"عداني العيب" دراما كويتية تنتقد زيف المشاعر الإنسانية

مسلسل "عدّاني العيب" يتعرّض بالنقد اللاذع لبعض المعايير التي يضعها الناس للحكم على الأشخاص كالثروة والمكانة الاجتماعية.
الخميس 2021/03/11
امرأة بسيطة تقع ضحية حب مُزيّف

مثّل مسلسل “عدّاني العيب” نقلة نوعية في مسيرة الفنانة الكويتية إلهام الفضالة، التي تعوّد المُشاهد الخليجي أن يراها في أدوار إمّا رومانسية وإمّا تراجيدية وفي أحيان أخرى تاريخية، لتطلّ عليه هذه المرة في دور كوميدي مركّب أجمع النقّاد على تميّزها في أدائه.

في المسلسل الكويتي “عدّاني العيب” الذي تم عرضه في سبتمبر الماضي على منصة “شاهد” ليُعاد عرضه مؤخرا على قناة “أم.بي.سي” تطالعنا نماذج إنسانية متباينة لعدد من الشخصيات. أبرز هذه النماذج وأكثرها حدّة يتمثل في شخصية فطيم، وهي امرأة في منتصف العمر وحادّة الطباع، تعيش وحيدة في بيتها، كما تتّصف بالبُخل الشديد والانعزال عن الآخرين. وقد أدّت دورها ببراعة النجمة الكويتية إلهام الفضالة، حيث اكتشفها الجمهور الخليجي في دور كوميدي مركّب يجمع بين الطرافة والغموض في الآن ذاته.

وشاركت في المسلسل إلى جانب الفضالة نخبة متميزة من نجوم الخليج على رأسها النجم أحمد السلمان ويعقوب عبدالله وشهد الياسين وغدير السبتي وأسامة المزيعل وشيلاء سبت وعهود الجدعان وجنى الفيلكاوي ورهف غيتارا، مع مشاركة متميزة لانتصار الشراح كضيفة شرف وظهور خاص للنجمة صمود الكندري.

شخصية غامضة

إلهام الفضالة تكشف عن قدراتها الكوميدية الدفينة في دور مركّب

نتعرّف في بداية المسلسل على الأسباب التي شكّلت هذه الشخصية المركّبة لبطلة المسلسل، فقد نشأت فطيم بعد وفاة والدها في دار للأيتام، حيث عانت من الوحدة. ولا تقتصر الصفات السيئة لفطيم على البخل فقط، بل هي تتّسم كذلك بالإهمال في مظهرها وعدم الاهتمام بنظافتها الشخصية، فهي لا تستحمّ مثلا سوى مرة كل شهر، وتبرّر ذلك بأنها مُصابة بخوف مرضي من الماء، لكنها تفعل ذلك ربما لتثير شفقة الناس وعطفهم عليها، إذ تعوّدت منذ صغرها أن تستجدي حاجياتها من الآخرين.

وخلافا لهذه الصورة البائسة والمثيرة والتي لا تخلو بالطبع من الطرافة التي تتّسم بها شخصية فطيم، تطالعنا نماذج أخرى مختلفة، نراها في بيت خميس الذي يؤدّي دوره الفنان أحمد السلمان وأسرته المكوّنة من زوجته نبعة وبناته الثلاث شمس وقمر وونس.

وتتّسم شخصيات بنات خميس بسمات ربما تكون متناقضة أحيانا، ففي حين تتميّز قمر (شهد الياسين) بالقناعة والعطف على الآخرين، تتّسم شمس (شيلاء سبت) بالطمع، كما أنها تُقدّر الناس حسب مكانتهم الاجتماعية أو من منطلق ما يملكون من أموال، ما عرّضها لاحقا لأزمات في حياتها.

في بداية المسلسل تنتقل أسرة خميس للسكن في البيت المجاور لبيت فطيم، ومن هنا تبدأ العلاقة بين الشخصيات الرئيسية للمسلسل. فكيف سيتعامل ربّ الأسرة وبناته مع جارتهم غريبة الأطوار؟

ففي أول تعارف بينهم يشعرون تجاهها بالريبة، كما تثير فطيم مخاوف الابنة الصغيرة ونس (جنى الفيلكاوي) التي تفرّ من أمامها حين تراها. كيف سيصل الحال إذن بربّ هذه الأسرة التي تبدو محافظة على هذا النحو، إلى التفكير في الزواج من امرأة غريبة الأطوار كشخصية فطيم؟

ترتبط بشخصية فطيم بشخصيتين أُخريين وهما راشد الذي يؤدّي دوره الفنان يعقوب عبدالله، وفراشة التي تؤدّي دورها الفنانة غدير السبتي، وهي صديقة فطيم الوحيدة، وهي امرأة تقاربها في العمر، وتمتلك صالونا للتجميل، ودائما ما تنصح صديقتها بالاهتمام بنفسها ولكن دون جدوى.

أما راشد فهو شاب يتّسم بالطيبة تربّى يتيما هو الآخر، لذا فهو يشعر تجاه فطيم بالعطف ويتودّد إليها ويقضي لها حاجتها، ويعاملها كأمّه. يستوعب راشد تصرّفات فطيم ويلتمس لها الأعذار دائما نظرا لما عانته في حياتها من قسوة وإهمال، كما يقول.

ويؤدّي الفنان يعقوب عبدالله في المسلسل أيضا دور الراوي خلال الحلقات الأولى، فيسرد لنا حكايته مع فطيم وسبب ارتباطه بها وحبه لها، رغم صفاتها السيئة ونفور الناس من تصرّفاتها.

مسارات متقاطعة

دور كوميدي مركّب يجمع بين الطرافة والغموض في الآن ذاته

تتقاطع مسارات هذه الشخصيات في المسلسل حين يلتقي الشاب راشد بقمر ابنة خميس أثناء زيارته المعتادة لبيت فطيم فتلفت انتباهه، عندئذ يُبلغ راشد فطيم بمشاعره تلك تجاه قمر لتتطوّع المرأة للتقريب بينهما، غير أن محاولاتها تفشل حين لا تتقبّل والدة قمر الأمر.

المثير هنا أن ربّ الأسرة خميس ينجذب في النهاية -وعلى غير المتوقع – إلى شخصية فطيم، وهي تبادله كذلك الشعور نفسه. تدفع هذه المشاعر الجديدة التي لم تشعر بها فطيم من قبل إلى تغيير قناعاتها، والاهتمام بنفسها قليلا، وهنا يتبدّل حالها من النقيض إلى النقيض، فتغيّر مظهرها وسلوكها في التعامل مع الآخرين. يتقرّب خميس إلى فطيم، ويتزوّجها في النهاية دون علم المحيطين بهما، غير أن فطيم تصاب بالصدمة حين تكتشف حقيقة مشاعره نحوها، فقد أقدم على الزواج منها لمعرفته بما تخبئه من ثروة كبيرة، ولأنه يمرّ بضائقة مالية بعد احتيال شريكه عليه في العمل وتعرّضه للإفلاس، فلم يجد حلا للخروج من أزمته تلك سوى الارتباط بجارته الثرية.

“عدّاني العيب” من إخراج الأردني محمود الدوايمة وتأليف الكاتب علي الدوحان، وتلتقي فيه الفضالة مع الفنان أحمد السلمان بعد غياب لسنوات عن المشاركة معا في الأعمال الدرامية، وهو العمل الأول الذي تجتمع فيه الممثلة الكويتية بالمخرج الأردني، أما الكاتب علي الدوحان فقد تعاون مع الفضالة من قبل في العديد من الأعمال الدرامية، التي كان آخرها مسلسل “الكون في كفّة” وقد عرض في رمضان الماضي، وتدور أحداثه حول شمور، المرأة القوية والمتسلطة التي تتحكّم في حياة إخوتها الأربعة وزوجاتهم، لكونها وليّة نعمتهم ومصدر دخلهم، فلا تدّخر جهدا في إذلالهم وبسط نفوذها على كل من حولها، إلى أن يكسر حدَث طارئ طبيعة المشهد، فتتغيّر حال شمور بشكل مفاجئ، وينعكس ذلك على مجرى الأحداث برُمّتها!

والدور الذي قدّمته الفضالة في المسلسل يضاف بلا شك إلى رصيدها الدرامي، فهي تؤدّي شخصية مختلفة عن مجمل الشخصيات التي قدّمتها من قبل، نظرا إلى الطبيعة المركبة التي تمتع بها شخصية فطيم.

وأجادت الفضالة أداء دور هذه الشخصية بالفعل، وإن شاب هذا الأداء بعض المبالغات كما يرى البعض، فهي مبالغة تتّسق في حقيقة الأمر مع طبيعة الشخصية وطرافتها، والروح العامة للمسلسل التي تميل إلى الكوميديا الخفيفة.

ومن بين المشاركين أيضا تميّزت الفنانة شهد الياسين في دور قمر، والتي راوحت مشاعرها بين الحدة والقسوة، خاصة تجاه فطيم. أمّا الفنانة غدير السبتي فقد استطاعت لعب دور المرأة التي فاتها قطار الزواج في أدائها لدور فراشة، وهي امرأة تسعى إلى الزواج بعدما تقدّم بها العمر، وحين تتزوّج أخيرا تقع فريسة سهلة لأحد المحتالين الذي يسلبها ثروتها.

16