عرب أفريقيا يستعيدون السيطرة على سباق الأبطال

استعادت الأندية العربية السيطرة على اللقب القاري، ولأول مرة منذ 2014، بعد استكمال منافسات ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا. وسيتكون أضلاع المربع الذهبي لدوري الأبطال من أربعة فرق عربية.
الاثنين 2017/09/25
خطوات متفاوتة

تونس – تأهل فريق الأهلي المصري على حساب الترجي التونسي بالفوز عليه إيابا في ملعبه (2-1). وأطاح الوداد المغربي بمنافسه صن داونز الجنوب أفريقي بضربات الترجيح (4-3) عقب التغلب عليه في الوقت الأصلي للمباراة بهدف نظيف. كما صعد اتحاد الجزائر إلى نصف النهائي على حساب فيروفياريو الموزمبيقي بعد التعادل السلبي في الإياب.

ويلتقي الوداد في المربع الذهبي مع اتحاد الجزائر مما يعني أن الأضلاع الأربعة للدور قبل النهائي ستكون من فرق عربية. وبذلك يستعيد العرب لقب دوري أبطال أفريقيا، بعدما ذهب في آخر عامين إلى مازيمبي الكونغولي، وصن داونز الجنوب أفريقي.

وتأهلت 4 فرق عربية للمربع الذهبي بالبطولة لأول مرة منذ نسخة 2007، التي شهدت صعود النجم الساحلي التونسي (الفائز باللقب)، والأهلي، والهلال السوداني، والاتحاد الليبي.

وأكد حسام البدري، المدير الفني لفريق الأهلي المصري، أن قرار البقاء في تونس وإقامة معسكر هناك، يهدف في المقام الأول إلى توفير أقصى درجات الراحة للاعبين، قبل مباراة قبل نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وأضاف البدري أنه اتخذ القرار تجنبا للإرهاق ومشقة العودة إلى مصر ثم السفر مرة أخرى إلى تونس، خاصة أن الوقت ضيق جدا، ومن غير المعقول أن يعود الأهلي إلى القاهرة الأحد ثم يسافر مجددا بعدها بيومين أو ثلاثة أيام على أقصى تقدير. وأوضح البدري أنه أغلق صفحة مباراة الترجي للتفكير في مباراة الدور قبل النهائي. وأكد البدري أهمية المرحلة القادمة، والاستعداد بشكل جيد للمباراة القادمة.

مونديال الأندية سيشهد مشاركة الجزيرة الإماراتي، وقد يصل عدد العرب إلى 3 إذا توج الهلال السعودي بلقب أبطال آسيا

في الطرف المقابل عبر حارس الترجي معز بن شريفية، عن أسفه لهزيمة فريقه في ملعبه أمام الأهلي. وقال بن شريفية “نتأسف لأننا لم ننجح في إسعاد جماهيرنا، لكن تلك هي أحكام الكرة”. وتابع “نطلب من الجمهور ألا يرد الفعل على اللاعبين بعد الخيبة التي لا يتحمل مسؤوليتها لاعب أو لاعبان لأن الانتصار يحسب للمجموعة، وكذلك الهزيمة.. علينا أن نواصل العمل ونتعلم الدروس”. واختتم بقوله “لعبنا أمام فريق كبير عرف كيف يستغل بعض الهفوات التي ارتكبناها، لكن لا يجب علينا أن نقف عند هذه الهزيمة”.

وقال فرجاني ساسي لاعب خط وسط الترجي إن فريقه دخل اللقاء جيدا، ونجح في تسجيل هدف في وقت جيد، لكنه فشل في الحفاظ عليه. وأضاف “لا يجب أن نلوم إلا أنفسنا، فأسبقية الشوط الأول لم نعرف كيف نحافظ عليها، لأننا بحثنا عن الهدف الثاني، وتركنا مناطقنا عارية أمام منافس كبير”. أما أنيس البدري فاكتفى بتصريح مقتضب، حيث قال “إنها خيبة كبيرة، صراحة لم يتصورها أحد، أشعر بمرارة وصدمة في الوقت نفسه، حتى أنني لا أجد الكلمات للحديث عن المباراة”.

وفي سياق متصل قال الحسين عموتة مدرب الوداد “كان ينبغي الحسم من الشوط الأول لكن لم يحدث ذلك. وكان أهم هدف لنا أن نسجل حتى نتعادل ولا يأتي في مرمانا هدف حتى لا تصبح المهمة أكثر صعوبة”.

وأضاف “الوداد قدم أداء جيدا وليس من السهل التفوق على حامل اللقب”. وأقيمت المباراة في الرباط بسبب إغلاق ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء الذي يستضيف مباراة مهمة للمغرب مع الغابون.

من جانبه أكد محمد الأمين زماموش، قائد نادي اتحاد الجزائر، أن فريقه لا يخشى أي منافس في الدور قبل النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا. وقال زماموش في تصريحات صحافية “لا يهمني اسم المنافس سواء كان الوداد البيضاوي أو غيره، ما يخيفني هو ردة فعل لاعبينا ومدى جهوزيتهم يوم يحين موعد الدور نصف النهائي”.

وأضاف “أتمنى أن نسترجع إمكانياتنا بسرعة حتى نستعد بطريقة مثالية للموعد المقبل. يتعين علينا نسيان مباراة فيروفياريو والتفكير في ما هو قادم بتركيز عال. الإعداد البدني سيكون حاسما وسيصنع الفارق بلا شك”.

بطل أفريقيا سيحصل على جائزة مالية تقدر بـ3.5 مليون دولار، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على مليوني دولار

واعترف زماموش بأن اتحاد الجزائر واجه صعوبة كبيرة في المواجهة الثانية أمام فيروفياريو بسبب سوء أرضية الملعب التي أعاقت زملاءه، لافتا إلى أن الفريق بات متعودا على بلوغ المربع الذهبي لدوري أبطال أفريقيا.

كما ناشد جماهير الفريق الوقوف إلى جانب الفريق ودعمه حتى ينجح في تحقيق هدفه الرئيس وهو التتويج باللقب القاري.

وأعلن عبدالمنعم شطة رئيس لجنة التطوير بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف”، قيمة الجائزة التي يحصل عليها بطل دوري أبطال أفريقيا في النسخة الحالية.

وقال شطة في تصريحات صحافية إن البطل سيحصل على جائزة مالية تقدر بـ3.5 مليون دولار، فيما يحصل صاحب المركز الثاني على مليوني دولار. وأوضح رئيس لجنة التطوير بالاتحاد الأفريقي أن هناك جائزة أخرى يحصل عليها البطل بعد تأهله إلى مونديال الأندية.

وحجزت الأندية العربية مقعدا ثانيا في بطولة كأس العالم للأندية، التي ستقام في الإمارات خلال ديسمبر المقبل بعدما تأهلت 4 فرق عربية إلى نصف نهائي المسابقة.

وسيشهد مونديال الأندية أيضا مشاركة الجزيرة، بطل الدوري الإماراتي، وربما يصل عدد الأندية العربية في البطولة إلى 3، إذا توج الهلال السعودي بلقب دوري أبطال آسيا. وسيتأهل الفريق الفائز باللقب الأفريقي لكأس العالم للأندية نهاية العام الجاري.

22