عرب كركوك يطالبون بدور في مواجهة داعش

العشائر العربية تطالب رئيس الوزراء العراقي الجديد بالسماح لها بحمل السلاح لحماية مناطقها من مسلحي داعش.
الأربعاء 2020/05/13
التسليح للحماية من إرهاب داعش

بغداد - طالبت العشائر العربية في كركوك شمالي العراق، الثلاثاء، سلطات البلاد بالسماح لها بحمل السلاح للتصدي لهجمات تنظيم داعش التي تكررّت خلال الفترة الماضية في المحافظة وجوارها موقعة خسائر مادية وبشرية.

وجاءت المطالبة في بيان صادر عن الجبهة العربية الموحدة في كركوك موجّهة إلى رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي.

ودعا البيان رئيس الحكومة الجديد إلى السماح للعشائر السنية بحمل السلاح لحماية مناطقها من مسلحي داعش.

وأضاف أنّ “العشائر العربية قامت بالتنسيق مع قوات الأمن العراقية بحماية مناطقها في الحويجة والرياض والزاب والعباسي جنوبي كركوك”.

وتابع “على الحكومة استثمار ودعم هذا الموقف الإيجابي والسماح للعشائر السنية بحمل السلاح للحفاظ على أمنها ودعم قوات الأمن”.

كما طالب بالإفراج عن المعتقلين العرب في السجون الحكومية أو تلك الموجودة بإقليم كردستان العراق.

ويتهم عرب كركوك قوات البيشمركة الكردية والقوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي المساندة لها باعتقال المئات من المواطنين العرب في المحافظة بين عامي 2014 و2017 بتهمة التعاون مع داعش.

وزادت وتيرة هجمات التنظيم خلال الأشهر القليلة الماضية، وبشكل خاص في المنطقة بين محافظات كركوك وصلاح الدين وديالى، المعروفة بمثلث الموت.

وفي 2017 أعلن العراق تحقيق النصر على داعش باستعادة كامل أراضيه من التنظيم بعد حرب دامية استمرت لأكثر من ثلاث سنوات ودارت أساسا في مناطق السنّة وألحقت بهم أضرارا جسيمة وخسائر كبيرة في الأرواح والبنى والممتلكات.

3