عراقي يرسم بقدميه شغفه بالفن

عراقي يتحدى الإعاقة ويبدع لوحات فنية بقدميه، معبرا عن معاناته الشخصية.
الخميس 2019/06/20
لا حواجز أمام الإبداع

السليمانية (العراق) – لم يسمح الفنان الكردي العراقي أراس عثمان الذي فقد ذراعيه في انفجار لغم عندما كان طفلا، لإصابة طفولته أن تحول بينه وبين شغفه بالفن.

وعلى الرغم من أن عثمان (40 عاما) ترك المدرسة لحاجته الماسة إلى مساعدة طبية، فقد كان عازما على إيجاد سبيل للخروج من محنته. ومن خلال مساعدة منظمة محلية غير حكومية تعلم، بناء على طلبه، الاعتماد على الذات والرسم بقدميه.

وأوضح الرجل الأربعيني “بعد الانتفاضة الشعبانية عام 1991 ضد نظام صدام حسين كانت منطقتنا تعج بالألغام الأرضية غير المنفجرة. كنت حينها ألهو بجوار حقل ألغام دون أن أدرك خطورتها فانفجر أحدها بجواري وتسبب في بتر ذراعي. ومنذ ذلك الحين فقدت الأمل في الحياة وتركت المدرسة. ونقلت إلى مستشفى في إيران حيث أقمت لفترة طويلة بسبب عدم وجود خدمة طبية هنا”.

وأضاف “في عام 1997، توجهت إلى مستشفى تابع لمنظمة خيرية، وطلبت منهم (طلب من المسؤولين في المستشفى) تعليمي كيفية استخدام قدمي بدلا من ذراعي المبتورتين وذلك بالعلاج الطبيعي. وأود أن أتوجه إليهم بالشكر على هذه الخطوة. في البداية علموني كيف أعتمد على نفسي وكيف آكل وأشرب بقدمي دون مساعدة أحد. وبعدها علموني كيف أرسم على الورق مستخدما قلم الرصاص والألوان المائية والصبغات”.

ويستخدم الفنان أعماله الفنية في التعبير عن معاناته الشخصية، ويقوم بتصوير الطبيعة في إقليم كردستان، مسقط رأسه.

وعرض عثمان لوحاته الفنية في ستة معارض بأنحاء مدينة السليمانية (شمال شرق العراق). وقال “استطعت إقامة ستة معارض لعرض لوحاتي، أحدها كان في جامعة السليمانية والثاني في قاعة برلمان كردستان والثالث بينما كانت بقية المعارض في منطقتنا. رسمت أكثر من مئة لوحة، لكنني لم أتمكن من بيعها لضعف الطلب، تمكنت من بيع أربع أو خمس لوحات مقابل 100 دولار أو أقل (للواحدة)”.

24