عد تنازلي لوقف صادرات نفط جنوب السودان

الثلاثاء 2013/09/03
الخرطوم تهدد بوقف تدفق النفط بحلول السادس من سبتمبر

الخرطوم- قال مسؤولون أمس إن رئيس جنوب السودان سلفا كير سيزور السودان اليوم لإجراء محادثات مع الرئيس عمر حسن البشير حيث يسعى الجانبان لتجنب وقف تدفق النفط عبر الحدود.

ويأمل الدبلوماسيون في أن تساهم زيارة كير وهي الثانية للخرطوم منذ انفصال جنوب السودان عام 2011، في بناء الثقة بين البلدين اللذين خاضا واحدة من أطول الحروب في أفريقيا والتي انتهت عام 2005.

واتفق الجانبان في مارس الماضي على نزع فتيل التوتر واستئناف صادرات النفط من جنوب السودان عبر أراضي السودان وموانئه على البحر الأحمر، وهو الطريق الوحيد لوصول نفط جنوب السودان إلى أسواق النفط العالمية.

لكن السودان هدد بوقف تدفق النفط بحلول السادس من سبتمبر الحالي ما لم تقطع جوبا علاقتها مع المتمردين الذين يعملون عبر الحدود المتنازع عليها والتي لم يتم ترسيمها. وتنفي جنوب السودان تقديم أي دعم للمتمردين.

وقال المتحدث باسم وزارة خارجية جنوب السودان ماكول أريك، إن كير ووزير الخارجية برنابا مريال بنجامين سيتوجهان إلى الخرطوم لبحث تنفيذ اتفاق مارس الماضي مع البشير.

وأوردت وكالة السودان للأنباء نبأ الزيارة المقررة قائلة إن الرئيسين سيناقشان التعاون الثنائي بين البلدين. ولم تذكر أي تفاصيل أخرى. ويكثف الاتحاد الأفريقي جهوده لمنع وقف انتاج النفط وبدأ في إجراء تحقيق في المزاعم السودانية.

ويعتمد جنوب السودان بشكل كبير على صادرات النفط وقد يؤدي وقف تدفق النفط إلى تداعيات اقتصادية وسياسية خطيرة على البلاد. كما يجني السودان نحو 500 مليون دولار من رسوم التصدير هو في أمس الحاجة إليها.

ويشكك دبلوماسيون في أن السودان سيغلق فعليا خطي الأنابيب اللذين يمران عبر الحدود، نظرا لاحتياجه للمبالغ التي يدفعها جنوب السودان كرسوم لنقل النفط. ومددت الخرطوم عدة مرات المهلة التي هددت فيها بوقف تدفق النفط.

11