عراك على لقب مسابقة أقبح رجل في زيمبابوي

الاثنين 2015/11/23
ميزون سيري فقد عدة أسنان وظهر في ملابس ممزقة

هراري- في مسابقة فريدة من نوعها تقام سنويا في زيمبابوي، فاز رجل يدعى ميزون سيري العاطل عن العمل بلقب “أقبح” رجل في البلاد، وسط اتهامات من المشاركين للجنة التحكيم بأنها لم تكن “محايدة”.

وفاز سيري، الذي فقد عدة أسنان، وظهر في ملابس ممزقة، ضمن 5 متسابقين آخرين، بمبلغ 500 دولار، وهو مبلغ كبير في زيمبابوي، فيما اعترض وصيفه وليام ماسفينو، الذي احتفظ باللقب لثلاث مرات، بأن لجنة التحكيم كانت منحازة لسيري.

وثارت الجماهير المشجعة لماسفينو بعد فوز منافسه عند إعلان لجنة التحكيم عن النتائج النهائية للمسابقة.

وقال ماسفينو، الذي فاز بالمركز الثاني وبمبلغ 100 دولار، إن لجنة التحكيم لم تكن عادلة، ويجب تغييرها، وإعادة المسابقة من جديد، وأضاف “أنا لم أخسر اليوم”، أما سيري فقد عبر عن شكره للجنة التحكيم، وقال “أريد أن أشكر الله على الفوز باللقب. آخر مرة فزت بالمركز الرابع”.

وشهدت المسابقة التي عقدت يوم الجمعة الماضي زيادة في عدد المتسابقين هذا العام، حيث تقدم 36 متسابقا تمت تصفيتهم إلى 12 متسابقا في النهائيات. ويتقدم للمشاركة في المسابقة أقبح الأشخاص الطبيعيين دون الاستعانة بأي وسائل.

وقال ديفيد ماتشوا، الذي أنشأ هذه المسابقة في عام 2012، “إن الهدف منها هو الاحتفال بـ ‘جمال البشاعة'”، وأضاف “كانت المسابقة ناجحة جدا، وسوف نكررها العام القادم، ولدينا خطط لاستضافة أبشع رجل في العالم”.

24