عربات الباعة تصطاد شمس الإسكندرية حفاظا على الطاقة

تتطلع مدينة الإسكندرية الساحلية المصرية لحلول من السماء لأزمة الطاقة في البلاد. ومن هذه الزاوية أبرمت السلطات المحلية بالمحافظة صفقة مع شركة توفر بموجبها للباعة الجائلين عربات مزودة بالطاقة الشمسية أطلقوا عليها وصف العربات الذكية أو "سمارت كارت".
الخميس 2016/03/31
مشروع واعد للحد من سرقة التيار الكهربائي من الشوارع

الإسكندرية (مصر) - بدأ الباعة الجائلون في أحياء مدينة الإسكندرية في استخدام نموذج جديد من العربات تعمل بالطاقة الشمسية، ضمن مشروع تهدف الدولة من خلاله إلى القضاء على مشكلة النظافة والفوضى في شوارع المدينة الرئيسية.

والإسكندرية كغيرها من مدن مصر تنعم بسطوع منتظم للشمس يمكن التعويل عليه على مدار العام. وتتميز عن المدن الأخرى بهوائها العليل وشواطئها على ساحل البحر المتوسط التي تجعلها مقصدا دائما للسياحة الداخلية.

وقال بائع متجول يُدعى رامي إبراهيم إن العربات المزودة بالطاقة الشمسية ستسهم في توفير خدمة أفضل لزوار المدينة.

وأضاف "فكرة المشروع مميزة وجيدة جدا لانها تخدم السياح وزوار المدينة. جميع سكان محافظات مصر يزورون الإسكندرية في الصيف".

وينتشر الباعة الجائلون أمثال إبراهيم على كورنيش المدينة ذهابا وإيابا ويبيعون وجبات خفيفة وشطائر والذرة المُحمصة وما إلى ذلك.

وقال شخص يدعى رضا العسال يشتري من أحد الباعة ان "فكرة جديدة ومفيدة. أكيد ستطور في المستقبل والمهم إن هذا المنظر الذي نراه اليوم أفضل مما كنا نراه قبل في شوراع الاسكندرية خصوصا انها مدينة سياحية تعتبر واجهة البلاد."

وعادة ما يعتمد الباعة الجائلون على أُسطوانات الغاز لتوفير الوقود اللازم لمواقدهم لكن ارتفاع أسعار الغاز تجعل عربات الطاقة الشمسية خيارا جذابا.

ومن بين المشكلات الأخرى التي يعاني منها الباعة الجائلون قضية الأمن في ظل منافسة من جانب بائعين آخرين بدون تراخيص ويعملون في الشارع بشكل مخالف للقانون.

وللتقدم من أجل الحصول على عربة مزودة بالطاقة الشمسية يتعين على البائع الحصول على شهادة صحية وشهادة حُسن سيرة وسلوك (فيش وتشبيه) وصورة من بطاقة الهوية.

وقال بائع يملك إحدى العربات يُدعى عادل العبد "نتمنى ان ينجح المشروع. ونطلب من الأمن ان ينتبه لنا قليلا لأننا نعاني من حالات السرقة يوميا أيضا." وتعاني مصر، التي كانت تُصدر للخارج الغاز الطبيعي ذات يوم، حاليا من أسوأ أزمة طاقة على مدى عقود مع زيادة الاستهلاك وانخفاض الإنتاج الأمر الذي جعلها تستورد الطاقة من الخارج.

وتسعى الحكومة لتحسين وضع الطاقة بخفض الدعم ودفع ديونها لشركات الطاقة الأجنبية والتفاوض بشأن توقيع اتفاقات استيراد.

وتقول السلطات المصرية ان المشروع سيساهم في تغيير الصورة للباعة الجائلين علي طريق كورنيش البحر مع اطفاء نظرة جمالية وتحسين للصورة العامــة للإسكندرية.

وتعمل العربات بالطاقة الشمسية وتحتوي علي مطفأة حريق وإضاءة وكاسيت وسماعات ومخزن، ويمكن تعديلها حسب نوع نشاط البائع المتجول. وتصل تكلفة العربة الواحدة إلى 16 ألف جنيه مصري لإحتوائها على خلايا الطاقة الشمسية.

وقال محافظ المدينة ان المشروع سيساعد في فى الحد من مشكلة سرقة التيار الكهربائي من أعمدة الإنارة بشوارع وأسواق الاسكندرية.

وأوضح المحافظ، أن العقد المبرم مع الباعة الجائلين سيتيح لهم الحصول على مزايا، من ضمنها إمكانية الحصول على قرض لسداد قيمة الإيجار اليومي، بالإضافة إلى الحصول على شهادة رعاية صحية، ورخصة، مشددا على أن نظافة المنطقة ستكون مسؤولية البائعين وإلا سيتم إلغاء التعاقد وسحب العربات منهم فورا.

20