاما)  “في البداية كنت أحضر إلى هنا ومعي السكاكر (حلويات) والطعام من أجل توزيعها على كبار السن أو أي شخص يزور الأقصى.. ثم انتقلت إلى الاعتناء بالقطط والطيور وأي حيوان يتواجد بالمكان”.

ويقطع الرجل السبعيني رحلة تستغرق ساعة ونصف الساعة بالسيارة ذهابا وإيابا خمس مرات في الأسبوع من مسقط رأسه في قرية عرعرة العربية بإسرائيل إلى القدس لإطعام القطط والطيور في تقليد يحافظ عليه منذ أكثر من 20 عاما.

وشجع حب يونس للحيوانات المقدسيين، الذين يرونه، على أن يطلقوا عليه لقب أبوهريرة، الذي كان لقب صحابي للنبي محمد اشتُهر بحبه للقطط. ويضم الحرم القدسي المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة والجامع القبلي.

وأكد يونس أن “كل الحيوانات تجتمع من حوله بمجرد دخوله إلى المسجد”.