عدوى التوتر تنتقل بين الناس كالفايروسات

الضغط النفسي والإجهاد يمكن التغلب عليهما بممارسة اليوغا والرياضة.
الجمعة 2021/04/23
كسر الصحون "يفش الغلّ" ولا يعالج الضغط النفسي

برلين - لا يؤثر الضغط النفسي والتوتر على صحة الشخص المصاب بهما فحسب، بل يمكن أن ينتقلا كالعدوى إلى الأشخاص المقربين منه.

وأكدت دراسة أجراها معهد ماكس بلانك للمعرفة وعلوم الدماغ فى ألمانيا أن التوتر والإجهاد ينتقلان بمجرد مشاهدة الشخص المجهد.

وأجريت الدراسة على عينة تتكون من 362 شخصا تم تقسيمهم إلى مجموعات تتكون من شخصين، سواء كانت بينهما قرابة أو لا، وتم تعريض أحدهما لعوامل الضغط والإجهاد النفسي، فيما يراقب الطرف الآخر الوضع دون تدخل عن طريق مرآة ذات جهة واحدة أو عبر مشاهد فيديو.

وكشفت الدراسة أن 95 في المئة ممّن تعرضوا للإجهاد ارتفعت لديهم مستويات هرمون الكورتيزول المسؤول عن التوتر، فيما ارتفعت مستويات هرمونات التوتر لدى 30 في المئة من الأشخاص الذين كانوا يراقبون عبر المرآة كأنهم يتعرضون له، و26 في المئة من المراقبين عبر الفيديو عانوا من نفس المشكلة، ووصلت النسبة إلى 40 في المئة في حالة كانت هناك علاقة قرابة بين الشخص المراقب والطرف المعرض للضغط، وكانت النسبة 10 في المئة في حالة عدم وجود علاقة بين المراقب وبين الشخص الآخر.

كما وجد الباحثون أن هناك تساويا في النسبة بين الرجال والنساء فى التأثر.

وقالت فيرونيكا انجرت الباحثة التي شاركت في الدراسة إن “النتائج غير مبشرة، فالإجهاد أمر غير جيد بالنسبة إلى صحة الإنسان ومستويات الهرمونات لديه”.

وأضافت أن “الدراسة تشير إلى أن الإجهاد يمكن أن ينتقل عبر شاشات التلفزيون، وهذا يجعلنا ننبه إلى عدم مشاهدة مثل هذه الأمور”.

ومن جانبه أفاد موقع “هايل براكسيس” الألماني بأنه يمكن التغلب على الضغوط النفسية بالاعتماد على بعض الخطوات البسيطة والفعالة مثل ممارسة اليوغا والتأمل، فضلا عن ممارسة الرياضة.

21