عدنان حمد: إقالتي إهانة بالغة

الاثنين 2014/11/24
عدنان حمد يعلن بقاءه بمنصبه حتى كأس آسيا

الرياض - اعتبر العراقي عدنان حمد أن إقالته من تدريب منتخب البحرين لكرة القدم في "خليجي 22" بالرياض كان إساءة وإهانة.

وأقيل حمد بعد المباراة الثانية للبحرين في البطولة التي خسرت فيها أمام السعودية 0-3 (هدفان عن طريق الخطأ لمدافعين بحرينيين)، والتي أعقبت تعادلا سلبيا مع اليمن في المباراة الأولى.

وأسند الاتحاد البحريني المهمة في المباراة الثالثة أمام قطر (0-0) إلى المحلي، مرجان عيد، ثم أعلن لاحقا أنه سيبقى بمنصبه حتى كأس آسيا في أستراليا مطلع 2015. وقال عدنان حمد: "الإقالة واردة بالنسبة إلى كل مدربي العالم في مختلف الألعاب، ولا يوجد مدرب في العالم لم يتعرض للإقالة، لكن اعتراضي على الطريقة والتوقيت على اعتبار أنهما لم يكونا لائقين بي وبمسيرتي وتاريخي". وأضاف، "أي شخص يفهم في كرة القدم ويقدر سمعة العاملين فيها لن يتصرف كما حدث معي، فبناء السمعة لا يأتي بسهولة بل بالعمل والجهد، ولا أقبل أن يأتي شخص ويهدم تلك السنوات الطويلة من العمل مهما كان ويسيء لي بهذه الطريقة، وما حدث كان إساءة وإهانة بالغة لأنه لا توجد مبرّرات".

وتابع حمد، "هذه الخسارة (أمام السعودية) الأولى في 7 مباريات، وتم توقيع العقد لسنتين بعد طلب الاتحاد (البحريني) وإلحاحه على هذا الجانب لبناء جيل جديد بعد الجيل الذهبي، ونحتاج إلى وقت للبناء، والمنتخب لم يخرج من سباق التأهل، وسبق أن خسر أمام الكويت على أرضه بـ6 أهداف في "خليجي 21"، وفي التصفيات الآسيوية خسر أمام إيران بـ6 أهداف أيضا، وأرى أن الخسارة أمام المنتخب السعودي بـ3 أهداف، أمر طبيعي لأن الأخضر يلعب بين جماهيره وعلى أرضه".

22