عراقيل تعترض القوة الأفريقية لمحاربة بوكو حرام

السبت 2015/10/31
القوة الأفريقية تضم قوات من تشاد والنيجر وبنين ونيجيريا والكاميرون

دكار- عطل موسم الأمطار في غرب أفريقيا دخول القوة الأفريقية المشتركة لقتال جماعة بوكو حرام المتطرفة، في وقت تحاول فيه دول المنطقة التضييق على الجماعة بكل الطرق.

وأكد محمد بن شمباس، ممثل الأمم المتحدة في غرب أفريقيا أنه من المنتظر أن تبدأ القوة التي يبلغ تعدادها حوالي 10 آلاف جندي هجماتها على آخر الجيوب التي تسيطر عليها بوكو حرام حين ينتهي موسم الأمطار قريبا.

ويقول بن شمباس في تصريحاته لرويترز إن الحل العسكري وحده لن يهزم بوكو حرام، مشيرا الى أسباب أعمق للتشدد مثل البطالة والتغير المناخي بسبب تراجع مساحة بحيرة تشاد.

وكان يفترض أن تعمل القوة المشتركة ومقرها في نجامينا عاصمة تشاد بكامل طاقتها في يوليو الماضي، وتضم قوات من تشاد والنيجر وبنين ونيجيريا والكاميرون، إلا أن استمرار موسم الأمطار الذي كان يتوقع أن ينتهي في سبتمبر الماضي طال. لكن تفاصيل خطط إنشاء هذه القوة لم تنته إلا في أواخر أغسطس، واشتكى البعض من المراقبين من عدم إحراز تقدم منذ ذلك الحين.

5