عراقجي: مسودة الاتفاق النووي جاهزة

الخميس 2015/07/09
مازال الكثير

فيينا - أعلن نائب وزیر الخارجیة الإيراني عباس عراقجي أن إيران والسداسية استكملتا العمل على صياغة نص الاتفاق النووي النهائي بينهما تقریبا، موضحا أن المفاوضات وصلت إلى مرحلة مسؤولة وحساسة جدا تسبق عقد الاتفاق النهائي الشامل.

وأكد عراقجي في تصريحات متلفزة نقلتها وكالة “إرنا” الرسمية الأربعاء أن طهران تصر على أن ينص الاتفاق المرجو على إلغاء كافة العقوبات المفروضة على طهران، مشيرا إلى أن الجانبين تمكنا من تقليص عدد المسائل العالقة، ولم تبق إلا فقرات قليلة جدا يتطلب التنسيق بشأنها اتخاذ قرارات سياسية.

وتبقى مسألة رفع الحظر عن إيران من النقاط العصية أمام انفراجة متوقعة خلال ما تبقى من المهلة التي تنتهي منتصف ليل اليوم الجمعة من أجل إبرام اتفاق نووي نهائي.

وكان مجلس الأمن تبنى في 2010 قرارا يحظر بيع الأسلحة لإيران مثل الدبابات القتالية والمروحيات الهجومية والبوارج والصواريخ وقاذفات الصواريخ، كما منعها القرار من استخدام منظومة الصواريخ البالستية.

ويتطلع الدبلوماسيون إلى الانتهاء من صياغة الاتفاق طويل الأمد قبل اليوم كون أي تأجيل يعني إتاحة شهر إضافي للنواب الأميركيين المعارضين للحشد ضد الاتفاق.

ورغم تصريحات عراقجي، إلا أن أي اختراق لم يسجل إلى الآن إذ لفت وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن “سبعا أو ثماني نقاط” لا تزال عالقة، في وقت قال فيه نظيره البريطاني فيليب هاموند إن “هناك عددا معينا من المسائل. هناك حاجة إلى مساومات وقرارات صعبة من هذا الطرف وذاك”.

وهذه هي المرة الخامسة منذ 2013 والثانية في هذه الجولة من المحادثات التي تتجاوز فيها الأطراف المتفاوضة الموعد المحدد للتوصل إلى اتفاق تاريخي بسبب عدم الاتفاق على المسائل الشائكة.

وجراء ذلك، خيمت أمس الأول أجواء متوترة على المفاوضات النووية المستمرة في فيينا بين الجانبين مع حديث عن قضايا “بالغة الصعوبة” تعترض إحراز تقدم، ما ينبئ بإمكان تمديد المفاوضات لبضعة أيام.

وتهدف المفاوضات المستمرة منذ حوالي عامين إلى إنهاء جدل استمر أكثر من 13 عاما مع إيران بسبب برنامجها النووي المثير لشكوك المجتمع الدولي.

5