عدم إقرار زيادة الرواتب يشل المرافق الحكومية في لبنان

الأربعاء 2014/04/16
هيئة التنسيق النقابية نفذت اعتصاماً أمام وزارة التربية

بيروت - نفذت هيئة التنسيق النقابية في لبنان الأربعاء اعتصاماً أمام وزارة التربية في بيروت احتجاجاً على عدم إقرار البرلمان اللبناني زيادة الرواتب، كما اغلقت المدارس والمؤسسات الرسمية وعدد من المدارس الخاصة أبوابها.

وتوقفت الدراسة في المدارس الرسمية وبعض المدارس الخاصة في مختلف المدن اللبنانية بسبب اضراب للمعلمين احتجاجا على تأخر اقرار مجلس النواب زيادة رواتبهم ورواتب القطاع العام، واستجابة لدعوة هيئة التنسيق النقابية.

وكانت هيئة التنسيق النقابية دعت أمس الثلاثاء إلى إضراب شامل اليوم، استنكاراً لعدم إقرار مجلس النواب لسلسلة الرتب والرواتب.

وكان المجلس النيابي عقد جلسة أمس الثلاثاء لإقرار سلسلة الرتب والرواتب ولكن النواب لم يتوصلوا الى ذلك، وجرى تشكيل لجنة لإنجاز تقرير عن سلسلة الرتب والرواتب خلال 15 يوما.

وكانت اللجان النيابية المشتركة التي تبحث عن موارد مالية لتمويل سلسلة الرتب والرواتب للقطاع التعليمي والقطاع العام، اقترحت زيادة الضرائب على فوائد الودائع واكتتابات المصارف.

وحذرت جمعية المصارف اللبنانية من تداعيات الضريبة الإضافية المقترحة على فوائد الودائع واكتتابات المصارف، لتمويل الدولة من انعكاسات سلبية أكيدة وخطيرة على التضخم وعلى استقرار العملة الوطنية والقدرة الشرائية للمواطنين.

وأعلنت جمعية المصارف رفضها القاطع للمقترح الضريبي الجديد، كونه سيزيد الاقتطاعات الضريبية على فوائد المودعين، ولا سيما الصغار منهم، بحيث تنتفي الى حد ما الغاية الاجتماعية- الاقتصادية المرتجاة من سلسلة الرتب والرواتب.

وحذرت القيادات العمالية من الزيادة اذا ما طالت الطبقة الفقيرة والمتوسطة.

دعا رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري الأربعاء، الى عقد جلسة لانتخاب رئيس جديد للبلاد الأربعاء.

ونتهي ولاية الرئيس الحالي ميشال سليمان في 25 أيار/مايو.

ولا يحتاح المرشّح للرئاسة الأولى في لبنان الى تسجيل ترشيحه، كما يستطيع مجلس النواب انتخاب أي مسيحي ماروني من دون أن يكون أعلن ترشيحه.

ويحتاج نِصاب انتخاب رئيس للجمهورية داخل البرلمان الى حضور ثلثي عدد النواب البالغ عددهم 128 نائباً، لافتتاح الدورة الأولى من جلسة الانتخابات الرئاسية.

وفي حال عدم حصول المرشّح على تلثي عدد النواب المطلوب للفوز، تجري عملية اقتراع جديدة يحتاج فيها المرشّح الى 65 صوتاً على الأقل للفوز بالمنصب.

وكان زعيم حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، الوحيد الذي أعلن رسمياً ترشّحه لرئاسة الجمهورية، فيما يتوقع اللبنانيون ترشّح زعيم "التيّار الوطني الحر" العماد ميشال عون.

1