عراقية تحول هواية زوجها إلى عمل مربح

الأربعاء 2016/09/14
تربية النحل مشروع عائلي

بابل (العراق)- تعمل زينب على إدارة محل صغير تركه زوجها قبل أن يقعده المرض ويتركها تتحمل مسؤولية إعالة الأسرة. وأصبحت زينب سيدة أعمال تنتج العسل وتبيعه في مختلف أرجاء العراق من المنحلة بالمحاويل في بابل.

وتقول زينب البالغة من العمر 44 عاما “عندما مرض زوجي عام 2000 وأصبح غير قادر على العمل كان لدي أطفال صغار وأصبحت مجبرة على تحمل المسؤولية والإمساك بزمام الأمور. فخضت هذه المهنة في البداية عندما كنّا في بغداد. وفي 2006 بدأت فترة التهجير بسبب الوضع الأمني المضطرب في العراق، وخوفا على أبنائي التجأت إلى محافظة بابل”.

وأضافت أن زوجها أقام المنحلة في بادئ الأمر بمنزلهم في بغداد في منتصف ثمانينات القرن الماضي كهواية ثم حوله إلى مشروع صغير بعد أن ترك عمله. لكن مرضه منعه من توسعة المشروع. وبعد أن ساعدته في المنحلة راكمت زينب الخبرة، فأصبحت في وضع يؤهلها لإدارة المشروع وحدها.

وبعد فرار الأسرة من بغداد في ذروة التوترات الطائفية بالبلاد، أقامت زينب منحلة في محافظة بابل وقامت بتوسعة المشروع. وتحول المنحلة إلى مشروع عائلي يتشارك فيه أبناء زينب وتشتد فترة العمل عليه خصوصا في موسم الربيع عندما ينشط النحل. والعسل ليس هو المنتج الوحيد، فهي تبيع شمع العسل وعددا من المكملات الغذائية التي تستخدم في علاج العديد من الأمراض.

وتبيع منتجاتها تحت علامة تجارية تحمل اسمها وأصبحت مطلوبة بشدة في مختلف أرجاء العراق. وأوضحت زينب أن العسل لا يمكن أن يباع ويشترى إلا من نحال موثوق فيه حاصل على ترخيص. وفي هذا السياق تضيف زينب “عندي إجازة صحية وإجازة مخبرية، بأن العسل الذي ننتجه مطابق للمواصفات الدولية ومشهود به محليا”.

وبالإضافة إلى إنتاج العسل تعمل زينب رئيسة قسم التدريب بوزارة الزراعة ببابل، وقامت حتى الآن بتدريب 90 امرأة مطلقة وأرملة جميعهن يأملن في اتباع خطاها.

21