عربة استكشاف صينية على سطح القمر

الأحد 2013/12/15
المسبار الصيني ينجح في الهبوط على سطح القمر

بكين- أصبحت الصين ثالث قوة في العالم تنجح في الوصول إلى سطح القمر مع نجاح مسبار فضائي في وضع عربة استكشاف يمكن تحريكها عن بعد، على القمر بعد ساعات من نجاحه في الهبوط بهدوء.

ووضعت عربة الاستكشاف بعد "عدة ساعات" على هبوط المسبار الفضائي "شانغ-اي-3" على سطح القمر. واستغرقت عملية أنزال المسبار الصيني من ارتفاع 15 كيلومترا على سطح القمر، التي بدأت في الساعة 21,00 (13,00 تغ) 12 دقيقة.

وبعد ذلك، نشر المسبار الذي ارتكز على أربع أرجل جسرا سمح بإنزال عربة الاستكشاف المعدة لكل الأسطح "بعد ساعات" من هبوطه. وبث التلفزيون الصيني مباشرة وقائع هبوط المسبار..

وأعلنت وسائل الإعلام الصينية على الفور "نجاح العملية" التي تعد الأصعب في كل الرحلة. وعلا التصفيق في قاعة مراقبة المهمة التي أطلق عليها اسم "خليج أقواس قزح",

ويشكل هذا الانجاز التقني الذي لم تنجح في تحقيقه من قبل سوى دولتين هما الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق، مرحلة مهمة في برنامج الفضاء الطموح للصين التي تطمح إلى أن تكون أول دولة آسيوية ترسل رجلا إلى القمر اعتبارا من 2025.

وقد ذكرت تقارير أن المسبار الصيني "يوتو" بدأ يتحرك على سطح القمر بعد انفصاله عن المركبة الفضائية "تشانج اه 3".

وانفصل "يوتو"، أول مسبار صيني على سطح القمر ، عن المركبة الفضائية "تشانج اه 3" بعد مرور حوالي سبع ساعات من انتهاء أول هبوط ناجح لمركبة صينية على سطح القمر.

ويستطيع "يوتو"، الذي سمي تيمنا بأرنب الإلهة تشانج آه اليشمي في التراث الشعبي الصيني ، أن يتحرك عبر سطح القمر بسرعة تصل إلى 200 متر في الساعة. وأظهرت صورة للمسبار من القمر وهو يخلف آثارا عميقة على تربة القمر.

ويزن المسبار "يوتو" الذي يعمل بالطاقة الشمسية ويسير على ست عجلات 120 كجم وهو مزود بذراع آلية لجمع حمولة تصل إلى 20 كجم.

وصمم المسبار لجمع عينات من التربة وإجراء مسح للتركيب الجيولوجي للقمر والبحث عن موارد طبيعية لمدة تصل لنحو ثلاثة أشهر.

ويعود آخر إنزال على سطح القمر إلى المهمة التي قامت بها المركبة السوفيتية لونا-24 في أاغسطس 1976، أي قبل أكثر من 37 عاما. ونقلت قناة سي سي تي في الصينية تغريدة لصورة تظهر عربة استكشاف تنفصل عن المسبار

1